بسمه تعالى

كلمة للمبلغين وللطيبين خدام المؤمنين

 

الحمد لله رب العالمين : جامع الناس ليوم لا ريب فيه ، والهدى والفوز لأهل الدين .

 و الصلاة و السلام : على أفضل مُبلغ وأتم من أدى الأمانة محمد صلى الله عليه و آله وسلم ، إذ ما كان عليه إلا البلاغ المبين .

و الصلاة والسلام : على آله الهداة الميامين ومبلغي الدين المبين ، وعلى صحبهم والتابعين لهم بإحسان ، وأخص المبلغين الذين استناروا بهداهم وعملوا بطريقتهم إلى يوم الدين .

أخي في الله :

هذه محاولة متواضعة من أخوة لك في الله : راجين العمل في سبيله لخدمة الأمة الإسلامية في طريق التبليغ والعمل لوضع كتاب فيه ما يرشد المبلغ ، أو ورقة عمل يستعين بها من أجل الدعوة للإسلام ، و العمل في سبيل إنهاض المسلمين اقتصاديا واجتماعيا وروحياً ، ولعمل برنامج متكامل للوصول إلى أفضل غايات التبليغ في الخارج والداخل وليستعين به الطلبة .
وأنت تعلم : إن أكثر تجارب المبلغين المسلمين لم تدون لحد الآن ، والكل يبدؤون من الصفر لعدم الاستفادة من تجارب السابقين أصحاب الخبرة ، فضلاً عن قلة الدعم المادي ، وإن نتائج التبليغ وإن كانت مشكورة إلا أنها دون المستوى المطلوب .
أخي في الله :
إنك لتعلم : إن اليهود كم يبذلوا من الجهود من أجل إفساد  العالم ، و المسيحيون في تبشيرهم للمسيحية كم من المال يصرفون ، وكم من البرامج يعدون ، ووفق درسا ت خاصة يضعها متخصصون في جميع العلوم :
الدينية - الاجتماعية – وفي : الاقتصادية - والجغرافيا - والتاريخ - وعلم النفس - وجميع العلوم الأخرى ، والله إن الكلام ليطول ، متوسلين بجميع الطرق للوصول إلى الإنسان والحصول على الأرض والمال ، إذ أنهم كانوا هم الممهدين لدخول الاستخراب  ( الاستعمار ) إلى جميع البلاد الإسلامية وغير الإسلامية ، وبنوا قواعد وحصون و اثروا واشتروا عقول كثير من المسلمين .
والآن حطم أول حصن للكفر وبني بدله صرح للإسلام و الحمد لله فيه حوزة أهل بيت وعلومهم : وشع على العالم  بنوره بعد الظلام ، وبدأ  ينطلق منه المبلغ المسلم مندفعا بذاته متحمساً لعقيدته لنشر لواء الإسلام ، معتمداً على إمكاناته و خبراته المتنامية داعيا للحق ، ليس لديه طمع في مال أو منصب ، بل ممتشقا كلمة الإمام الحسين (ع)  ((  ما خرجت أشرا ولا بطرا ، .... ونما خرجت لطلب الإصلاح ... )) . وما عليك أخي المبلغ  إلا لتكتب له خبراتك لتزيد معرفة بمعرفتك و لك الأجر في بذلك لخبرتك .
أن على الله أجرك : فكم نحتاج إلى جهود متضافرة ، وعمل متعاون إن كان في التبليغ في الخارج أو في الداخل ، وكم يجب أن نضع من البرامج ، و الحمد لله الآن بدأ درس اللغات الذي اقترح على المدرس أن يسبه (الموت لأمريكا ) و بدأت بعض الدروس في تفسير القرآن الكريم و الاقتصاد و الاجتماع و السياسية ، فأنها خطوات تبشر بخير ، نسأل الله تعالى أن يسدد خطى الجميع .
فندعوك معنا : ((إن يد الله مع الجماعة )) لنخطو خطوه متواضعة من أجل الشروع في طريق وضع كتاب في التبليغ الإسلامي ، أنها خطوه و إن شاء الله سوف تتوالى من قبل باقي إخواننا في الهدى والدين من أجل نشر تعاليم رب العالمين ، ولخدمة إخوانهم المؤمنين الطيبين .

