بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

الفصل الثاني
تحقيق في الغرض من ولادة أمير المؤمنين
علي ابن أبي طالب عليه السلام
في داخل الكعبة المعظمة

وفيه بحثان :


البحث الأول : دليل قطعي على ولادته عليه السلام في الكعبة :
تمهيد : لأهل البيت كرامة الإعجاز في ولادتهم لتصديق ولايتهم :
أولاً : قصص الإعجاز في ولادة الأنبياء لتأييد دعوتهم لله :
ثانياً : الإسلام أخر الأديان لابد من دعمه بخصوصيات الولادة لهداته :
ثالثاً : ولادة الأمام علي في الكعبة تأييد لإمامته وإمامته تصدقها :
البحث الثاني : ولادته عليه السلام في جوف الكعبة بتحقيق الأميني :
ولادة أمير المؤمنين في مصادر العامة :
ولادة أمير المؤمنين في كتب الشيعة :
ولادة أمير المؤمنين عليه السلام في الشعر :
وَلدَتهُ في حَرَمِ الإلـهِ آمنِـهِ والبيتِ حيثُ فِناؤُهُ والمسجدُ
جعــــل الله بيتـه لعلي مــولدا * ياله عــــلا لا يضـــــــاهى
رَغـــــدَ العيش فـزِدهُ رغــدا * بسُــلافٍ مِنكَ تشفي سَقَمي
سبق الكرام فهاهم لم يلحقوا * في حلبة العلياء شأو كميته
مَنْ بدا فازدهرَ البيتُ الحــرام * وزَهــت منه لياليّ رجبِ ؟
طَرب الكونَ من البشرى وقد عم السرورْ
وغدا القمري يشدو في ابتسـام للـــزهورْ
وتهانت سـاجعات في ذرى الأيك الطيورْ
لم ذا البشـــــــر ؟ ومـا هذا التهــــاني ؟
لسُت أدري
سمـع الليل في الظلام المـديد ــ ــ همسـة مثل أنه المفقودُ



إلى الأعلى



 


البحث الأول : دليل قطعي على ولادته عليه السلام في الكعبة :
تمهيد : لأهل البيت كرامة الإعجاز في ولادتهم لتصديق ولايتهم :
قد حققنا القول : في مقام ومكانة أهل البيت العليا ومنزلتهم الكريمة عند الله تعالى حيث لا يساويهم بشر في الوجود ، وذلك في ما كتبناه في صحف الطيبين كمقال (( الاعتقاد في مناقب سادات العباد )) أو في كتاب (( صحيفة الثقلين )) ، أو في نفس بحث الإمامة العامة ، أو فيما تجده في مقالات متفرقة في هذه الصحف .
وإن إمامنا ومولانا علي ابن أبي طالب : هو سيد أهل البيت بعد أخوه سيد المرسلين بل هو نفسه حسب أية المباهلة ، وما ينقل من الكرامات في حقهم هو للتودد لهم وللحصول على الحسنى حسب الأمر الإلهي في آية المودة ، ولنحصل على رضا الله تعالى ، وإلا وأقسم بالله إن مقامهم عنده فوق كل ما يذكر وهو مقام لا يوصف وفوق تصورنا ، هذا .
فإذا عرفت أنّ أكرم خلق الله : من أول الدنيا إلى أخرها هم نبينا محمد وآله صلى الله عليه وآله وسلم ، وتعرف أنَّ آيات الإعجاز في ولادة أولياء الله والهداة لدينه كالأنبياء ؛ هو ليتنبه الناس لهم وليستجيبون لهم حين دعوتهم ، تعرف أن لأولياء الله محمد وآله لهم في ولاداتهم آيات وخصوصيات معجزة تدعوا الناس لتصديقهم ووجوب اتباعهم وأخذ تعاليم الله تعالى منهم ، فتدبر ما يأتي تعرف حقيقة قولنا .



إلى الأعلى





أولاً : قصص الإعجاز في ولادة الأنبياء لتأييد دعوتهم لله :
فإذا سمعنا بقصة ولادة إسماعيل عليه السلام : جد قريش ووضعه في مكة وبوادي غير ذي زرع إذ قال تعالى يحكي عن نبيه إبراهيم عليه السلام أب إسماعيل قوله : {{ رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ }} إبراهيم 37 وقصة هاجر والسعي وزمزم والذي اكرم به إسماعيل جد النبي وعلي عليهم الصلاة والسلام وجدهم الآخر عبد المطلب معروفة للمسلمين .
وإذا سمعنا بقصة ولادة إسحاق عليه السلام : إذ قال تعالى : {{ وَامْرَأَتُهُ قَآئِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَقَ وَمِن وَرَاء إِسْحَقَ يَعْقُوبَ
قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ وَهَـذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَـذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ
قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ رَحْمَتُ اللّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ }}
هود 71 ـ 73 .
وإذا سمعنا بقصة ولادة يحيى عليه السلام : إذ قال تعالى : {{ هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء
فَنَادَتْهُ الْمَلآئِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَـى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ
قَالَ رَبِّ أَنَّىَ يَكُونُ لِي غُلاَمٌ وَقَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُ وَامْرَأَتِي عَاقِرٌ قَالَ كَذَلِكَ اللّهُ يَفْعَلُ مَا يَشَاء
قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّيَ آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ إِلاَّ رَمْزًا وَاذْكُر رَّبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ }}
آل عمران 38 ـ41.
وإذا سمعنا بقصة ولادة عيسى عليه السلام : وإحيائه الموتى قال تعالى : {{ وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً لِّلْعَالَمِينَ }} الأنبياء 91 .
{{ إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ
وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِينَ
قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاء إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ
وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ
وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِىءُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِـي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ
وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَلِأُحِلَّ لَكُم بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَاتَّقُواْ اللّهَ وَأَطِيعُونِ
إِنَّ اللّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَـذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ }}
45 ـ 51 .
وإذا سمعنا بقصة ولادة موسى عليه السلام : إذ قال تعالى : {{ وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ
فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ
وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ
وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغًا إِن كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلَا أَن رَّبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ
وَقَالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَن جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ
وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِن قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ
فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ
وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ }}
القصص 7 ـ 14.


وكذا إذا سمعنا بآيته في عبور البحر حيث بعصاه انشق الماء طودين إذ قال تعالى : {{ فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ }} الشعراء 63 ، هذا .
تعرف إنّ الله عندما :
يجعل خصوصية وإعجاز في ولادة الأنبياء وأوصيائهم وبالخصوص ساداتهم ، ليس بدون غرض بل لحكمة وغاية وعبرة للمتدبر في كتابه الكريم ، ألا وهي لكي يبين للناس شأنهم ومكانته عنده ، وأنه تعالى أعدهم لهداية خلقه ليتنبه الناس لهم وللكرامات الإلهية المحيط بهم ، وليكون مؤيد لهم حين يدعون الناس لدينه ويسمعون لكلامهم .

