بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين

صحيفة صور مرقد عبد العظيم الحسني عليه السلام

اللهم صلِّ على محمد وآل محمد
 السلام عليك عبد العظيم الحسني ورحمة الله وبركاته
وعلى الأرواح الطاهرة لآلكِ الطيبين وأتباعكم وصحبكم المؤمنين


Ab2.jpg

89.3 KB

Ab1.jpg

121.0 KB

Ab4.jpg

106.7 KB

استحباب زيارة قبر عبد العظيم
بن عبد الله الحسني بالري



عن محمد بن يحيى ، عمن دخل على أبي الحسن علي بن محمد الهادي ( عليهما السلام ) من أهل الري قال :
دخلت على أبي الحسن العسكري ( عليه السلام ) ، (( فقال لي : أين كنت ؟
فقلت : زرت الحسين ( عليه السلام ) .
فقال : أما إنك لو زرت قبر عبد العظيم عندكم لكنت كمن زار الحسين بن علي ( عليهما السلام ) )) .
وسائل الشيعة ج14ص575ب93ح [ 19849 ] 1.
عن البرقي قال :
كان عبد العظيم ورد الري هاربا من السلطان وسكن سردبا في دار رجل من الشيعة في سك الموالي ، وكان يعبد الله في ذلك السرب ، ويصوم نهاره ويقوم ليله ، وكان يخرج مستترا يزور القبر المقابل لقبره ، وبينهما الطريق ، ويقول : هو رجل من ولد موسى بن جعفر عليه السلام ، فلم يزل يأوى إلى ذلك السرب ويقع خبره إلى الواحد بعد الواحد من شيعة آل محمد عليه وعليهم السلام ، حتى عرفه أكثرهم .
فرأى رجل من الشيعة في المنام رسول الله صلى الله عليه واله ، قال له : إن رجلا من ولدي يحمل من سكة الموالي ويدفن عند شجرة التفاح في باب عبد الجبار بن عبد الوهاب - وأشار إلى المكان الذي دفن فيه - فذهب الرجل ليشترى شجرة الرجل ومكانها من صاحبها .
فقال له : لأي شئ تطلب الشجرة ومكانها ؟ فأخبره بالرؤيا ، فذكر صاحب الشجرة أنه كان رأى مثل هذه الرؤيا ، وأنه قد جعل موضع الشجرة مع جميع الباغ وقفا على الشريف والشيعة ، يدفنون فيه فمرض عبد العظيم ومات رحمه الله ، فلما جرد ليغسل وجد في جيبه رقعة فيها ذكر نسبه ، فإذا فيها : أنا أبو القاسم عبد العظيم بن عبد الله بن علي بن الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام .
بحار الأنوارج95ص265ب2ح3 رجال النجاشي ص 173 .



مقال راجع للفصل الأول من الباب الخامس من كتاب ثواب الحج والزيارة
وهو في بيان فضل : زيارة أولاد الأئمة عليهم السلام وأصحابهم وأولي الفضل من العلماء

 


عن عمرو بن عثمان الرازي قال : سمعت أبا الحسن الأول عليه السلام يقول :
(( من لم يقدر أن يزورنا فليزر صالحي موالينا ، يكتب له ثواب زيارتنا ، ومن لم يقدر على صلتنا فليصل صالحي موالينا ، يكتب له ثواب صلتنا ))(1) .
(1) كامل الزيارات ص 319 بحار الأنوارج95ص295ب6ح1 .

