بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين

صحيفة القرآن المجيد
غرض سور القرآن المجيد ومواضيع آياته


المقدمة

حمد وثناء :
الحمد لله : الذي جعل القرآن حجة بالغة ليشهدوا أن لا إله ألا الله الرحمن الرحيم ، وجعله لا اختلاف ولا ريب فيه من لدنه وهو الحكيم العليم ، فكان هدى لما هو أقوم للمتقين ، وبشرى وأجر كبير للعاملين به من الصالحين ، و شفاء ورحمة للمؤمنين ، ونذير للعالمين . وأمر بقراءة ما تيسر منه للمستطيعين ، والاستعاذة من الشيطان الرجيم للقارئين ، والإنصات رحمة للمستمعين ، وطلب منهم تدبره ليصلوا للحق المبين ، ولتدحض به حجج المبطلين .
والشكر لله : إذ جعل القرآن أحسن الحديث وفيه أحسن القصص قص ، وصرف فيه من كل مثل وبين فيه كل شيء محكم ونص ، لتخشع له قلوب المؤمنين ، وتخشاه أفئدة المتقين ، وتخضع له نفوس المنصفين ، وجعل الحجاب على المغضوب عليهم والضالين ، وتنفر منه القلوب والمقفولة والتي عليه اكنه للظالمين ، وفي آذانهم وقراً وحجبهم عنه إذ اتخذوه عِضين .
والحمد لله : الذي أنزل القرآن على سيد المرسلين ، وخاتم النبيين ، نبينا محمد عليه وعلى آله صلاة الله وملائكته والناس أجمعين ، وجعل نبينا وآله المبينين له والمفسرين له والشارحين ، وسماهم أهل الذكر باسم القرآن وطهرهم كما طهره وجعله بهم قرين ، وأورثهم الكتاب بعد أن جعلهم الأخيار المصطفين ، وامرنا بسؤالهم بعد أن جعلهم بعلومه راسخين ، وأمر بودهم ومتابعتهم لمن كان لله من المحبين ، وجعلهم أولياء وأئمة لمؤمنين ، وقدوة وقادة للمسلمين ، وبين حقهم وفضلهم فيه للمتفكرين .
والشكر لله رب العالمين : الذي جعل القرأن حجته البالغة وبيان كل ما يجب عمله على المكلفين ، وعين لهم قادتهم المحقين ، نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين ، بعد أن جعلهم صراط مستقيم للمهتدين ، والغضب والضلال لمن عاندهم وأبتعد عنهم ولحقهم من الغاصبين ، فنسأل الله أن يثبتنا على ودهم وحبهم وولايتهم إلى يوم الدين ، ولعنة الله على القوم الظالمين من أعدائهم من الإنس والجن أجمعين ، ورحم الله من قال آمين .


غرض القرآن المجيد ومواضيع آياته :
القرآن العظيم : هو كتاب الله الذي أنزله على خاتم رسله نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، وفيه تعاليم دين الله الإسلام ، لكي يوحده البشر ويقيمون العبودية له تعالى ويعملون بأحكامه التي توصلهم لسعادة الدنيا والآخرة .
فالقرآن غرضه : هداية الناس الراغبين بالتدين ، ومحاجة المعاندين وإقناعهم بأن لا إله ألا الله وحده لا شريك له ، ولكي يوحدوه تعالى ويقيموا له العبودية ويتعلموا أحكامه ليصلوا لسعادة الدنيا والآخرة ، وجميع ما موجود في القرآن من آيات سواء كانت في القصص أو الأحكام أو الأخلاق أو في أصول الدين وفروعه ،كلها تصب في أصل واحد وهو لتوصل الإنسان لتوحيد الله وطاعته وعبوديته .
فأن القرآن غرضه : إقامة الحجة البالغة على عباده ليوحدوا الله تعالى ويتعلموا تعاليمه وأحكامه وتعاليمه ويقيموا له ما هو لائق بساحة قدسه من العبودية ، وتفرق آيات القرآن واختلاف موضوعاتها : قصص وأحكام وأعمال وأخلاق وأوصاف الجنة والنار والأمر بالتفكر بالمخلوقات الأرضية والسماوية والآيات المبينة لأوصاف المؤمنين والظالمين ، والمبين للأئمة وأنواعهم والشارحة لقصص الأنبياء وأممهم ، كلها يسري فيها أصل واحد تريد أن توصل إليه هو هداية الناس لتوحيد الله التوحيد الخالص وإقامة العبودية له كما أمر بها وعلمها للناس عن طريق هداة دينه وقادتهم ، باعتبارهم السراط المستقيم الذي يجب سلوكه .