 



إلى الأعلى




ثانياً : الإسلام أخر الأديان لابد من دعمه بخصوصيات الولادة لهداته :
فإذا عرفت أن الله جعل الإعجاز والخصوصيات في ولادة الأنبياء والهداة لدينه ، تعرف أهمية هذه الخصوصية في الإسلام ، لكي يلتفت الناس لهداتهم ويعرفونهم من حين الولادة ، أو أن تكون خصوصية ولادتهم تبين عناية الله بهم لكي يصدقهم الناس ويتبعونهم .
والإسلام أخر الأديان فإذا كانت خصوصيات الهداة لدين الله بهذه الأهمية ، فلا يحرم الله أخر الأديان وأهمها من هذه الخصوصية ، والمتدبر المسلم يعرف خصوصيات ولادة نبينا الأكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ولا أحد يشك ولا يشكل على خصوصيات والآيات الحاصلة حينها .
فلذا لا يحق لأحد أن يشكل : ويقول ما فائدة الولادة في الكعبة وما هي أهمية إشهارها بين الناس وتذكرها في كل سنة والاحتفال بها ، أو يستشكل و يعز على الله شق جدار البيت ليولد سيد الوصيين في بيته ، وهو الإمام الذي أعده ليبين للناس حقيقة توحيده في مقالات وخطب كشف بها كل ما يراد في معرفة توحيد الله وبين حقيقة معاني أسمائه الحسنى ، وهو الذي أعده الله ليطهر الكعبة من الأصنام وكعبة القلوب من عبادة غير الله للمتدبر في نهج بلاغته .
فإن الله قد جعل الإمام ولي للمؤمنين : بنص أية الولاية إذ قال تعالى : {{ إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ
وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ }}
المائدة 55 ـ 56 فجعله الله تعالي ولي في الآية الأولى وحصر الإيمان به في الآية الثانية .
وجعله الولي في الغدير وجعله نفس الرسول بنص آية المباهلة والهادي بعد أن كان النبي هو المنذر إذ قال تعالى :
{{ وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلآ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ }} الرعد 7 فجعله الهادي وولده بعده حيث لا يصدق على أحد غيرهم هذا الاسم في جميع الأزمنة بعد النبي ، وأنزل في حقه وآله سور كاملة كالعاديات وسورة الإنسان ( هل أتي ) وغيرها الكثير يجدها المتتبع لبحث الإمامة وإثباتها .

وغير هذه الحوادث التي ذكرناها الكثير : مما نجده في قصص الأنبياء عليهم السلام أجمعين في القرآن ، والإمام علي عليه السلام وإن لم يكن نبي لختم النبوة ، لكنه وصي نبي وله جميع خواص النبوة الأخرى في هداية الناس وتبليغ أحكام الله التي لا يحق لكل إنسان أن يبينها إلا لمن يكون له عناية من الله تعالى ، كما حصل الأمر في سورة براءه وتبليغها وقصتها مشهورة بين المسلمين حتى يصدقه الناس أنها من الله تعالى وخصوصاً في أول نزولها وبيان شرحها وحقائقها ، أو في وجوب الرجوع إليه حين يختلف الناس في أمور دينهم .
ما ذكرنا سابقاً وهذه الأمور : تجعلنا نقطع بأن لعلي عليه السلام كرامة في الولادة ولو لم تنقل لنا لحق لنا لنتساءل عنها وعن كيفيّتها ، كما كانت لولادة النبي علامات وحوادث حصلت عندها ، أقرأ قسماً منها في ولادة النبي الأكرم هنا في صحف الطيبين في سيرته في النبوة الخاص أو في الكتب المؤلفة في سيرته صلاة الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين .
ويكفيك ما حكاه الله تعالى عن تطهيرهم لتصدق اختيار الله لهم وإن هناك عناية من الله تعالى لهم في جميع أدوار حياتهم .

وهذا علي عليه السلام : اشرف مخلوق في الوجود بعد نبينا محمد صلى الله عليه وآله تراه أحق بالعناية الإلهية لكي يتبين للناس مقامهم بعد نبيه الأكرم ، ولكي يتبعوه ويطيعوه ويقتدوا به وينقادوا له ويسمعوا لما يبيّنه من تعاليم الله التي أنزلها على نبيه الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم .
فلذا يحق لقلوبنا : أن تتوق لسماع كيفية ولادة خير البشر نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين والحوادث الواقعة عندها وكرامات الله تعالى لهم وعنايته بهم ، ويحق لقلوب المؤمنين أن تفرح بسماع قصة ولادة أمير المؤمنين ، ويحق لهم أن يحتفلوا في كل سنة في حلول ميلاده المبارك ، لآن ولادة أمير المؤمنين وسيد الوصيين أخو سيد المرسلين ومعلم الموحدين وإمام المتقين علي ابن أبي طالب عليه السلام واحدة من اجمل كرامات الله لآل نبينا صلاة الله عليهما وآلهما أجمعين .



إلى الأعلى




ثالثاً : ولادة الأمام علي في الكعبة تأييد لإمامته وإمامته تصدقها :
فإذا صدقت بما تناقله المسلمون بينهم من ولادة أمير المؤمنون في داخل الكعبة عرفت أنّ غرض الولادة هو لكي يتبعه الناس ويصدقونه بعد النبي الأكرم ، فتكون هذه الخصوصية والآية تأييد لإمامته وولايته على المؤمنين بعد رسول الله .
وإذا صدقت بإمامته من طريق الدليل المحكم وبراهين الإمامة ، عرفت أن لابد لولادة عليه السلام من خصوصية كما يهدي إليه الله في القرآن في خصوصيات الولادة لهداة دينه ، فتبحث عنها وتعرفه وتستلذ بذكرها ونشرها بين المؤمنين لتحصل على رضا الله وثوابه وتتقرب إليه .
وإذا حسدهم بعض الناس وشكك في دعوتهم أو في الكرامات الحاصلة لهم فهو لعمى في بصيرتهم ولعبادتهم الله حسب أراءهم ، وإنهم يدينون لله ببعض وينكرون بعض لتقليد أعمى ، ولجهل مطبق بعناية الله بدينه ومدى اهتمامه بالمحافظة عليه بكل وسيلة ، ومنها اختصاص سادات أولياؤه بولادة مخصوصة معجزة .


وإنه إذا لم تذكر في القرآن : قصة ولادة الإمام لحكمة الله كما لم يذكر ولادة نبينا الأكرم وخواصها ، وذلك لقرب عهد المسلمين بها وشهودهم لها بأعينهم وتناقلها بينهم ، فما يفيد التذكر وقد ذكرهم بما هو أهم منها كبيعة الغدير أو آية الولاية وغيرها الكثير . هذا .
كما أن لنا للإيمان اليقيني : والدليل القاطع بهذه الولادة المباركة في جوف البيت الحرام عن دليل محكم آخر غير ما عرفت من حكمة ولادة الهداة إلى الله تعالى وفق الخصوصيات الإعجازية التي تلازمها وتتصل بها .
وهذه الأدلة المحكم : بالإضافة لما عرفت هي سيرة متصلة ، وإجماع أمة ، ونقل متواتر ، حيث بعد إن عرفنا كيفية ولادة أمير المؤمنين في جوف الكعبة بما ذكرنا من رواية زيد بن قعنب أنه نقلها غيره الكثير .

وإنه لقد تواتر نقلها بين المؤمنين : في جميع سلسلة الرواة عبر العصور الابن عن الأب عن الجد إلى زمان ولادته المباركة حتى لا تجد أحد لم يسمع بها ، والشق الذي حصل في جدار الكعبة حين ولادته بقي على شكل فطر في جدارها وهو أكبر شاهد لولادة وآية من آيات الله لجميع خلقه لم يستطع أحد أن يزيله ، إن شاء الله يقسم الله لك زيارة الكعبة لتشاهده بعينك ، وأعلم أن الخليفة والإمام الحق بعد النبي هو علي صلاة الله وسلامه عليهم أجمعين ، هذا .
وإليك تواتر وإجماع العلماء ـ بالإضافة لتواترها بين الناس ـ على ولادته عليه السلام في جوف الكعبة حسب ما نقله الأميني رحمه الله في الغدير، حتى تقطع بها وتزول كل الشكوك .




