بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين
موسوعة صحف الطيبين  في  أصول الدين وسيرة المعصومين
صحيفة : كتاب الوجوه ( الفيس بوك  facebook  )
وصحيفة : أنتقل بغمز للأفضل ( جوجل بلس  Google Plus  )
 كتابات وبحوث ومقالات وأجوبة 
 قرآنية حديثية و علمية عقلية تاريخية اجتماعية
 صحيفة

 

صحيفة البقيع
 يوم الفاجعة الكبرى التي حلت بالإسلام وأهله

إنا لله وإنا إليه راجعون : ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظم ، أعزيكم يا أخواني الطيبين الموالين ، بمناسبة حلول فاجعة هدم صروح الإسلام ، وتخريب محل مفاخر عز المخلصين ، ونقض منار محل أماجد المؤمنين ، وأئمة الهدى و الدين ، وهم آل نبينا الأكرم محمد وخلافائه وأوصياءه بالحق الطيبين الطاهرين .
والمصطفين الأخيار : من الله تعالى لبيان معارف عبوديته وشؤون عظمته وحقيقة تعاليم الإسلام بعد سيد المرسلين ، و بما يحب سبحانه ويرضى وكما أمر وشرع بغير قياس ولا استحسان .
وهم : أهل الصراط المستقيم لكل نعيم بهدى واقعي مبين ، لكي لا يختلف الناس بعد نبي الرحمة ولكي يعتصم بهم المؤمنون من ضلال المنافقين والمتفيقهين ووعاظ السلاطين .
فهي مراقد : السبط المجتبى الحسن بن علي بن أبي طالب ، وعلي بن الحسين زين العابدين ، ومحمد بن علي بن الحسين الباقر ، وجعفر من بمحمد بن علي بن الحسين الصادق ، الذرية الطيبية لسيد الأنبياء وخاتمهم أبناء فاطمة سيدة نساء العالمين وعلي سيد الوصيين .
وهم : سادة أهل الجنة أجمعين والمخلدون في الجنان رب العاليمن ، صلى الله عليهم وسلم .
ورحم الله : من أستنكر هذا الفعل الخبيث لأذناب الإستعمار ، ودعى وسعى إلى بنائها وإعادة صروح أهل الإسلام ليعرف المؤمنون أهل الدين وأئمة الهدى ، ولتبقى منارا يشع العصمة من الضلال حين يعرف أهل الدين وجاله الطيبين الطاهرين الصادقين ، وحصنا يتقي به المؤمنون شر أهل الضلال والكفر والمنافقين وكيدهم ومكرهم .
08/09/2011 10:31:37 ص

