بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين
ولعنة الله على أعدائهم إلى يوم الدين
موسوعة صحف الطيبين في أصول الدين وسيرة المعصومين
صحيفة الطيبين بدل الأبرار والمقربين/الجزء الثاني/الباب السابع/المناسبات الإسلامية لأيام الله تعالى { وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ الله إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ (5)} إبراهيم .
 

الذكر السادس
لـشــهــر صـــفــر

صفر : سمي بذلك لاصفرار الأشجار فيه ، و قيل إن محال العرب كانت تصفر من أهلها ، أي تخلو لأنهم يخرجون إلى الغارات عند انقضاء المحرم ، و ذهب الجمهور إلى أن القعود في هذا الشهر أولى من الحركة . ص .

اليوم

 المناسبة الإسلامية التي حلت في أيام الله لشهر صفر

1

أول يوم منه : سنة 121-  إحدى و عشرين و مائة ، كان مقتل زيد بن علي بن الحسين عليه السلام ، و هو يوم يتجدد فيه أحزان آل محمد عليه السلام. م .

و في أوله : أدخل رأس الحسين ع إلى دمشق ، و هو عيد عند بني أمية ، و فيه كان مقتل زيد بن زين العابدين عليه السلام . ص .

2

 

3

و في الثالث منه : سنة 64-  أربع و ستين من الهجرة أحرق مسلم بن عقبة ثياب الكعبة و رمى حيطانها بالنيران ، فتصدعت ، و كان عبد الله بن الزبير متحصنا بها ، و ابن عقبة يومئذ يحاربه من قبل يزيد بن معاوية بن أبي سفيان . م .

4

 

5

 

6

 

7

و في سابعه : توفي الحسن بن علي عليه السلام .

 و ولد الكاظم عليه السلام . ص . ولكن الشيعة لم تأخذ به .

8

 

9

 

10

 

11

 

12

 

13

 

14

 

15

 

16

 

17

و في سابع عشره : توفي الرضا عليه السلام . ص . والمشهور أخر صفر .

18

 

19

 

20

و في اليوم العشرين منه : كان رجوع حرم سيدنا و مولانا أبي عبد الله عليه السلام ، من الشام إلى مدينة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ، و هو اليوم الذي ورد فيه جابر بن عبد الله بن حزام الأنصاري صاحب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم و رضي الله تعالى عنه من المدينة إلى كربلاء لزيارة قبر سيدنا أبي عبد الله عليه السلام ، فكان أول من زاره من الناس . م .

و في العشرين منه : كان رجوع حرم الحسين بن علي عليهم السلام إلى المدينة . ص .

21

 

22

 

23

وفي الثالث و العشرين : عاد الأمر إلى بني العباس واستخلف السفاح. ص.

24

 

25

 

26

 

27

 

28

و لليلتين بقيتا منه : سنة 11-  إحدى عشرة من الهجرة كانت وفاة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . م .

و في مثله : سنة 50-  خمسين من الهجرة كانت وفاة سيدنا أبي محمد الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام . م .

29

 

30

 

أخوكم في الإيمان بالله وبكل ما شرفنا به سبحانه
خادم علوم آل محمد عليهم السلام
الشيخ حسن جليل حردان لأنباري
موسوعة صحف الطيبين