بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين
ولعنة الله على أعدائهم إلى يوم الدين
موسوعة صحف الطيبين في أصول الدين وسيرة المعصومين
صحيفة الطيبين بدل الأبرار والمقربين/الجزء الثاني/الباب السابع/المناسبات الإسلامية لأيام الله تعالى { وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ الله إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ (5)} إبراهيم .
 

الذكر الثاني عشر

لشهر شعبان

هو شهر شريف : عظيم البركات ، و صيامه سنة من سنن النبي صلى الله عليه وآله وسلم . م .

شعبان : سمي بذلك لتشعب العرب فيه إلى مشيريهم و إلى طلب الغارات . ص .

اليوم

 المناسبة الإسلامية التي حلت في أيام الله لشهر

1

 

2

و في اليوم الثاني منه : سنة اثنتين من الهجرة نزل فرض صيام شهر رمضان . م . وهكذا في المصباح .

3

و في اليوم الثالث منه : مولد الحسين عليه السلام . م . وهكذا اختار في المصباح .

4

 

5

 

6

 

7

 

8

 

9

 

10

 

11

 

12

 

13

 

14

 

15

و في ليلة النصف منه : سنة أربع و خمسين و مائتين من الهجرة ، كان مولد سيدنا صاحب الزمان صلوات الله عليه و على آبائه الطاهرين . م .

و يستحب في هذه الليلة : الغسل و إحياؤها بالصلاة و الدعاء .

 و في هذه الليلة : تكون زيارة سيدنا أبي عبد الله الحسين بن علي عليه السلام ،  فقد روي عن الصادقين عليهما السلام أنهم قالوا :

إذا كان ليلة النصف من شعبان : نادى مناد من الأفق الأعلى زائري قبر الحسين بن علي ارجعوا مغفورا لكم ، ثوابكم على ربكم و محمد نبيكم .

و من لم يستطع : زيارة الحسين بن علي عليه السلام في هذه الليلة فليرز غيره من الأئمة عليه السلام ، فإن لم يتمكن من ذلك أومأ إليهم بالسلام و أحياها بالصلاة و الدعاء .

 و قد روي أن أمير المؤمنين عليه السلام : كان لا ينام في السنة ثلاث ليال ، ليلة ثلاث و عشرين من شهر رمضان ، و يقول : إنها الليلة التي ترجى أن تكون ليلة القدر .

و ليلة الفطر و يقول : في هذه الليلة يعطى الأجير أجره .م .

و ليلة النصف من شعبان ، و يقول : في هذه الليلة يفرق كل أمر حكيم ، و هي ليلة يعظمها المسلمون جميعا و أهل الكتاب .

و قد روي عن الصادق جعفر بن محمد عليه السلام  أنه قال :

إذا كان ليلة النصف من شعبان : أذن الله تعالى للملائكة بالنزول من السماء إلى الأرض ، و فتح فيها أبواب الجنان ، و أجيب فيها الدعاء ، فليصل العبد فيها أربع ركعات ، يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة و سورة الإخلاص مائة مرة ، فإذا فرغ منها بسط يديه للدعاء و قال في دعائه :

اللهم : إني إليك فقير ، و بك عائذ ، و منك خائف ، و بك مستجير ، رب : لا تبدل اسمي ، و لا تغير جسمي ، و أعوذ بعفوك من عقابك ، و أعوذ برضاك من سخطك ، و أعوذ برحمتك من عذابك ، إنك كما أثنيت على نفسك ، و فوق ما يقول القائلون ، صل على محمد و آل محمد ، و افعل بي كذا و كذا و يسأل حوائجه فإن الله تعالى جواد كريم .

 و روي : أن من صلى هذه الصلاة ليلة النصف من شعبان ، غفر الله سبحانه ذنوبه و قضى حوائجه و أعطاه سؤله . م .

16

 

17

 

18

 

19

 

20

و في العشرين منه : النيروز المعتضدي . ص .

21

 

22

 

23

 

24

 

25

 

26

 

27

 

28

 

29

 

30

 

أخوكم في الإيمان بالله وبكل ما شرفنا به سبحانه
خادم علوم آل محمد عليهم السلام
الشيخ حسن جليل حردان لأنباري
موسوعة صحف الطيبين