++

 يا أخواني الطيبين الموالين : إنا لله وإنا إليه راجعون : ولا حول ولا قوة إلا بالله ، وحسبنا الله ونعم الوكيل ، على مصيبة جرت على يدي أذناب الإستعمار الحديث ، والذي جاء بهم الاستخراب المشرك الغربي حين أحتل بلاد المسلمين ، لكي يهدم بهم صروح الإسلام ، ويخرب المحل الشامخ لمثوى أئمة الدين ، وأكرم رجال الإسلام الطيبين الطاهرين ، والمصطفين الأخيار من رب العالمين للسير بعباده بصراط مستقيم لنعيم هدى الدين .
 فقام بالتخريب لصروح الإسلام : سواء لأئمة البقيع أو لغيرها في شبه الجزيرة العربية ، لكي يعرف غيرهم أئمة للمسلمين حين ينساهم الناس أو يتغافل عنهم العباد ، وبرجال نواصب لعترة سيد المرسلين وخاتم النبيين ، ومخالفين معادين للطيبين الطاهرين من سادة المؤمنين وأهل صراطهم المستقيم .
فقام: من أيدهم الأستعمار الضال ، بل الاستخراب الكافر ، بل هو جاء بهم وأختارهم ، ونصرهم حتى استولوا على حكومة الحجاز  .
فقاموا : بعد إستيلائهم على الحكم ، و في 8 شوال سنة 1344 ه بهدم مراقد أئمة المسلمين ، وسادة المؤمنين في بقيع الغرقد قرب مسجد النبي الأكرم في المدينة المنورة ، وفي غيرها من بلاد شبه الجزيرة .
وهي وحصون الإسلام : من الضلال ، وصرح تعريف أهل دين الله وأئمة المسلمين ، وخلافاء سيد المرسلين وخاتم النبيين .
وهم أسباط  نبي الرحمة الكريم : سيد شباب أهل الجنة الحسن بن علي المجتبى ، وعلي بن الحسين زين العابدين ، ومحمد بن علي بن الحسين الباقر ، وجعفر بن محمد بن علي بن الحسين الصادق عليهم الصلاة والسلام .
فأتوا بفعلهم الشنيع : بأخبث فعل يحبه الأستعمار الكافر بتخريبهم منار أهل مجد الإسلام ، وغاية ما  كاد به المسملين ، وأمكر ما أرد من إضلال المؤمنين ، حيث حاولو أن يطمسوا أكرم مواقع تعريف أهل دين الله الطيبين الأطهار والمصطفين الأخيار ، ويعرف معاندين لهم لا يرون حرمة لرسول الله وآله الكرام وصحبه الطيبين ورجال الإسلام الأوائل وسلفهم الأفاضل ، بل جاءوا بسلف مختلق ومعاندين للدين ، عرف ضلالهم كل رجال المسلمين وعلمائهم في زمانهم ، وأستنكر فعلهم وفكرهم ، ومع فعلهم وشدة وطئته الئيمة .
 فإن مراقد آل محمد صلى الله عليهم وسلم : بقيت رغم أنوف الكفار والمشركين والمنافقين ، منارا لمعرفة أهل الهدى وخلفاء رسول الله ، وعزا يفتخر به كل من يحب أئمة دين الله وأهل ولاية أمر الله سبحانه .
 فيسلم عليهم : كل طيب ، ويحيهم ويفتخر بهم كل مؤمن ، ويرى كل مسلم ظلم من هدم صرحهم وخرب مقام مراقدهم ، ويرى كل طيب بنفس العين لما أجراه الأوائل من الإنحراف عن أئمة الدين من آل محمد صلى الله عليهم وسلم ، ومحاربتهم ومقاتلهم بل وقتلهم وسمهم وسبيهم ، فيرى الحق وأهله فيطلبه منهم بأي حال كانوا ، ويرفض كل ظلم وطغيان وعصيان وأئمته وبأي مقام صاروا .

فرحم الله : من أستنكر فعل الظالمين ، ودعى لبناء ضريحا شامخا ، ومنارا عاليا يعرف سادة أهل الدين والجنة ، ويرشد إلى هداهم ، ويعلم سيرتهم وسلوكهم ، ويقتدي بكل تعالميهم التي توصل لحقائق العبودية لرب العالمين ، وأسأله سبحانه أن يحول الأحوال حتى يظهر دينه على الدين كله ولو كره الكفار والمشركون ، إنه على كل شيء قدير ، وهو نعم المولى ونعم النصير .

وإليكم أخوتي بعض المعارف والمواقع عن قصة هدم مراقد وحصون أئمة البقيع وتأريخها .

حسبنا الله ونعم الوكيل :
قل للذي أفتى بهدم قبورهم ـــ ـــ سوف تصلى في القيامة ناراً
أعلمــت أي مراقـد هدمتها ـــ ـــ هي للملائــك لا تزال مزاراً
قام أتباع بن عبد الوهاب والحكام السعوديين : الذين يوحي لهم المستعمرون الصليبيون ، والذين يمدونهم بالسلاح والمال والتخطيط الخبيث لحرف المسلمين للمذهب الباطل والضال لأبن تيميمة وترويجه بكل وسيلة ، بعد إن كفروا جميع مذاهب المسلمين المتعارفة في ذلك الزمان ، ومكنوهم بالاستيلاء على حرم الله ورسوله بعد أن سالت كثير من دماء المسلمين وتسلطوا عليهما ، فهدموا مراقد الصالحين في مكة والمدينة في سنة 1221 للهجرة النبوية المصادف سنة 1806 ميلادي ، وسرقوا كل ما موجود في خزائن المسجد الحرام والنبوي والمراقد المقدسة في مكة والمدينة بما في ذلك مراقد أئمة البقيع عليهم السلام ، ومن تلك السنة منع الحج من باقي البلاد الإسلامية .
ثم من سنة 1233 للهجرة النبوية المباركة أي في سنة 1818 ميلادي ، وبعد عدة حروب انتصر قادة والي مصر محمد علي باشا عليهم وطردوهم من جميع أراضي الحجاز وبدد شملهم وبني جميع ما خربه إذناب الصليبيون الوهابيون ، وبنيت مراقد آل محمد عليهم السلام في البقيع بأحسن وجه وعادة للشموخ مفاخر المسلمين وصروح عزهم وقربهم لله تعالى ، وعادة أمر الحج والزيارة كما كان عليه قبل الغزو الصليبي بيد الوهابية.