إلى الأعلى





البحث الثاني : ولادته عليه السلام في جوف الكعبة بتحقيق الأميني :
في تحقيق أهم ورواتها من الكتاب والشعراء والمحققين وتحقيقه هذا دليل محكم لتأييد ما ذكرنا ، ولتطمئن له القلوب المؤمنين ، ويتدبرها المنصفون من المسلمين لحكمة رب العالمين في كيفية ولادة خاصة أولياءه وسيدهم أمير المؤمنين ، قال العلامة الأميني رحمه :

ولادته صلوات الله عليه في الكعبة المعظمة ، وقد انشق جدار البيت لامه فاطمة بنت أسد فدخلته ثم التأمت الفتحة ، فلم تزل في البيت العتيق حتى ولدت مشرف البيت بذلك الهبوط الميمون ، وأكلت من ثمار الجنة ، ولم ينفلق صدف الكعبة عن دره الدري إلا وأضاء الكون بنور محياه الأبلج ، وفاح في الأجواء شذى عنصره الأقدس ، وهذه حقيقة ناصعة أصفق على إثباتها الفريقان ، وتضافرت بها الأحاديث ، وطفحت بها الكتب ، فلا نعبأ بجلبة رماة القول على عواهنه بعد نص جمع من أعلام الفريقين على تواتر حديث هذه الإثارة .


قال الحاكم : في " المستدرك " 3 : 483 : وقد تواترت الأخبار أن فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه في جوف الكعبة .
وحكى الحافظ الكنجي الشافعي : في ( الكفاية ) من طريق إبن النجار عن الحاكم النيسابوري انه قال :
ولد أمير المؤمنين علي بن ابي طالب بمكة في بيت الله الحرام ليلة الجمعة لثلث عشرة ليلة خلت من رجب سنة ثلثين من عام الفيل ولم يولد قبله ولا بعده مولود في بيت الله الحرام سواه إكراما له بذلك ، وإجلالا لمحله في التعظيم .


وتبعه أحمد بن عبد الرحيم الدهلوي : الشهير بشاه ولي الله والد عبد العزيز الدهلوي مصنف ( التحفة الاثنى عشرية في الرد على الشيعة ) فقال في كتابه ( إزالة الخفاء ) : تواترت الأخبار أن فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين عليا في جوف الكعبة فإنه ولد في يوم الجمعة ثالث عشر من شهر رجب بعد عام الفيل بثلثين سنة في الكعبة ولم يولد فيها أحد سواه قبله ولا بعده .

قال شهاب الدين السيد محمود الآلوسي : صاحب التفسير الكبير في ( سرح الخريدة الغيبية في شرح القصيدة العينية ) لعبد الباقي أفندي العمري ص 15 عند قول الناظم :

أنت العلي الذي فوق العلى رفعا * ببطن مكة عند البيت إذ وضعا


وكون الأمير كرم الله وجهه ولد في البيت أمر مشهور في الدنيا وذكر في كتب الفريقين السنة والشيعة ( إلي أن قال ) : ولم يشتهر وضع غيره كرم الله وجهه كما اشتهر وضعه بل لم تتفق الكلمة عليه ، وما أحرى بإمام الأئمة أن يكون وضعه فيما هو قبلة للمؤمنين ؟ وسبحان من يضع الأشياء في مواضعها وهو أحكم الحاكمين .

وقال في ص 75 عند قول العمري :

أنت العلي الذي فوق العلى رفعا * ببطن مكة عند البيت إذ وضعا

وقيل : أحب عليه الصلاة والسلام ( يعني عليا ) أن يكافئ الكعبة حيث ولد في بطنها بوضع الصنم عن ظهرها فإنها كما ورد في بعض الآثار كانت تشتكي إلى الله تعالى عبادة الأصنام حولها وتقول :أي رب حتى متى تعبد هذه الأصنام حولي ؟ والله تعالى يعدها بتطهيرها من ذلك . اه‍ .
وإلى هذا المعنى أشار العلامة السيد رضا الهندي بقوله :


لما دعـاك الله قدما لان * تـولـد في الـبـيـت فـلبيته
شكـرته بين قريش بأن * طهـرت من أصنامهم بيته



إلى الأعلى



ولادة أمير المؤمنين في مصادر العامة :
ويجدها( الولادة في الكعبة ) القارئ من المتسالم عليها من فضائل مولانا أمير المؤمنين صلوات الله عليه في غير واحد من مصادر القوم منها :
ـ 1 ـ مروج الذهب 2 ص 2 تأليف أبي الحسن المسعودي الهذلي .
ـ 2 ـ تذكرة خواص الأمة ص 7 " سبط ابن الجوزي الحنفي .
ـ 3 ـ الفصول المهمة ص 14 " إبن الصباغ المالكي .
ـ 4 ـ السيرة النبوية 1 ص 150 " نور الدين علي الحلبي الشافعي .
ـ 5 ـ شرح الشفا ج 1 ص 151 " الشيخ علي القاري الحنفي .
ـ 6 ـ مطالب السئول ص 11 " أبي سالم محمد بن طلحة الشافعي .
ـ 7 ـ محاضرة الأوائل ص 120 " الشيخ علاء الدين السكتواري .
ـ 8 ـ مفتاح النجا في مناقب آل العبا " ميرزا محمد البدخشي .
ـ 9 ـ ألمناقب " ألامير محمد صالح الترمذي
ـ 10 ـ مدارج النبوة " الشيخ عبد الحق الدهلوي .
ـ 11 ـ نزهة المجالس 2 ص 204 " عبد الرحمن الصفوري الشافعي .
ـ 12 ـ آيينه تصوف ط ص 1311 " شاه محمد حسن الجشتي .
ـ 13 ـ روائح المصطفى ص 10 " صدر الدين أحمد البردواني .
ـ 14 ـ كتاب الحسين 1 ص 16 " السيد علي جلال الدين .
ـ 15 ـ نور الأبصار ص 76 " السيد محمد مؤمن الشبلنجي .
ـ 16 ـ كفاية الطالب ص 37 " الشيخ حبيب الله الشنقيطي .