أيها الأخ الكريم :

أدناه بعض الأسئلة نرجو منك ، بل يدعوك الواجب أن تجيب عليها ، شاكرين لك عملك من أجل إيصال صوت الحق إلى خلق الله مبلغين ، ولك أن تجيب عليها بكل ما أتيت من قوه و لا تبخل علينا ، وكن متفضلاً أن تضيف عليها أسئلة أخرى نستفيد منها مستقبلاً لإكمال برامج التبليغ ، أو موضوع أو فكره تنير بها طريق رسالتك العظيمة
 

 الأسـئـلـة

1ـ ما هي أهم المؤهلات التي تعتقد يجب أن تتوفر في المبلغ : سواء الحوزوية أو الثقافية ، وهل تحبذ أن يكون معمم بزي أهل البيت أو غير معمّم ؟
هل تحبذ اثنان من المبلغين لمكان واحد ؟ وما ذا يعمل كل واحد منهم ؟
2ـ ما هي أهم لمواضيع التي يمكن أن يحضرها المبلغ قبل الذهاب إلى التبليغ  في الفقه و السياسة و الاقتصاد و الاجتماع ، والعلوم الأخرى ؟
3ـ ما هي أهم الكتب التي تحبذ أن يقرأها المبلغ قبل الذهاب إلى التبليغ لزيادة المعلومات و الفائدة ؟
4ـ ما هي الكتب في المنبر الحسيني و المصائب ؟ و هل تحبذ أن يكون المبلغ خطيباً ؟
5 ـ ما هي أهم الكتب التي يصطحبها المبلغ لتكون ذو فائدة ، و مصادر يرجع إليها عند الحاجة ؟ و هل يمكن الاستفادة من الكاسيت ؟
6ـ أرشدنا إلى أهم الكتب التي يحصل عليها المبلغ  و يمكن توزيعها :
أ ـ هل تعرف بعض الأماكن توزع فيها الكتب مجانا يمكن للمبلغ الحصول عليها للتوزيع ؟
ب ـ كتب قليلة الثمن ذو فائدة كبيره يمكن للمبلغ أن يشتريها و يوزعها مجانا ؟
ج ـ طرق أخرى يمكن بها الحصول على الكتب لتوزع مجانا أو بثمن قليل ؟
7 ـ ما هي البرامج التي يمكن أن يعدها المبلغ قبل الذهاب إلى التبليغ ، مثلاً من دراسة اللغة إن كان لبلد أجنبي ، أو دراسة التاريخ و الجغرافيا و العادات و التقاليد ، وما هي أهم الأمور التي يتجنبها المبلغ ؟
8 ـ بالله عليك دلنا كيف يمكن الحصول على المعلومات عن الفقرة 7 مثلاً عن طريق الكتب ؟ ما هي أهم الكتب التي تعرفها ، إما عن طريق أبناء تلك المنطقة أو بلد الموجودين في مكان الأعداد ؟ ما هي أهم الأسئلة التي تطرح عليه ؟ كيف يمكنه الوصول إليها يعد نفسه لمثلها ؟ مناطق تجمع المبلغين جهة معينه مهتمة بهذه الأمور ، طرق أخرى يمكن الحصول على المعلومات ؟