 

غرض تأليف الكتاب وفائدته :
وفي هذا المختصر المسمى ب (( غرض سور القران المجيد ومواضيع آياته )) نبين بإيجاز لا هو بالمخل ولا يكون فيه تطويل ممل ، أهم أغراض سور القرآن وأهم مواضيع آيات القرآن الفرعية التي عن طريقها يريد الله سبحانه وتعالى أن نتعلم تعاليمه والعبر الموصلة لحججه البالغة على جميع خلقه ، حتى نوحده بالشكل الصحيح بجميع مراتب التوحيد سواء توحيد الذات أو الصفات أو الأفعال أو الخالقية والعبودية والحاكمية والتشريع وغيرها التي تجد تفاصيلها فيما كتبنا في كتابنا ((هذه أصول ديني )) في صفحة التوحيد .
وأما سبب التأليف وغرضه : هو ليكون تذكرة لي وللمؤمنين ومنبه لأهم أغراض السورة ومواضيع آياتها الفرعية ، التي يتيسر قراءتها للمؤمنين ، وذلك لأن في هذا العصر الذي لا يسع الإنسان قراءة التفاسير المطولة ، ولكثرة الأشغال وسعة الأعمال وقلة الوقت ، مما قد تحجب الإنسان حتى عن قراءة القرآن المجيد نفسه فكيف بشروحه ، بل قد يفقد الإنسان قدرة التركيز على موضع السورة وغرضها الكلي فضلاً عن مواضيع آياتها ، فتراه يتلوا القرآن المجيد من غير تدبر معانيه ولا فهم غرضه الكلي والفرعي ، راجياً الثواب فقط ، وأن قل مقدار الانتفاع بالقرآن ، وانتفى الفهم المعتد به لمعرفة مواضيع الحكم والعبر الموصلة لغرضه .

فلذا حاولنا هنا أن نبين أهم أغراض سور القرآن ومواضيع الآيات بشكل موجز وبأسلوب سهل وشرح بسيط وبحث مختصر ، وبصرف دقائق قليلة لمطالعة هذا البيان وبمقدار ما يرغب أن يقرأه من المقدار المتيسر له من القرآن وهذا البيان ، يتمكن المؤمن التالي للقرآن أن يلتفت لغرض السور ويتنبه لمواضيع آياتها ، ويساعده هذا البيان البسيط على أن ويركز ذهنه على أهداف السور والآيات وأغراضها ومواضيعها ولا يشرد فكره في متاهات الدنيا وأشغالها وهمومها وهو في حال المطالعة للقرآن .
طبعاً والأنفع أن يقرأ المؤمنون الطيبون في كل مرة مقدار الشرح بمقدار ما يريد أن يقرئون من القرآن وقبل تلاوة القرآن ؛ ليتذكر المؤمن لما يريد أن يتلو من الآيات وبتنبه لموضوعها وغرضها ، هذا ، وعلى الله نتوكل وإياه نسأل أن يوفقنا للصواب ويهدينا لصراطه المستقيم وينطقنا بالحق في عملنا المتواضع هذا ، وله الشكر والمنة إنه أرحم الراحمين.