إلى الأعلى





ولادة أمير المؤمنين في كتب الشيعة :
وأما أعلام الشيعة فقد ذكرت منهم هذه الإثارة أمة كبيرة منها :
ـ 1 ـ الحسن بن محمد بن الحسن القمي في تاريخ قم الذي ألفه وقدمه إلى الصاحب ابن عباد سنة 378 ، وترجمه إلى الفارسية الشيخ الحسن بن علي بن الحسن القمي سنة 865 ، راجع ص 191 من الترجمة .
ـ 2 ـ الشريف الرضي المتوفى 406 ( المترجم في ج 4 ص 181 - 221 ) ذكرها في خصائص الأئمة وقال : لم نعلم مولودا في الكعبة غيره .
ـ 3 ـ شيخ الأمة معلم البشر أبو عبد الله المفيد المتوفى 413 في المقنع ، ومسار الشيعة ص 51 مصر ، والإرشاد ص 3 وقال : لم يولد قبله ولا بعده مولود في بيت الله سواه ، إكراما من الله جل اسمه بذلك ، وإجلالا لمحله في التعظيم .
ـ 4 ـ الشريف المرتضى المتوفى 436 ( مرت ترجمته في ج 4 ص 264 - 299 ) ذكرها في شرح القصيدة البائية للحميري ص 51 ط مصر وقال : لا نظير له في هذه الفضيلة .
ـ 5 ـ نجم الدين الشريف أبو الحسن علي بن أبي الغنائم محمد المعروف بابن الصوفي ذكرها في كتابه ( المجدي ) المخطوط .
ـ 6 ـ الشيخ أبو الفتح الكراجكي المتوفى 449 في " كنز الفوائد " ص 115 .
ـ 7 ـ الشيخ حسين بن عبد الوهاب معاصر الشريف المرتضى في ( عيون المعجزات )
ـ 8 ـ شيخ الطائفة محمد بن الحسن الطوسي المتوفى 460 في التهذيب ج 2 ، ومصباح المتهجد ص 560 ، والأمالي ص 80 - 82 .
ـ 9 ـ أمين الإسلام الفضل بن الحسن الطبرسي المتوفى 548 صاحب " مجمع البيان " في( إعلام الورى ) ص 93 وقال : لم يولد قط في بيت الله تعالى مولود سواه لا قبله ولا بعده .
ـ 10 ـ إبن شهر أشوب السروي المتوفى 588 في ( المناقب ) 1 ص 359 ، وج 2 ص ، 5 .


ـ 11 ـ ابن البطريق شمس الدين أبو الحسين يحيى بن الحسن الحلي المتوفى
600 في كتابه ( العمدة ) وقال : لم يولد قبله ولا بعده مولود في بيت الله سواه .
ـ 12 ـ رضي الدين علي بن طاووس المتوفى 664 في كتابه " الإقبال " ص 141 .
ـ 13 ـ عماد الدين الحسن الطبري الآملي صاحب " الكامل " المؤلف سنة 675 في كتابه ( تحفة الأبرار ) في الفصل الثامن من الباب الرابع .
ـ 14 ـ بهاء الدين الأربلي المتوفى 692 ( مرت ترجمته في ج 5 ص 445 ) في كتابه ( كشف الغمة ) ص 19 وقال : لم يولد في البيت أحد سواه قبله ولا بعده ، وهي فضيلة خصه الله بها إجلالا له ، وإعلاء لرتبته ، وإظهارا لتكرمته .
ـ 15 ـ أبو علي ابن الفتال النيسابوري المترجم في كتابنا " شهداء الفضيلة " ص 37 ذكرها في (روضة الواعظين ) ص 67 .
ـ 16 ـ هندو شاه بن عبد الله الصاحبي النخجواني في ( تجارب السلف ) ص 37 .
ـ 17 ـ العلامة الحسن بن يوسف الحلي المتوفى 726 في كتابيه : كشف الحق ، وكشف اليقين ص 5 ونص على أنه لم يولد أحد سواه فيها لا قبله ولا بعده .
ـ 18 ـ جمال الدين ابن عنبة المتوفى 828 في " عمدة الطالب " ص 41 .
ـ 19 ـ الشيخ علي بن يونس العاملي البياضي المتوفى 877 في " الصراط المستقيم " .
ـ 20 ـ السيد محمد بن أحمد بن عميد الدين علي الحسيني ، في " المشجر الكشاف للسادة الأشراف " ص 230 ط مصر .


ـ 21 ـ الشيخ تقي الدين الكفعمي الآتي ترجمته في هذا الجزء إنشاء الله ، في المصباح ص 512 .
ـ 22 ـ أحمد بن محمد بن عبد الغفار الغفاري القزويني في " تاريخ نكارستان " المؤلف سنة 949 ص 10 ط سنة 1245 .
ـ 23 ـ القاضي نور الله المرعشي المستشهد 1019 ، المترجم في كتابنا " شهداء الفضيلة " ص 171 في كتابه : إحقاق الحق .
ـ 24 ـ الشيخ عبد النبي الجزائري المتوفى 1021 في " حاوي الأقوال " .
25 ـ الشيخ محمد بن الشيخ علي اللاهيجي في " محبوب القلوب " .
ـ 26 ـ المولى المحسن الكاشاني المتوفى 1091 في كتابه " تقويم المحسنين "
ـ 27 ـ الشيخ نظام الدين محمد بن الحسين التفرشي الساوجي تلميذ شيخنا البهائي في تأليفه " تكملة الجامع العباسي " لشيخه المذكور .
ـ 28 ـ الشيخ أبو الحسن الشريف المتوفى 1100 في كتابه الضخم الفخم القيم " ضياء العالمين " وقال : كانت مشهورة في الصدر الأول .
ـ 29 ـ السيد هاشم التوبلي البحراني صاحب التآليف القيمة المتوفى 1107 في " غاية المرام " وقال : بلغت حد التواتر معلومة في كتب العامة والخاصة .
ـ 30 ـ العلامة المجلسي المتوفى 1110 / 11 في جلاء العيون ص 80 فقال ما معناه : مشهور بين المحدثين والمؤرخين من الخاصة والعامة .


ـ 31 ـ السيد نعمة الله الجزائري المتوفى 1112 في " الأنوار النعمانية " .
ـ 32 ـ السيد علي خان الشيرازي 1118 / 20 في " الحدائق الندية في شرح الفوائد الصمدية " .
ـ 33 ـ السيد محمد الطباطبائي جد آية الله بحر العلوم الفارغ عن بعض تآليفه سنة 1126 في رسالته الموضوعة لتواريخ مواليد الأئمة ووفياتهم .
ـ 34 ـ السيد عباس بن علي بن نور الدين الموسوي الحسيني المكي المتوفى 1179 في كتابه " نزهة الجليس " ج 1 ص 68 .
ـ 35 ـ أبو علي الحائري المتوفى 1215 في رجاله الدائر " منتهى المقال " ص 46 .
ـ 36 ـ السيد محسن الأعرجي المتوفى 1227 في " عمدة الرجال " .
ـ 37 ـ الشيخ خضر بن شلال العفكاوي النجفي المتوفى 1255 في مزاره المسمى بأبواب الجنان وبشائر الرضوان .
ـ 38 ـ السيد حيدر الحسني الحسيني الكاظمي المتوفى 1265 في " عمدة الزائر " ص 54 .
ـ 39 ـ السيد مهدي القزويني المتوفى 1300 في " فلك النجاة " ص 326 .
ـ 40 ـ المولى السيد محمود بن محمد علي بن محمد باقر في " تحفة السلاطين " ج 2 فقال ما معناه : مشهور كالشمس في رائعة النهار .