9 ـ ما هي البرامج التي يمكن أن يعدها لأهل المنطقة الثقافية ؟

 التشجيع لفتح دورة لمحو الأمية :
 دورة لتدريس القرآن الكريم :
 فتح حوزة مصغرة للتعاليم الإسلامية :
 جمع مبالغ لفتح مكتبه إسلامية في تلك المنطقة :
 أهم الأدعية و الشعارات التي يجب تعليمها و ضرورية في هذه المرحلة ، أو في الغالب ؟
10ـ ما أهم برامج لرفع المستوى المعاشي لأهل المناطق المحرومة أو المرفهة ، فتح دورة لصناعة السجاد ، أو للخياطة أو للحياكة ، دورة لسياقه السيارات ، أعمال و دورات أخرى .
برامج العمل الجماعي : رصف الطريق زراعة منطقه للفقراء ، بناء مسجد ، بناء مستشفى ، حقل دواجن ، تربيه أبقار، تربيه النحل ، غرس أشجار ، صندوق للقرضة الحسنه ، مشاريع و برامج أخرى بينها مشكورا ؟
11ـ في الفقرة 9 ما هي العوامل التي تساعد المبلغ في الإعمال التي ذكرناها ، عن طريق التعليم النظري ، دراسة بعض الكتب ، وما هي أهم الكتب التي تعرفها ، عن طريق التعاون مع هيئات أو جهات خاصة مهنية أو غير مهنية للتعليم و الأعداد ، هل يأخذ زوجته بعد أن تتعلم الأعمال النسائية ؟ هل يرسل من أهل المنطقة للتعلم في هذه المراكز ؟
12 ـ ما هي البرامج الأخرى التي تدفع الجمهورية الإسلامية ، و يمكن للمبلغ في عملها و تعود بالخير على المسلمين عموماً في البلاد الإسلامية و غيرها ، ومن أجل رفع المستوى الثقافي و الاقتصادي للإنسان المسلم ، مثل جمعيات تعاونيه ،  مجالس شورى للمسلمين هل تعرف أمرا آخر ؟
13 ـ هل تحبذ أن تخصص فتره قبل التبليغ لإرشاد المبلغ قبل الذهاب للتبليغ ؟ و كيف يمكن تنفيذ ذلك عن طريق جهة معينه ؟ القيام ببعض الدروس الحوزوية القصيرة يقوم بها بعض المبلغين من أصحاب الخبرة ، أشرطه الكاسيت فيها قضايا إرشادية توزع على المبلغين ، نشرات توزع على  المبلغين ؟
14 ـ الطرق التي يمكن للمبلغ بواسطتها الذهاب للتبليغ في داخل الجمهورية الإسلامية وخارجها ، جهة معينه تتولى إرسال المبلغين ، مراجع التقليد أيدهم الله ، الذهاب بنفسه من غير واسطة تجمع معين ، و كيف يمكن الوصول لأهم الأسباب المسهلة لعملية التبليغ والتواجد في أماكن التبليغ عملا ؟ .
15 ـ ما هي أهم المناسبات التي يمكن الذهاب بها للتبليغ بالنسبة لمتفرغ أو لطالب الحوزة ، من مناسبات ووفيات الأئمة الأطهار  : محرم ، صفر ، رمضان ، مواسم الحج ، أذكر أهمها ، وما هي المواضيع التي يطرحها في تلك المناسبة بحيث تؤثر في نفوس أهل القرى و الأرياف أو المدن ؟
16 ـ هل تحبذ أن يتعرف على شخصيات المنطقة من أول أيام التبليغ ، و كيف يمكنه أقامه العلاقات العامة ليتمكن من أن يؤدى عمله بالوجه الأفضل ، مثلاً زيارة الشخصيات المهمة ، الاتصال بشباب المنطقة ، طرق أخرى للإعلان عن وصول المبلغ ؟
17ـ كيف يمكن العمل في المناطق التي يمنع فيها العمل الإسلامي ؟ ما ذا يعمل في البلاد التي تمنع حتى الدعوة إلى الإسلام ؟ و هل يتطرق إلى القضايا السياسية ؟
18 ـ هل يشجع المبلغ أهل المنطقة على إصدار نشرات أو مجلات دورية و أقامه منبر حسيني ، أو تجمعات دائمة أو التشجيع لأحياء مناسبات معينه ، وما هي أهم المناسبات ؟
19 ـ الأسئلة التي تطرح على المبلغ بحيث يهيئ لها جواب مسبقاً ، من أحكام التشريع أو السياسية أو الاقتصاد ، وكيف يمكنه أن يقنع السائل إذا لم يكن لديه جواب معين ؟
20 ـ كيف يمكن للمبلغ الحصول على مكان للإقامة في مناطق التبليغ في المساجد ، جهة مسؤولة ، فندق ، بيت أحد الأشخاص ؟
21ـ هل يطرح برامجه في أول أيام التبليغ ؟ أو تدريجيا بعد الإطلاع على آراء أهل المنطقة ؟ وكيف يمكنه الإعلان عن برامجه بالسرعة الممكنة إذا كانت الفترة التبليغ قصيرة ؟
22 ـ ما هي المواقف المحرجة التي مررت بها أو مر بها مبلغين آخرين ؟  أهم المواقف المشرفة التي مررت بها ، أو مبلغين آخرين ؟ المواقف التي تتمنى ألا تحصل لأي مبلغ ، و كيف يمكنه أن يتجاوزها ؟ المواقف التي يجب على المبلغ أن يصبر عليها ؟ مواقف لبعض المبلغين تحب أن تذكرها .

