بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين
ولعنة الله على أعدائهم إلى يوم الدين
موسوعة صحف الطيبين في أصول الدين وسيرة المعصومين
صحيفة الطيبين بدل الأبرار والمقربين/الجزء الثاني/الباب السابع/المناسبات الإسلامية لأيام الله تعالى { وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ الله إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ (5)} إبراهيم .
 

الذكر الخامس

لشهر محرم الحرام

شهر محرم :هو شهر حرام، كانت الجاهلية تعظمه و ثبت ذلك في الإسلام . م .

المحرم : سمي بذلك لتحريم القتال فيه و الحرب و الغارات عند العرب : ص .

اليوم

المناسبة الإسلامية التي حلت في أيام الله لشهر محرم الحرام

1

أول يوم منه : استجاب الله تعالى دعوة زكريا عليه السلام . م .

و اليوم الأول منه : معظم عند ملوك العرب ، و فيه استجاب الله دعوة زكريا عليه السلام ، و فيه أدخل إدريس عليه السلام الجنة . ص .

2

 

3

و في اليوم الثالث منه : كان خلاص يوسف عليه السلام من الجب الذي ألقاه إخوته فيه على ما جاءت به الأخبار و نطق به القرآن . م .

4

 

5

و في اليوم الخامس منه : كان عبور موسى بن عمران عليه السلام من البحر . م .

6

 

7

و في اليوم السابع منه : كلم الله موسى بن عمران تكليما على جبل طور سيناء . م .

8

 

9

و في اليوم التاسع منه : أخرج الله تعالى يونس عليه السلام من بطن الحوت و نجاه . م .

10

و في اليوم العاشر منه : مقتل سيدنا أبي عبد الله الحسين عليه السلام ، من سنة 61-  إحدى و ستين من الهجرة ، و هو يوم يتجدد فيه أحزان آل محمد عليه السلام و شيعتهم .

 و جاءت الرواية : عن الصادقين عليه السلام : باجتناب الملاذ ، و إقامة سننن المصائب ، و الإمساك عن الطعام و الشراب إلى أن تزول الشمس ، و التغذي بعد ذلك بما يتغذى به أصحاب أهل المصائب ، كالألبان و ما أشبهها دون الملذ من الطعام و الشراب .

و يستحب فيه : زيارة المشاهد و الإكثار فيها من الصلاة على محمد و آله عليه السلام ، و الابتهال إلى الله تعالى باللعنة على أعدائهم .

 و روي أن من زار الحسين عليه السلام : يوم عاشوراء فكأنما زار الله تعالى في عرشه .

 و روي أن من زاره عليه السلام : و بات عنده ليلة عاشوراء حتى يصبح حشره الله تعالى ملطخا بدم الحسين عليه السلام ، في جملة الشهداء معه عليه السلام .

 و روي أن : من زاره في هذا اليوم  غفر الله له ما تقدم من ذنبه و ما تأخر .

 و روي من أراد : أن يقضي حق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، و حق أمير المؤمنين و فاطمة و الحسن عليهم السلام ، فليزر الحسين عليه السلام في يوم عاشوراء . م .

11

 

12

 

13

 

14

 

15

 

16

و في سادس عشره : جعلت القبلة بيت المقدس . ص .

17

و في اليوم السابع عشر منه : انصرف أصحاب الفيل عن مكة ، و قد نزل عليهم العذاب . م .

18

 

19

 

20

 

21

 

22

 

23

 

24

 

25

و في يوم الخامس و العشرين منه : سنة 94-  أربع و تسعين كانت وفاة زين العابدين علي بن الحسين عليه السلام . م .

26

 

27

 

28

 

29

 

30

 

أخوكم في الإيمان بالله وبكل ما شرفنا به سبحانه
وإنا لله وإنا إليه راجعون وعظم ألله أجوركم بمصاب أبا عبد الله الحسين عليه السلام
خادم علوم آل محمد عليهم السلام
الشيخ حسن جليل حردان لأنباري
موسوعة صحف الطيبين