ـ 41 ـ المولى السلطان محمد بن تاج الدين حسن في " تحفة المجالس " ص 88 ط سنة 1274 .
ـ 42 ـ السيد ميرزا حسن الزنوزي نزيل خوي في كتابه الضخم " بحر العلوم " .
ـ 43 ـ الحاج المولى شريف الشرواني من تلمذة السيد العظيم صاحب الرياض في كتابه : الشهاب الثاقب في مناقب علي بن أبي طالب .
ـ 44 ـ المولى علي أصغر البروجردي في عقائد الشيعة ص 31 ط سنة 1263 .
ـ 45 ـ الحاج ميرزا حبيب الخوئي في كتابه الكبير : شرح نهج البلاغة ج 1 ص 71 .
ـ 46 ـ ابو عبد الله جعفر بن محمد بن جعفر الحسيني الأعرجي في " مناهل الضرب في أنساب العرب " .
ـ 47 ـ الحاج الشيخ عباس القمي المتوفى 1359 في ( سفينة البحار ) ج 2 ص 229 .
ـ 48 ـ السيد محسن الأمين الحسيني العاملي في ( أعيان الشيعة ) ج 3 : 3 .
ـ 49 ـ الشيخ جعفر نقدي في كتابه(نزهة المحبين في فضائل أمير المؤمنين عليه السلام) ص2-8 .
ـ 50 ـ شيخنا الاوردبادي ألف في الموضوع كتابا فخما ، وقد أغرق نزعا في التحقيق ولم يبق في القوس منزعا ،
وإليك فهرست عناوينه .

ـ 1 ـ حديث المولد الشريف وتواتره .
ـ 2 ـ حديث الولادة الشريفة مشهور بين الأمة .
ـ 3 ـ نبأ الولادة والمحدثون .
ـ 4 ـ حديث الولادة والنسابون .
ـ 5 ـ حديث الولادة والمؤرخون .
ـ 6 ـ حديث الولادة والشعراء .
ـ 7 ـ حديث الولادة والإجماع عليه .

ألف القاضي أبو البحتري كتابا في مولد أمير المؤمنين عليه السلام كما ذكره النجاشي و شيخ الطايفة ، ورواه أبو محمد العلوي الحسن بن محمد عن حجر بن محمد السامي عن رجاء بن سهل الصنعاني عن أبي البحتري كما في تاريخ الخطيب البغدادي 7 ص 419 .
وذكر النجاشي في فهرسته ص 279 كتاب مولد أمير المؤمنين لشيخنا إبن بابويه الصدوق.



إلى الأعلى




ولادة أمير المؤمنين عليه السلام في الشعر :
وقد نظم هذه الإثارة كثيرون من أعلام الشيعة الفطاحل وشعرائها الأفذاذ نظراء :
ـ 1 ـ السيد الحميري المتوفى 173 ، وقد مرت ترجمته في ج 2 ص 231 - 278 قال رحمه الله :


وَلدَتهُ في حَــرَمِ الإلـهِ آمنِـهِ ـــ ـــ ـــ والبيتِ حيـــثُ فِناؤُهُ والمســجدُ
بَيضاءُ طاهرةُ الثيابِ كريمـةُ ـــ ـــ ـــ طابـــت وطابَ وَليدُها والمَولدُ
في ليلةٍ غـابتْ نُحوسُ نُجومها ـــ ـــ ـــ وبَدَت مع القمر المنيرِ الأسعُدُ
ما لُفَّ في خِر القوابـــــلِ مثلُـهُ ـــ ـــ ـــ إلا ابـنُ آمِنَـةِ النَّبيُّ مُحمّــــــدُ


ـ 2 ـ محمد بن منصور السرخسي ، ذكرها في أبيات توجد في مناقب ابن شهر اشوب ج 1 ص 360 .
ـ 3 ـ خواجه معين الدين الجشتي الاجميري المتوفى 632 .
ـ 4 ـ المولي الرومي العارف الشهير المتوفى 672 .
ـ 5 ـ المولى محمد بن عبد الله الكاتبي النيسابوري المتوفى 889 ، المترجم في مجالس المؤمنين .
ـ 6 ـ المولى أهلي الشيرازي المتوفي 942 .
ـ 7 ـ ميرزا محمد علي التبريزي المتخلص في شعره ب‍ " صائب " من شعراء عهد السلطان سليمان المتوفى 974 له قصيدة يمدح بها الكعبة المشرفة ويذكر مزاياها و عد منها ولادة أمير المؤمنين بها توجد في كتاب ( الخزانة العامرة ) صحيفة 291 .
ـ 8 ـ السيد محمد باقر بن محمد الحسيني الاسترابادي الشهير بداماد المتوفى 1041 .
ـ 9 ـ المولى محمد مسيح المعروف بمسيحا الفسوي الشيرازي المتوفى 1127 الآتي شعره وترجمته في شعراء القرن الثاني عشر .
ـ 10 ـ السيد نصر الله المدرس الحائري الشهيد سنة 1160 ، أحد شعراء الغدير يأتي في شعراء القرن الثاني عشر .


ـ 11 ـ المولى رضا الرشتي المتخلص في شعره ب‍ " المحزون " في مثنوى له .
ـ 12 ـ ميرزا نصر الله المتخلص ب‍ " شهاب " .
ـ 13 ـ الشريف محمد بن فلاح الكاظمي أحد شعراء الغدير يأتي شعره وترجمته في محلهما ، ذكرها في قصيدته الكرارية .
ـ 14 ـ الشيخ محمد رضا النحوي المتوفى 1226 ، أحد شعراء الغدير تأتي ترجمته في محلها .
ـ 15 ـ الشيخ حسين نجف المتوفى 1252 ، أحد شعراء الغدير يأتي شعره وترجمته في شعراء القرن الثالث عشر قال في قصيدته الكبيرة .


جعــــل الله بيتــــــه لعلــــي مـــولدا * ياله عــــلا لا يضـــــــاهى
لم يشـــــاركه في الولادة فيـــه * سيــــد الرسل لا ولا أنبيـــــاها
علـــــــــم الله شــــــوقها لـعلي * عـــــلمه بالـــــذي به من هواها
إذ تــــــــمنت لقـــــــاء‌ه وتــــمنى * فــــأراها حبيبـــــه ورآهــــا
ما ادعــــى مدع لذلك كلا من * ترى في الورى يروم ادعاها ؟
فاكتســــت مكــــــة بذاك افتخارا * وكـــــذا المشعران بعد مناها
بل به الأرض قد علت إذ حوته * فغدت أرضها مطاف سماها ؟
أو ما تنظــــــــــر الكواكب ليلا * ونهـــارا تطوف حول حماها ؟
وإلى الحشـــــــر في الطواف عليه * وبــــذاك الطواف دام بقاها


ـ 16 ـ ميرزا عباس الدامغاني المتخلص ب‍ " نشاط " الهزار جريبي المتوفى 1262 .
ـ 17 ـ السيد محمد تقي القزويني المتوفى 1270 ، أحد شعراء الغدير تأتي ترجمته في شعراء القرن الثالث عشر .
ـ 18 ـ الشيخ حسين بن علي الفتوني الهمداني العاملي الحائري ، من شعراء الغدير يأتي ذكره في القرن الثالث عشر .
ـ 19 ـ الحاج محمد خان المولود سنة 1246 المتخلص ب‍ " دشتي " في ديوانه المطبوع .
ـ 20 ـ الحاج ميرزا إسماعيل الشيرازي المتوفى 1305 ، أحد شعراء الغدير من حجج الطائفة يأتي ذكره في شعراء القرن الرابع عشر له قصيدة موشحة في المولود المقدس ألا وهي :


رَغـــــــدَ العيش فـزِدهُ رغــدا * بسُـــــــــــلافٍ مِنكَ تشفي سَقَمي
*****

طَرِبَ الصَّبُّ على وصلِ الحبيب * وهنا العيشُ على بعد الـرقيب
وفـــــني من أكؤس الرّاح النصيب * وائتنـــــــي توما بها لا مفردا
فالهنا كل الهنا في التوئم

