هداك الله بنور الإسلام حتى تصل لأعلى مقام

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين ولعنة الله على أعدائهم إلى يوم الدين
موسوعة صحف الطيبين في  أصول الدين وسيرة المعصومين
صحيفة التوحيد الإلهي / الثانية / للكاملين / شرح الأسماء الحسنى الإلهية

الْبَاقِي

 النور الثالث عشر

الْبَاقِي : هو من أستمسك وجوده على ما كان عليه سواء ذات أو صفة أو فعل ، وهو اسم صفة من بقي .

والله تعالى هو الباقي الحق : لأن معنى الباقي بصورة مطلقة لا يصدق إلا على الله تعالى ، وكل شيء غيره له الفناء والزوال والتحول في الأحوال والظروف والأزمان والأماكن والانتقال والحياة والموت ، بل كل شيء غير الله تعالى لا استقلال له في نفسه وذاته ، وإنما المستقل بذاته وباقي في صفاته لا يناله التغيير والتحول والزوال ولا تناله الحركة والانتقال ولا الأفول ولا الذبول ولا الموت ، وهو الله تعالى وحده لا شريك له فهو الباقي الحق ، وهو الذي لا حد له من ناحية البداية والنهاية لا في ذاته ولا في صفاته ، وكما عرفت في الأول والآخر ، وإنه تعالى لا يوصف بالزمان ولا يحد بالمكان لأنهما من خلقه تعالى ، فهو الباقي بعد فناء الأشياء وكل شيء هالك إلا وجهه الكريم .

ومن تجلى عليه الله تعالى بحقيقة أسمه الباقي : وهو مؤمن بقي ثابتا على دينه حتى الممات وتتم له نعم الله باقية يوم القيامة ، وأفضل هدى ونعيم باقي وصراط مستقيم هو دين الله بإطاعة أئمة الحق من آل محمد صلى الله عليهم وسلم . ومن تجلى عليه لعصيانه يحرمه الهدى ويبقى بالضلال والحرمان حتى الموت وبعده والعياذ بالله .

والمؤمن : باقي في الإيمان بالله وطاعته وثابت على العمل بكل ما يرضي الله ويوصله لنعيمه ، ولا يحق له أن ينتقل ويخرج عنها أبداً بالفكر والنية وإن أُكره وأضطر ، بل يجب أن يكون قلبه مطمئن بالإيمان وإن أجبر على فعل أو أكره وارتكبه عملا عليه أن لا يقر له قلبا ولا يرضاه ، ووقانا الله كل مكروه وكل ظالم وطاغية .

 

   

أخوكم في الإيمان بالله ورسوله وبكل ما أوجبه تعالى
خادم علوم آل محمد عليهم السلام
الشيخ حسن جليل حردان الأنباري
موسوعة صحف الطيبين
http://www.msn313.com

يا طيب إلى أعلى مقام صفح عنا رب الإسلام بحق نبينا وآله عليهم السلام


يا طيب إلى فهرس صحيفة شرح الأسماء الحسنى رزقنا الله نورها