ملاحظات :

1 ـ اذكر لنا المصادر و الكتب التي يمكن أن نستفيد منها في هذه المهمة ، كتب إسلامية ، كتب مستشرقين ، كتب مبشرين كتب في علم النفس  ، في التاريخ  ، أو في العادات و التقاليد ، و ما هي الجهات التي يمكن استشارتها : من شخصيات إسلامية ، هيئات معينه ، للحصول على الكتب التبليغ أو الاستشارة منهم مباشرة ؟
2ـ مواضيع أخرى يمكنك أن تطرحها علينا سوف تجد عندنا الأذن الصاغية و قلبا يسمعها ، واكتب عند الإجابات التي لا تحب أن يذكر اسمك عندها عند إخراج عملنا هذا ككتاب فلا نشير له وإلا سيكون أسمك مرفق مع رأيك أو ضمن الآراء الجمعية كلها .....
و أخير لا تبخل علينا من فيضك ، وزدنا زادك الله من كل خير ، أجبنا و لو بكله واحدة ، فإن فيها البركة و لا تتركنا نتخبط في أول طريقنا ....  كلمه منك لها المكانة في عملنا و قلوبنا ، فإننا نعتمد عليك في الإجابة على أسئلتنا حتى يتم عملنا ، ولك من الله الأجر و الثواب ....
و أخيراً فإن عملنا مستمر فابق الأسئلة لديك و اكتب لنا كل مستجد .
 

الأخوة المسلمين

لأعداد برامج التبليغ

 
 
 

أعلم أخي الكريم

: هذا المقال كنت قد كتبته في سنة 1982 من بعد أشهر من دخولي للحوزة العلمية في قم المقدسة ، وعندما حاولت الذهاب للتبليغ شعرت بنقص في بعض المعارف والأمور التي يجب عليَّ عملها ، فكتبت مسودة في بعض هذه الأمور التي ينتفع بها المبلغ ، ولكن لحب الفائدة وطلبا للعمل المثمر رجوت كتابة كتاب شامل يجمع خبرات المؤمنين والعلماء المبلغين لكي أفيد واستفيد منه ، فكتبته في صفحات وطبعته واستنسخت منه عدة نسخ ووزعته مع دفتر بستة عشر ورقة للأخوة المبلغين الكرام ولأفاضل الحوزة العلمية الذين أعرفهم ، ورجوت منهم أن يعينوني في الكتابة في هذه المواضيع التي ذكرتها أعلاه ، فيتم كتاب في التبليغ وأهدافه ، وما يمكن أن يعمله المبلغ بجهده المثمر فيكون فيه النشر المثمر لتعاليم الدين والخدمة الحقة لشيعة أمير المؤمنين ولكل الأحرار والطيبين .
 ولكن للأسف : لم يتم لي من هذا العمل شيء لكثرة المشاغل ، فكتبته هنا لعل الله ينفع به ، ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ، ولمن يعمل بما يعلم فينال ثواب العلماء الحقيقيين والصادقين الذي لهم أجر عمل الأنبياء والمرسلين وأئمة الدين .
وأعلم أخي الكريم : هذا كان أول مقال لي يطبع على ورقة وبهذا الحجم من الكتابة التي تتجاوز العدة صفحات وذلك بعد هجرتي لإيران ودخولي للحوزة العلمية في سنة 1982 بعد شهر رمضان سنة 1402 ، وكانت محاولة للكتابة ، فنمت بحمد الله فصارت بالكتابة ـ دون التبليغ العملي مع المجتمع للأسف ـ موسوعة صحف الطيبين ، الماثلة بين يديك .
وأعلم أخي الكريم : إن عمري كان لما توجهت للدراسة الدينية في الحوزة حدود 27 سنة ، وبعد أن درست الدراسة الأكاديمية وأخذت دبلوم في الحسابات وتعينت في تربية كربلاء المقدسة قسم الحسابات الثانوية ، ولكن للظروف التي خلقها طاغية العراق هاجرت لإيران ، وبحمد الله توجهت للدراسة الحوزوية .
وبعد جهد من البحث والتحصيل : نسأل الله أن يرضى به خالص لوجهه الكريم ويتجاوز عن تقصيري ، هذا كلي بكل وجودي هو في : الموسوعة موسوعة صحف الطيبين ، ماثل بين يديك الكرمتين فتدبر به مشكورا ، فإنه فيها كل ما أؤمن به من عقائد الدين وحبي لله ولأولياء دينه نبينا الأكرم وآل الطيبين الطاهرين ، ونسأله أن يقبله منا ومنكم إيماننا وعلما وعملا ، ويجعلنا مع  النبي وآله الكرام في مقامة الكرامة عنده في أعلى عليين ، إنه أرحم الراحمين ، ورحم الله من قال : آمين يا رب العالمين وفقنا لمعارف الدين وتطبقها بما تحب وترضى .
 

خادم علوم آل محمد عليهم السلام
الشيخ حسن جليل حردان الأنباري
موقع موسوعة صحف الطيبين