آتِني الصَّهبـــــــــــــاء ناراً ذائبــهْ * كــلّلتها قبَســـــــــــاتُ لاهَبهْ
واسقِنيها والنَّدامى قاطبـــــــــــهْ * فَلَعمري إنها ريُّ الصــــــــــدى
لفؤادٍ بالتَّصابي مُضرَمِ

ما أُحَيلى الرّاحِ من كف الملاحْ * هي رُوحُ هي رَوْحُ هي راحْ
فأدِرهـــــــــا في غُدوٍّ ورَواحْ * كَـــــــــــــذَكاءٍ تتجلّى صَرخدا
رصَّعتها حُبَبُ كالأنجُمِ

حبّـــــــــذا آناء انـــــس أقبـلتْ * أدركـــــــت نفسي بهاما أمّلتْ
وضعـــــت أمّ العلى ما حملتْ * طاب أصلاً وتعـــــــالى مَحِتدا
مالكا ثِقل ولاء الأممِ

آنستُ نفسي من الكعبةِ نــــــورٌ * مثل ما آنس موسى نـارَ طورْ
يومَ غَشي الملاَْ الأعلى سُـــــــــرورْ * قــــَرعَ السَّمعَ نِداء كنِدا
شاطئِ الوادي طُوى مِن حَرمِ

وَلدتْ شمسُ الضُّحى بدرَ التّمامْ * فانْجَلتْ عنّا دياجيرُ الظلامْ
نادَ : يا بُشـــــــــــراكمُ هذا غُلام * وَجهُــــــهُ فِلْقةُ بدرٍ يُهتدىْ
بسنا أنوارهِ في الظُّلمِ

هْـــــــــذهِ فاطمةٌ بنتُ أســــــدْ * أقبلتْ تَحِمــــــلُ لاهوتَ الأبدْ
فاسجدوا ذُلاً لهُ فيمَن سَجَــــــدْ * فله الأملاكُ خـــــــرَّت سُجَّدا
إذ تجلى نوره في آدمِ

كُشِفَ السِترُ عن الحـقِ المُبينْ * وتجلّى وجـهُ رَبّ العالمينْ
وبَدا مِصباحُ مشـــــكاة اليقينْ * وبَدَت مُشـرِقةً شمسُ الهدى
فانجلى ليلُ الظلال المُظلمِ

نُسِــــــــخَ التّأييدُ مِن نَفيِ تَـرى * فأرانا وجهَهُ رَبُ الـــــوَرى
لــــيت مـــــــــوسى كان فينا فيرَى * ما تمناهُ بِطـــورٍ مجهَدا
فانثنى عنه بكفي مُعدمِ

هَل دَرتْ اُمّ العُلى ما وضعتْ ؟ * أم دَرتْ ثديُ الهُدى ما أرضعَتْ ؟
أمْ دَرَتْ كفُ النُهى ما رفعـــــتْ ؟ * أم درى رَبُّ الحجى ما ولِدا ؟
جَلَّ معناهُ فَلمَا يُعلَمِ

سَيّــــــــدٌ فاقَ عُلاً كُلّ الأنامْ * كان إذْ لا كائِنٌ وهو إمــــــــــــــامْ
شـــــــــــرَّفَ اللهُ بهِ البيتَ الحرامُ * حينَ أضحى لسناهُ مــــــــولِدا
فَوطا تَربَتَه بالقدمِ

إن يكــــــــــن يُجعلُ لله البنونْ * وتــعالى اللهُ عمّا يَصفـــــــــونْ
فَوليـــــــــدُ البيتِ أحرى أن يكونْ * لوَلــــــــيَّ البيت يدعى ولدا
لا عُزيزَ لا ولا ابنُ مريمِ

هو بَعد المصطفى خيرُ الورى * مِن ذُرى العرشِ إلى تحتِ الثَّرى
قد كَسَــــــــــــــت علياؤه أمّ القُرى * عــــــــــزّةً تحمي حماها أبدا
حيث لا يدنوه من لم يُحرِمِ

سبقَ الكــــــــون جميعاً في الوجودْ * وطــــــوى عالم غيب وشُهودْ
كل ما في الكونِ من يمناه جـــــــود * إذ هو الكائن لله يَــــــــــــــدا
ويد الله مدر الأنعُمِ

سَيــــــــدّ حازتْ يه الفضلُ مُضرْ * بِفَخارٍ قد سَمــــــــــا كلَّ البشرْ
وَجهـــــــــهُ في فلك العليا قمرْ * فيِهِ لا بالنّجـــــــــــــومِ يُهتــــــدي
نحو معناهُ لنيلِ المنعمِ

هو بـــــــــدرً وذراريهِ بُدورْ * عــــــــــقََمت عن مثلِهِم أم الدُّهوْر
كعبـــــــةُ الوُفّــــــــادِ في كلِّ الشهورْ * فـــــاز مَن نحو فِناه قَصَدا
لمَطافٍ منه أو مُستَلَمِ

ورثـــــــــوا العلياءَ قِدماً من قُصَي * ونِزارٍ ثمّ فِهر ولـــــــــــؤي
لا يُبـــــــــــاري حبُّهم قطُّ يحَي * وهُـــــــــــمُ أزكى البرايا مَحِتدا
وليهم كلّ فخر ينتمي


أيّهـــــــــــا المرجى لقاهُ في المماتْ * كُلُ موتٍ فيه لُقياكَ حياةْ
ليتَما عجّل بي ما هـــــــــو آتْ * عَّلني ألقى حياتي في الَّردى
فائزاً منه بأوفى النّعمِ



ـ 21 ـ ميرزا أبو القاسم الحسيني الشيرازي .
ـ 22 ـ سراج الدين محمد بن الحسن القرشي التميمي العدوي الأموي المعروف بفدا حسين الهندي ، نظم مكرمة الولادة الشريفة في قصيدته العلوية الكبيرة المطبوعة البالغة 1411 بيتا المسماة بالنفحة القدسية ص 68 ، 178
ـ 23 ـ ميرزا محمد تقي الشهير بحجة الإسلام المتوفى 1312 ، في ديوانه المطبوع ص 196 ، 200
ـ 24 ـ الشاعر المفلق محمد اليزدي المتخلص في شعره ب‍ ( جيحون ) المتوفى حدود 1318 . في ديوانه المطبوع .
ـ 25 ـ السيد مصطفى بن الحسين الكاشاني النجفي دفين الكاظمية المتوفى 1336 أحد شعراء الغدير ، يأتي شعره وترجمته في شعراء القرن الرابع عشر .
ـ 26 ـ الحاج ميرزا حبيب الخراساني المترجم في كتابنا ( شهداء الفضيلة ) ص 282
ـ 27 ـ الشيخ علي الملقب بالشيخ الرئيس الخراساني المتوفى حدود 1320 في منظومته المسماة ب‍ ( تنبيه الخاطر في أحوال المسافر ) ص 4 .
ـ 28 ـ الشيخ محمود عباس العاملي المتوفى 1353 ، أحد شعراء الغدير يأتي .
ـ 29 ـ السيد حسن آل بحر العلوم المتوفى 1355 ، من شعراء الغدير يأتي ذكره في شعراء القرن الرابع عشر .
ـ 30 ـ الحاج الشيخ محمد الحسين الأصفهاني المتوفى 1361 ، أحد شعراء الغدير الآتي ذكره في شعراء القرن الرابع عشر .