أقول : زيارة حمزة سيد الشهداء والشهداء مع النبي الأكرم صلاة الله عليه وآله وسلم مذكورة ضمن زيارة المدينة المنورة والبقيع ، وأما العباس علي وعلي بن الحسين وشهداء كربلاء ملحقة بزيارة الحسين عليه وعلى الأرواح التي حلت بفنائه آلاف التحية والسلام ، وزيارة باقي أولاد الأئمة كلها مذكورة في كتب الدعاء والزيارة المفصلة ، وأما المشهور من المراقد الطاهرة هما :

 


قال السيد علي بن طاووس - قدس الله روحه - :
ذكر زيارة قبور أولاد الأئمة صلوات الله عليهم وسلامه .
إذا أردت زيارة أحد منهم ، كالقاسم بن الكاظم عليه السلام أو العباس بن أمير المؤمنين عليه السلام ، أو علي بن الحسين عليه السلام المقتول بالطف ، ومن جرى في الحكم مجراهم ، تقف على قبر المزور منهم صلوات الله عليهم فقل :
(( السلام عليك أيها السيد الزكي ، الطاهر الولي ، والداعي الحفي ، أشهد أنك قلت حقا ، ونطقت حقا وصدقا ، ودعوت إلى مولاي ومولاك علانية وسرا فاز متبعك ونجا مصدقك ، وخاب وخسر مكذبك ، والمتخلف عنك ، اشهد لي بهذه الشهادة لأكون من الفائزين بمعرفتك ، وطاعتك ، وتصديقك واتباعك .
والسلام عليك يا سيدي وابن سيدي ، أنت باب الله المؤتى منه ، والمأخوذ عنه أتيتك زائرا ، وحاجاتي لك مستودعا ، وها أنا ذا أستودعك دينى وأمانتي ، وخواتيم ، عملي ، وجوامع أملي ، إلى منتهى أجلي ، والسلام عليك ورحمة الله وبركاته )) .
ومن المعلوم حاله من بينهم بالجلالة ، والمعروف بالنبالة جعفر بن أبي طالب عليه السلام المدفون بموتة ، و فاطمة بنت موسى عليهما السلام المدفونة بقم ، وعبد العظيم الحسنى بالرى رضي الله عنه ، وعلي بن جعفر عليه السلام المدفون بقم وجلالته ، أشهر من أن يحتاج إلى البيان .
وأما كيفية زيارتهم فلم يرد فيها خبر على الخصوص ، ويجوز زيارتهم بما ورد في زيارة ساير المؤمنين ، ويجوز تخصيصهم بالخطاب بما جرى على اللسان ، من ذكر فضلهم ، والتوسل والأستشفاع بهم ، وبآبائهم الطاهرين عليهم السلام .
وكذا يستحب زيارة المراقد المنسوبة إلى الأنبياء عليهم السلام كإبراهيم ، وإسحاق ، ويعقوب ، وذي الكفل ، ويونس ، وغيرهم ، صلوات الله عليهم أجمعين .
وكذا يستحب زيارة كل من يعلم فضله وعلو شأنه ومرقده ورمسه من أفاضل صحابة النبي صلى الله عليه وآله كسيد الشهداء حمزة وسائر الشهداء وكسلمان ، وأبي ذر ، والمقداد ، وعمار ، وحذيفة ، وجابر الأنصاري .
وكذا أفاضل أصحاب كل من الأئمة عليهم السلام المعلوم حالهم من كتب رجال الشيعة ، كميثم التمار ،ورشيد الهجري ، وقنبر ، وحجر بن عدي ، وأبي بصير ، والفضيل بن يسار وأمثالهم مع العلم بموضع قبرهم .
وكذا المشاهير من محدثي الشيعة وعلمائهم ، الحافظين لآثارهم الأئمة الطاهرين وعلومهم كالنواب الأربعة ، والصدوق والمفيد والسيد بن الجليلين المرتضى والرضي والعلامة الحلي وغيرهم رضي الله عنهم .
ومقابر قم مملوءة من الأفاضل والمحدثين ، وتعظيمهم من تعظيم الدين ، و إكرامهم من إكرام الأئمة الطاهرين ، صلوات الله عليهم أجمعين .





صـحـف الـطـيـبـيـن نبينا محمد وآله الطاهرين صلاة الله وسلامه عليهم أجمعين ومحبيهم





الراجي لرحمة ربه وشفاعة نبيه وآله الأطهار
خادم علوم آل محمد عليهم السلام
الشيخ حسن جليل حردان الأنباري