بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين


تقديم :

الحوار على الانترنيت بين القبول والرفض :


في الحقيقة الجدال بالتي هي أحسن مقبول ، ولكن إذا جر للعناد والتباغض والتساب والتسافل مرفوض .
والجدال في الإنترنت بعضه عناد ولجاجة جاء يناقش صاحبه ويطرح رئي لا يرضى بغيره ولو جئته بألف دليل وبرهان ، ويأتيك متحكم لا يرضى إلا برأيه ولا يقبل غير قوله وبنى فكره وغروره وعجبه وعمت بصيرته عن قبول الحق إن خالف فكره .
والبعض الأخر تراه لا فكر ولا كلام عنده غير السباب والفشار واللعن والتهويل ، لا يعرف شيء وهو مثل سابقه من الهمج الذين يفتخرون بالجهل المطبق .
والبعض الأخر تراه يسمع للحق ولو لم يقبله ، ولكن ترى عنده استفسار ويطلب توضيح ويجاريك في البحث ، ولكنه ترى مع ذلك للخلفية التي عنده عن مذهبه وأفكاره وما تملي عليه الظروف لا يقبل الحق ، وتراه يكون من الذين جحدوا بها واستيقنتها أنفسهم .
والبعض ممن يقبل الحق ويذعن به وقر له ويفرح بأن هداه الله لدينه الحق ورُفع عنه غشاوة الباطل ، وقد سمعت عنهم وهم كتبوا في ذلك يفتخرون بوصولهم للمذهب الحق .
وعلى كل حال إذا أردت معرفة تاريخ الحوار على الإنترنت فعليك بقراءة مقدمة كتاب الانتصار ( أهم مناظرات الشيعة في شبكات الانترنيت ) للشيخ علي الكوراني حفظه الله ورعاه ، فإنه جمع فيه من المحاورات ورتبها بما يفرح المؤمن ويقر لفضل كتابه كل منصف ، فلا يفوت من يريد أن يحاور على الإنترنت أن يتعلم من المحاورات الموجودة في هذا الكتاب ويستفاد من موضوعاته ليحسن المناقشة والحوار والجدال ويتعلم فنونه وعلومه ، فإن قد قرأت جميع أجزاءه .
عنوان كتاب الانتصار في شبكة رافد للتنمية الثقافية وهو على هذا العنوان :
http://192.168.110.1/ftp/aqaed.html
كما تجد كتب أخرى مفيدة في هذه الشبكة الموقرة وفي غيرها .


ثم إن في سالف الزمان وقبل صدور ذلك الكتاب المبارك قد حاورت بعض المحاورات وكتبت بعض المواضيع في شأن أهل البيت وعلو قدرهم ، وقد جمعت بعضها وفاتني بعضها ، أضعها بين يديك بدون تصرف لترى فيها أنواع من أساليب الحوار وطوائف المتحاورين وشخصيات الخصوم ، فترى بينهم بين الذي لا يعرف السباب والشتائم إلى المحاور اللجوج المجادل والمعاند إلى المحاور الذي يطلب المعرفة قبلها أو فر منها إلى المذعن بالحق ويستفسر عنه ، كما أضع بين يديك محاورات لأخوة مؤمنين بدون تصرف في ترتيبها رأيت فيها تعاليم تنبع من المذهبي الحق وتدعوا إليه .

هذا وأسأل الله أن ينفعنا في نشر تعاليم الله التي أنزلها على رسوله الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم ويستبين الحق لطالبه ، فإن في الإنترنت مجال واسع لأسماع الحق لأشد خصومه والحمد لله على هذه المنة ونسأل الله أن يرنا الحق حق فنتبعه ويرنا الباطل باطل فنجتنبه .

 

محاورة: [ ذِكْرُ عَليٍّ عليه السلام عبـادة ]

محاورة: "من هم الشيعة ومن هم الرافضة؟"

محاورة: [ الفرق بين الشيوعية والتشيع؟ ]

هذه عدة صفحات تصب في موضوع محاورة واحدة
رسالة: أريد أن أكون شيعيا في تمذهبي "
الجواب : "اليك محمد وآله الطيبين "
الجواب: نفس المحاورة أعلاه فيها نفس ضعيفة تدخل في الحوار وضعتها لتطلع على نفسية القوم وسجاياهم ونوع تربيتهم واخلاقهم وقد حذف مسؤول ساحة الحوار قسم من سبه وطرده من ساجات الحوار
محاورة: "حقوقنا يا منتدى " المحاور المخالف ينتقد الساب ويطالب بحق الأخلاق في الحوار
هذه المحاورات لم أضعها إلا لتطلع على جهل القوم وأسلوبهم في الحوار في بعض الأحيان



 


الله اصدق دعوانا في مودة قربا النبي الأكرم الأطهار
خادم علوم آل محمد عليهم السلام
الشيخ حسن جليل حردان