بعض أوصاف ومنافع القرآن بنص الإمام علي عليه السلام :
قال الإمام علي عليه السلام :
(( سُبْحَانَهُ يَقُولُ: (مَا فَرَّطْنَا في الكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ) ( وَفِيهِ تِبْيَانٌ لِكُلِّ شَيْءٍ ) ، وَذَكَرَ أَنَّ الكِتَابَ يُصَدِّقُ بَعْضاً، وَأَنَّهُ لاَ اخْتِلافَ فِيهِ ، فَقَالَ سُبْحَانَهُ: (وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيرِ اللهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً) .
وَإِنَّ القُرآنَ ظَاهِرُهُ أَنِيقٌ وَبَاطِنُهُ عَمِيقٌ ، لاَ تَفْنَى عَجَائِبُهُ ، وَلاَ تَنْقَضِي غَرَائِبُهُ، وَلاَ تُكْشَفُ الظُّلُمَاتُ إلاَّ بِهِ ))
الخطبة 18 ص 54 .
وقال عليه السلام :
(( وَتَعَلَّمُوا الْقرْآن [فَإِنَّهُ أَحْسَنُ الْحَدِيثِ، وَتَفَقَّهُوا فِيهِ] فَإِنَّهُ رَبِيعُ الْقُلُوبِ، وَاسْتَشْفُوا بِنُورِهِ فَإِنَّهُ شِفَاءُ الصُّدُورِ ، وَأَحْسِنُوا تِلاَوَتَهُ فَإِنَّهُ أَنْفَعُ الْقَصَصِ )) الخطبة 109 ص199.
وقال عليه السلام :
(( وَاعْلَمُوا أَنَّ هذَا الْقُرْآنَ هُوَ النَّاصِحُ الَّذِي لاَ يَغُشُّ ، وَالْهَادِي الَّذِي لاَ يُضِلُّ، وَالْمحَدِّثُ الَّذِي لاَ يَكْذِبُ ، وَمَا جَالَسَ هذَا الْقُرْآنَ أَحَدٌ إِلاَّ قَامَ عَنْهُ بِزِيَادَةٍ أَوْ نُقْصَانٍ: زِيَادَةٍ فِي هُدىً ، أَوْ نُقْصَانٍ مِنْ عَمىً.
وَاعْلَمُوا أَنَّهُ لَيْسَ عَلَى أَحَدٍ بَعْدَ الْقُرْآنِ مِنْ فَاقَةٍ وَلاَ لأحد قَبْلَ الْقُرْآنِ مِنْ غِنىً ؛ فَاسْتَشْفُوهُ مِنْ أَدْوَائِكُمْ ، وَاسْتَعِينُوا بِهِ عَلَى لاََْوَائِكُمْ [شددكم ]فَإنَّ فِيهِ شِفَاءً مِنْ أَكْبَرِ الدَّاءِ ، وَهُوَ الْكُفْرُ وَالنِّفَاقُ ، وَالْغَيُّ وَالضَّلاَلُ، فَاسْأَلُوا اللهَ بِهِ، وَتَوَجَّهُوا إِلَيْهِ بِحُبِّهِ ، وَلاَ تَسْأَلُوا بِهِ خَلْقَهُ، إنَّهُ مَا تَوَجَّهَ الْعِبَادُ إلَى اللهِ بِمِثْلِهِ.
وَاعْلَمُوا أَنَّهُ شَافِعٌ مُشَفَّعٌ، وَقَائِلٌ مُصَدَّقٌ، وَأَنَّهُ مَنْ شَفَعَ لَهُ الْقُرْآنُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ شُفِّعَ فِيهِ، وَمَنْ مَحَلَ بِهِ الْقُرْآنُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ صُدِّقَ عَلَيْه، فَإنَّهُ يُنَادِي مُنَادٍ يَوْمَ الْقِيَامةِ: أَلاَ إنَّ كُلَّ حَارِثٍ مُبْتَلىً فِي حَرْثِهِ وَعَاقِبَةِ عَمَلِهِ ، غَيْرَ حَرَثَةِ الْقُرآنِ ؛ فَكُونُوا مِنْ حَرَثَتِهِ وَأَتْبَاعِهِ ، وَاسْتَدِلُّوهُ عَلى رِّبِّكُمْ ، وَاسْتَنْصِحُوهُ عَلى أَنْفُسِكُمْ ، وَاتَّهِمُوا عَلَيْهِ آرَاءَكُمْ ، وَاسْتَغِشُّوا فِيهِ أَهْوَاءَكُمْ ))
الخطبة176 ص 310.


بعض الخواص العددية للقرآن وآياته ونزوله :
بسم الله الرحمن الرحيم
(( إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا )) الإسراء 9 .
عدد سور القرآن : على ما يقال وأن اختلفت فيه الأقوال كثيراً : هي 114 سورة ، وعدد آياته 6348 مع البسملة .
وقيل كلمات القرآن 97439 ، وحروفه 321180 ، ونقطه 17943 .
وسوره المكية 86 والسور المدنية 28 .
وأول ما نزل من القرآن : في مكة سورة العلق (( اقرأ بسم ربك الذي خلق )) .
وآخر ما نزل من القرآن : آية إكمال الدين من سورة المائدة وهي قوله تعالى :
(( الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَأخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا )) الآية 3 ، عند رجوع النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم من حجة الوداع في غدير خم بعد أن أعلن الولاية الإمام علي على جميع المسلمين .
والقرآن الموجود الآن بأيدي المسلمين هو الذي أنزله الله تعالى على نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم من غير زيادة ولا نقيصة وهو الذي يبدأ ببسم الله ومن سورة الفاتحة وينتهي بكلمة الناس من سورة الناس وهو بلاغ وهدى وإنذار من الله عز شأنه إلى عباده من الجن والناس .