ـ 31 ـ السيد مير علي أبو طبيخ النجفي المتوفى 1361 ، أحد شعراء الغدير يأتي شعره وترجمته .
ـ 32 ـ السيد رضا الهندي النجفي المتوفى 1362 ، من شعراء الغدير يأتي ذكره في شعراء القرن الرابع عشر .
ـ 33 ـ السيد المحسن الأمين العاملي ، أحد شعراء الغدير يأتي ذكره .
ـ 34 ـ الشيخ محمد صالح المازندراني ، أحد شعراء الغدير يأتي ذكره .
ـ 35 ـ الشيخ ميرزا محمد علي الاوردبادي ، أحد شعراء الغدير يأتي ذكره ،
نظمها في غير واحدة من قصائده ، ومما قال فيها قوله يمدح به أمير المؤمنين عليه السلام :


سبق الكرام فهاهم لم يلحقوا * في حلبة العلياء شأو كميته
إذ خصه المولى بفضل باهر * فيه يميــــز حيه من ميته
لم يتخذ ولدا وما إن يتخذ * إلا وكــــــــان ولاده في بيته
في البيت مولده يحقق انه * دون الأنــــــام ذبالة في زيته


خمسها النطاسي المحنك ميرزا محمد الخليلي صاحب ( معجم أدباء الأطباء )
ـ 36 ـ الشيخ محمد السماوي النجفي ، أحد شعراء الغدير يأتي ذكره .
ـ 37 ـ الشيخ محمد علي يعقوب النجفي ، أحد شعراء الغدير يأتي ذكره .
ـ 38 ـ الشيخ جعفر نقدي ، أحد شعراء الغدير يأتي ذكره .
ـ 39 ـ ميرزا محمد الخليلي النجفي ، أحد شعراء الغدير يأتي ذكره .
ـ 40 ـ السيد علي النقي اللكهنوي الهندي ، أحد شعراء الغدير يأتي ذكره ، له موشحة في الميلاد الشريف يهني بها سيدنا الحجة السيد ميرزا علي آغا الشيرازي وهي :


مَنْ بدا فازدهرَ البيتُ الحــرام * وزَهــت منه لياليّ رجبِ ؟
****

طَــــرِبَ الكونْ لِبِشرٍ وهَنــــــا * إذ بَدا الفخرُ بنـــــــورٍ وسَنا
وأتى الوحيُ يُنادي مُعـلنــــاً * قد أتاكُم حــــجةُ الله الإمــــام
وأبو الغُرُ الهُداةِ النُّجبِ

خَصّه الرّحمنُ بالفضلِ الصّراحِ * وَمزايا أشرقَت غراً وضاحْ
وَسَمَـــــــا منزِلّه هامَ الضّـــراحْ * فغَــــدا مولِــــدُهُ خيــرَ مقامْ
طأطأت فيه رُؤسُ الشُّهُبِ

إنّه أوّلُ بـــــــيتٍ وضِعــــــا * للـوَرى طراً فَأضحوا خُضَّعا
وعلى الحاضِـــــرِ والبادي معا * حجّة أصبَحَ فرضاً ولِزام
طاعة تتبعُ أقصى القُربِ

وهو القبلةُ في كلُ صلاة * وملاذٌ يُرتجى فيهِ النجـــــــاة
وقد استخلصــه الله حَماه * فلان يأتِ إليه مُستهــــــــــام
في مُلِمٍّ داعيا يستجبِ

تِلكُمُ فاطِمةُ بنتُ أسد * أمَّت البيتَ بِكَـــــــرْبٍ وكَمَــــــــــدْ
وَدَعَت خالقها الباري الصّمَد * بحشاً فيهِ من الوَجدِ الضّرام
قد عَلتهُ قَبساتُ اللهبِ

نادت : اللهُمَّ ربَّ العالمين * قاضيَ الحاجاتِ للمستصرِخين
كاشفَ الكَرَبِ مجيبَ السائلين * إنني جئتك من دون الأنام
أبتغي عندَك كشفَ الكُربِ

بَينمَا كانت تُـناجي ربَّها * وإلى الرَّحمــــــــن تشكوا كَرُبَها
وإذا بالبِشر غَشّى قلبها * مِن جِدارِ البيتِ إذ لاح ابِتســـــام
عن سَنا ثغرٍ له ذي شَنَبِ

فُتِقَ الزَّهرُ ؟ أم انشقَّ القمر ؟ أم عَمــــودُ الصُّبحِ بالليل انفَجَر ؟
أم أضاءَ البرقُ فالكونُ ازدَهَر ؟ أم بَدا في الأفق خَرقٌ والتِئام ؟
فغَدا برهانُ معراجِ النّبي

أم أشارَ البيتُ بالكفّ ادخُلــــي ؟ واطمئنّـــــــي بالإله المُفضِلِ
فهُنا يـــــولَد ذو العَليا " علي " * مَن بهِ يَحظى حَطيمي والمَقام
ويَنالُ الرُّكنُ أعلا الرُتبِ

دَخَلتْ فاطِمُ فـــــــارتَدّ الجِدار * مِثلمــــــا كانَ ولَمْ يُكشَف سِتار
إذ تَجلَى النورُ وانجابَ السِّرار * عن سَنـــا بدرٍ بهِ يَجلو الظّلام
والوَرى يَنجو بهِ مِنْ عَطَبِ

وُلِدَ الطّاهِرُ ذَاكَ ابنُ جَــــلا * مَن سَمــــــا العَرشَ جَلالاً وعُلا
فلهُ الأمـــــــــلاكُ تعنوا ذُللا * وبـــــــهِ قد بَشّرَ الرُّسلُ العِظام
قومَهُم فيها خَلا مِنْ حِقبِ

عَـــــــرَفَ الله ولا أرضُ ولا * رُفعــــتْ سبعٌ طِباقٍ ظُللا
فلِذا خَرَّ سُجــــــوداً وتلا * كلما جـــــاءَ إلى الرُسلِ الكِرام
قبله من صُحفٍ أو كُتبِ

إن يكُ البيتُ مطــــــافاً للأنام * فَعليٌّ قــد رقى أعلى سَنام
إذ بهِ يطّوفُ البيتُ الحرام * وسَعى الــرُّكنُ إليهِ لا ستلام
فغَدا يَزهو بهِ مِن طرَبِ

لم يَكُن في البيتِ مولودٌ سِواه * إذ تعالى عن مَثيلٍ في عُلاه
اُوتِيَ العِلـــــمَ بتعَليمِ الإله * فغـــــــــــذاهُ دَره قبــــــل الفِطام
يَرتوي منه بأهنى مَشربِ

صَغِرَ الكونُ على سُودَدِهِ * وانتَمى الوَحيُ إلى محتِــــــــدِهِ
بَشّر الشيعَةّ في مولــــــدِهِ * واقصدوا العلامةَ الحِبرَ الإمام
منبع العلم مناط الأدبِ


- القصيدة :

وله قصيدة أخرى ميلادية بارى بها قصيدة ( ايليا أبي ماضي ) الالحادية المقفاة ب‍
" لست أدري" وهي :


طَرب الكونَ من البشرى وقد عم السرورْ
وغدا القمري يشدو في ابتسـام للـــزهورْ
وتهانت سـاجعات في ذرى الأيك الطيورْ
لم ذا البشـــــــر ؟ ومـا هذا التهــــاني ؟
لسُت أدري