وفي سنة 1343هجرية أي في سنة 1925 ميلادي جاءت مرة أخرى الوهابية بدعم استعماري صليبي وفكر تخطيطي صهيوني لتستولي على الحجاز بما في ذلك الحرمين الشريفين مكة والمدينة ، وهدمت مرة أخرى مراقد الأولياء الصالحين لصحب نبينا محمد وآله عليهم الصلاة والسلام ، وبالخصوص في يوم 8 شوال في سنة 1344 للهجرة هدمت المراقد الطاهرة لأئمة البقيع وهم الحسن بن علي ـ وعلي بن الحسين بن علي ـ ومحمد بن علي ابن الحسين ـ وجعفر ابن محمد بن علي بن الحسين ـ عليهم السلام ، ومراقد زوجات النبي وأعمامه وأصحابه .

ولحلول هذه الذكرى المحزنة والمناسبة الأليمة والفعل اللئيم والحدث المشين الذي يدل على خبث عامليه وسوء سريتهم ، نتقدم بقلوب يعصرها الألم والحزن بخالص العزاء والتسلية لمقام صحاب العصر وإمام زماننا الحجة بن الحسن العسكري عجل الله فرجه الشريف ، ولجميع المسلمين وبالخصوص ابتاع نبينا محمد وآله عليهم السلام ، لما حل بالإسلام وأهله من التحريف المبين في دين الله وتشويه معالمه بخزعبلات ومناكير وفتاوي وأفعال الوهابية ، وابتداعهم مذهب ودين جديد في الإسلام باسم السلف أو الوهابية و التيمية ، وإنكارهم لجميع شعائر الله والوسيلة لرضوانه ، جاعلين يوم تهديم مراقد آل محمد عليهم السلام في 8 شوال يوم لذكرى للتهديم الكبير والتخريب العظيم الذي حل بدين الله ، وإنا لله وإنا إليه راجعون .
تاريخ الحوادث المؤسفة والحزينة أخذناه من كتاب (( البـــقــيـــــع )) للفاضل المهندس يوسف الهاجري.

وبهذه المناسبة الأليمة والذكر التي يندى لها جبين المسلمين
نقدم لكم أهم الأخبار المناسِبة لهذه الفاجعة الكبرى التي فجع بها الإسلام

صفحة فاجعة هدم صرح أئمة المسلمين ومنار عز المؤمنين لأئمة البقيع عليهم السلام .
http://www.mowswoat-suhofe-alltyybeyyn.org/01albahothalhasena/mnasbat/bakea/bakea.html

البقيع الغرقد ـ للسيد المرحوم آية الله الشيرازي
http://www.alshirazi.com/compilations/history/albaqee/fehres.htm

مقال مفصل حول هدم مراقد أئمة البقيع / موقع ملتقى البحرين
http://bahrainonline.org/showthread.php?t=242576

وهذا مقال آخر حول هدم مراقد أهل البيت عليهم السلام في موقع مركز آل البيت العالمي للمعلومات
http://www.al-shia.org/html/ara/others/index.php?mod=monasebat&id=206

 

 

عظم الله أجوركم وهذه صفحات لزيارة المشاهد والمساجد المشرفة في المدينة المنورة زيارة الأئمة بالبقيع عليهم السلام

http://www.mowswoat-suhofe-alltyybeyyn.org/01albahothalhasena/mnasbat/bakea/zeara.html

مقال مؤتمر أسباب تخلف المسلمين وطرق الصهاينة والصليبين لهدم الدين

http://www.mowswoat-suhofe-alltyybeyyn.org/01albahothalhasena/mnasbat/bakea/moatmr.html

 

 

 

____

 

 

 

 

خادم علوم آل محمد عليهم السلام
الشيخ حسن الأنباري
موسوعة صحف الطيبين

http://www.msn313.com