شيء من إعجاز القرآن العددي :
أردنا الاختصار الغير مخل ولكن لفت نظري وأن أطالع بعض ساحات الحوار موضوع طالما سمعت مثله وكان يعجبن أن يتوسع به من له القدرة على مثله ، ولكي يستشعر القارئ الكريم عظمة القرآن وأعجازه ، ولكي يضم هذا الموضوع كتاب خوفاً عليه من الضياع حبب أن اذكر به المؤمنين وشكر الله سعي كاتبه :
كتب الفاضل
(( الكاشف )) في الموسوعة الشيعية في 13-11-2000 الساعة 02:52 AM هذا الموضوع فجزاه الله خيراً :
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين
في إحدى الرسائل التي أتتني من صديق وجدت هذه الرسالة التي تدل على الإعجاز الرباني ، وأن القرآن ليس من السهولة بلوغ منتهاه لأنه في كل زمان وعصر نستكشف مدى جديد في القرآن ، لهذا حثنا الله لسؤال الراسخون في العلم لبيان التأويل وهم أهل البيت
. لا أريد أن أطيل عليكم فما سأكتبه يثير الفضول والإعجاب :::
الكلمة عدد ذكرها في القرآن :

ـ1ـ

 الدنيا 115
الآخرة 115

ـ2ـ

الملائكة 88
الشياطين 88

ـ3ـ

 الحياة 145
الموت 145

ـ4ـ

 النفع 50
الفساد 50

ـ5ـ

 الناس 368
الرسل 368

ـ6ـ

إبليس 11
الاستعاذة من إبليس 11

ـ7ـ

 المصيبة 75
الشكر 75

ـ 8 ـ

 الإنفاق 73
الرضا 73

ـ9ـ

الضالون 17
الموتى 17

ـ10ـ

 المسلمين 41
الجهاد 41

ـ11ـ

 الذهب 8
الترف 8

ـ12ـ

السحر 60
الفتنة 60

ـ13ـ

الزكاة 32
البركة 32

ـ14ـ

العقل 49
النور 49

ـ15ـ

اللسان 25
الموعظة 25

ـ16ـ

الرغبة 8
الرهبة 8

ـ17ـ

 الجهر 16
العلانية 16

ـ18ـ

الشدة 114
الصبر 114

ـ19ـ

 محمد 4
الشريعة 4

ـ20ـ

الرجل 24
المرأة 24

ـ21ـ

 الصلاة 5
 

ـ22ـ

الشهر 12


ـ24ـ البحر 32
ـ25ـ البر 13
وبإجراء معادلة حسابية بسيطة
إما لبحر فمعادلته 32 / 45 *100
فإنها تساوى 71.11111111111%
أما البر فمعادلته هي 13 / 45 * 100
والنتيجة 28.88888888889 %
وهى نفسها نسبة المياه لليابس
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ـ23ـ

اليوم 365

 

 







 

وراجع يا طيب : الباب الثامن من صحيفة النبوة
 إذ فيه بحث شريف وبيان كريم في معنى كون وهو ما يقارب مئة صفحة :

القرآن المجيد هدى رب العالمين ومعجزة خالدة لنبينا ولنا


 

 

يا طيب :

يمكنكم السماع لمحاضرات قيمة في جمع القرآن من سيد الوصيين
وشرح آية إن علينا جمعه وقرآنه
وشرح سورة إنا أنزلناه وآية الكرسي والجمع بينهما مفصلا وهي تبدأ من
المحاضرة   5   من  19  شهر رمضان المبارك

وإليكم بحوث كريمة في القرآن المجيد سيد الكتب من آخر

 صحيفة سادة الوجود

في تجلي سيد الكلمات  الصمد  في سيد الكتب القرآن المجيد

وسيد علومه سورة إنا أنزلناه  وسيد آياته  آية الكرسي

واقترانهم الأكيد إلى يوم القيامة مع سادة الوجود الحق

 

سيد الكتب
 والكلام كلام الله المجيد السيد الصمد
جمعه لفظا وعلما ومفهوما سادة الوجود

 

لصمد  سيد الكلمات والألفاظ والمعاني هو
 السيد المقصود متجلي بأعلى نور في
سادة الوجود الحق مع بيان شرح وفضل سورة التوحيد وشأن نزولها

 

 سورة إنا أنزلناه
سيد علوم القرآن المجيد سيد الكتب
مختصة علومها المحكمة من كل أمر بسادة الوجود الحق

 

آية الكرسي سيد آيات
سورة البقرة سيد السور في سيد الكتب
مظهرها الحق علما وعملا سادة الوجود الحق  : يأتي البحث فيها إنشاء الله في

 الجزء الثاني من صحيفة سادة الوجود

 

يا طيب : راجع البحوث أعلاه في أخر
الجزء الأول من
صحيفة سادة الوجود

 

 

 

 

ويا طيب : يوجد في شرح اسم الله الشافي من الجزء الثالث من شرح الأسماء الحسنى بحثا فيه

 التشافي بالقرآن ، فإن أحببت بحوثنا فراجعه في محله ولك الشكر الجزيل و وفقك

الله الشافي لكل خير ورزقك  والرزق الحلال الطيب الواسع و الصحة والعافية والأمن والأمان والإيمان

و

حشرنا الله وإياكم مع القرآن وأهله
خادم علوم آل محمد عليهم السلام
الشيخ حسن جليل حردان الأنباري
موسوعة صحف الطيبين