تلعبُ الريح وفيها الدوح قامت راقصاتْ
وبهـــا الأوراق تزهو بالأكف الصـافقاتْ
ضاربا سجع هزاز الغصـن أوتار الحياةْ
مم هـــذه الــدوح أضـــحت راقصــات ؟
لسُت أدري

قد كسى وجه الثرى من سندس وشي الربيع
فتهادى مائسا في حــــلل الخصب المريــــع
وغـــدا يختال بالأرياش والشأن البديــــــــع
قائلا : هل أجـــــــــــــد يـــــــــوجد مثلي ؟
لست أدري

والنســـــيم الغض قد تهمس في سمع الأقداح
فتـرى باسمـــــــه الثغــــــر نشاطا وارتياح
وهزيـــــــز الغصن يبدي شان زهو ومراح
ما الـــــــذي قــــــــالت فـــــــردت بابتسام ؟
لست أدري

طبــــــــق الأرض لهيبا نار محمر الشقيـــق
فغدا البلبل مرتاع الحشـــا خوف الحريــــــق
صارخا : هل لنجاتي عن لظاها من طريق ؟
هذه النـــــــار أتتني كيف اطفيــــــــــــــــها ؟
لسُت أدري

أشــــــــرقت طلعة نور عمـت الكون ضياء‌ا
لا أرى بدرا على الأفـــــــق ولم أبصر ذكاء‌ا
وتفحصت فلم أدرك هنــــاك الكـــــــــهرباء‌ا
فبماذا ضــــاء هـــــــــذا الكــــــــون نورا ؟
لست أدري

كان هذا الروض قبــــــل اليوم رهنا للذبول
ساحبات فوقها الأرواح قدما للــــــــــــذيول
تعصــــــــف النكباء فيها دون أنفاس البليل
كيف عـــــــــاد اليـــــــوم يزهو في شذاه ؟
لسُت أدري

قمت أستــــــــــكشفُ عنه سائلا هـــذا وذاك
فرأيت الكل مثلــي في اضطراب وارتبـــاك
وإذا الآراء طـــــــرّاً في اصطدام واصطكاك
وأخيرا عمها العجــــــــــــــز فقـــــــــــالتْ :
لسُت أدري

وإذا نبهنــــــــي عاطفة الحــــــب الــــــدفين
وتظــــــــننت وظـــــن الألمعي عيــن اليقين
إنه ميــــــــلاد مـــــولانا أمــــــــير المؤمنين
فــــــــــــدع الجاهــــــــل والقـــــول بأني :
لسُت أدري

لم يكــــــن في كعبة الرحمن مولود سواه
إذ تعالى في البـــــرايا عن مثيل في علاه
وتولى ذكـــــــــــره في محكم الذكر الإله
أيقول الغــــــــر فيه بعــــــــــــــــد هذا :
لست أدري

أقبلت فاطمــــــــــة حاملة خيــــــر جنين
جاء مخلوقا بنور القدس لا المــاء المهين
وتردى منظر اللاهوت بين العـــــــالمين
كيف قد أودع في جنب وصـــــــــــدر ؟
لسُت أدري

أقبلت تدعو وقد جــــاء بها داء المخـــــــاض
نحو جذع النخل من ألطاف ذي اللطف المفاض
فـــــــدعت خـــــــالقها الباري بأحشاء مراض
كيــف ضجت ؟ كــيف عجت ؟ كــيف ناحت ؟
لسُت أدري

لست أدري غـــــير أن البيت قد رد الجواب
بابتسام في جــــــدار البيت أضحى منه باب
دخلت فانجاب فيه البشر عن محض اللباب
إنما أدري بهــــــــــــذا غير هــــــــــــــــذا
لسُت أدري

كيف أدري وهو ســــر فيه قد حار العقول
حادث في اليوم لكن لم يزل أصل الأصول
مظهر لله لكن لا اتحـــــــاد لا حـــــــلول
غايـــــــــــــة الإدارك أن أدري بـــــــأني
لسُت أدري

ولد الطهر " علي " من تسامى في علاه ؟
فاهتـــــــدى فيه فــــــريق وفريق فيه تاه
ضـــــــل أقـــــــــوام فظنوا : انه حقا إله
أم جنون العشــــــــق هــــــذا لا يجازى ؟
لسُت أدري


ونظمها الشاعر المفلق الأستاذ المسيحي
" بولس سلامة " في أول ملحمته العربية " عيد الغدير " فقال في ص 56 :


سمـع الليل في الظلام المـديد ــ ــ همســـــــــة مثل أنه المفقودُ
من خفـي الآلام والكبت فيها ــ ــ ومــن البشر والرجاء السعيدُ
حرة لـزها المخــاض فلاذت ــ ــ بستـــار البيت العتيق الوطيدُ
كعبة الله في الشدائد تـرجى ــ ــ فـــهي جســـــر العبيد للمعبودُ
لا نساء ولا قوابـــل حفـــت ــ ــ بابنــة المجــــد والعلى والجودُ
يذر الفقر أشرف الناس فرادا ــ ــ والــغــني الخليج غــير فريدُ


أينما ســار واكبتـه جبـــــــاه ــ ــ وظهــــــور مخـلوقة للســجودُ
صبـرت فاطـم على الضيـم حتى ــ ــ لهـث الليل لهثــــة المكدودُ
وإذا نجمــة من الأفق خفــت ــ ــ تطعـن الليل بالشعــــاع الجديدُ
وتـــدانت من الحطيم وقـــــــرت ــ ــ وتــدلــــــــت تدلي العنقودُ
تسكب الضوء في الأثير دفيقا ــ ــ فعلى الأرض وابل من سعودُ
واستفاق الحمام يســـجع سجعا ــ ــ فتــــــهش الأركــان للتغـريدُ
بسم المســـــــجد الحرام حبورا ــ ــ وتنـادت حجـاره للنشــــــيدُ

كان فجــــــــران ذلك اليوم فجر ــ ــ لنهــــــــــار وآخـر لـلوليدُ
هالت الأم صرخة جال فيها ــ ــ بعض شئ من همهمات الأسودُ
دعت الشــــــبل حيدرا وتمنت ــ ــ وأكبت على الرجاء المــديـدُ
أسـدا سمــــــت ابنها كأبيهــا ــ ــ لبـــــــدة الجد أهديت للحــــفيدُ
بل عليا ندعــــــــــوه قال أبـــوه ــ ــ فاســتقز الســـــماء للتأكيدُ
ذلك اسم تناقلته الفيــــــــــافي ــ ــ ورواه الجلمود للجلــــــــمودُ
يهرم الدهر وهو كالصبـــــح باق ــ ــ كــل يوم يأتي بفجر جديدُ


هذا ما ذكره العلامة الأميني رحمه الله في كتاب الغدير في رواة تولد أمير المؤمنين في الكعبة الشريفة ، في الجزء السادس .
وإن شاء الله يأتي ذكر باقي الشعراء تباعاً حسب ما يتيسر لنا من التوفيق ونسألكم الدعاء .



إلى الأعلى






إلهي خصصت أولياءك وأحبائك بإعجاز في يوم التولد
فاجعلني معهم لما اكنن لهم واظهر من المحبـة والتـودد
خادم علوم آل محمد عليهم السلام
الشيخ حسن جليل حردان الأنباري






إلى الأعلى