بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين
موسوعة صحف الطيبين  في  أصول الدين وسيرة المعصومين
صحيفة : كتاب الوجوه ( الفيسبك facebook)
 كتابات وبحوث ومقالات وأجوبة 

أحكام مستحبة
كيف تستمتع .......... بالوضوء؟!!
كيف تستمتع .... بالوضوء

 

نص التعليق على اللوحة :

كيف تستمتع .......... بالوضوء؟!!
هذه لفتة لطيفة للذين يتوضئون وهم يضحكون أو يتكلمون أو يغتابون أسوق بين يديكم حديثاً شريفاً فتأملوا كلمات النبوة الراقية السامية جيداً :
يقول رسول اله صلى الله عليه وآله وسلم : ' إذا توضأ المسلم فغسل وجهه : خرج من وجهه كل خطيئة نظر إليها بعينيه مع آخر قطر الماء.. فإذا غسل يديه : خرج من يديه كل خطيئة بطشتها يداه .. فإذا مسح رجليه : خرجت كل خطيئة مشتها رجلاه ... حتى يخرج نقياً من الذنوب) لو أنك تأملت هذا الحديث جيداً ، فإنك ستجد للوضوء حلاوة ومتعة وأنت تستشعر
أن هذا الماء الذي تغسل به أعضاءك ، ليس سوى نور تغسل به قلبك في الحقيقة وعلى هذا حين تجمع قلبك وأنت في لحظات الوضوء ، تجد أنك تشحن هذا القلب بمعانٍ سماوية كثيرة ، تصقل بها قلبك صقلا عجيباً ....ودمتم طائعين طاهرين
نســألكــمـ الــدعاء

بيان:

أحسنتم وبارك الله فيكم : وشكر الله سعيكم ، وجعله نورا في ميزان حسناتكم ، سواء من أعد الموضوع أو من شارك فيه أو قرأه ، فإنه بحق موضوع مهم ، نحتاجه في كل يوم خمسة مرات للصلاة أو أكثر ، كتلاوة كتاب الله أو الزيارة .
 بل الوضوء : مستحب بنفسه بحث يكون الإنسان دائما طاهرا ، وإن الغر المحجلين هم الذين لهم نور الوضوء يشرق من جباههم يعرفون به يوم القيامة ، وقائدهم أمير المؤمنين عليه السلام .
فيستحسن : لمن يحب الثواب العظيم ، أن يراعي شروط الوضوء ومستحباته ليحصل على أعلى ثواب ، ومع اطمئنان القلب بفضل الله وذكره سبحانه .
 قد علق : باني الصورة بكلام كريم وطيب يشوقنا للمواظبة على الوضوء ومراعاة آدابه ، وأحب أن أكد الموضوع بذكر :

ثواب الوضوء مع أدعيته :
أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام ذَاتَ يَوْمٍ جَالِسٌ مَعَ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَنَفِيَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ : يَا مُحَمَّدُ ائْتِنِي بِإِنَاءٍ مِنْ مَاءٍ أَتَوَضَّأُ لِلصَّلَاةِ ، فَأَتَاهُ مُحَمَّدٌ بِالْمَاءِ :
فَأَكْفَأَ (سكب الماء) بِيَدِهِ الْيُمْنَى عَلَى يَدِهِ الْيُسْرَى ثُمَّ قَالَ : بِسْمِ اللَّهِ وَبِاللَّهِ ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ : الَّذِي جَعَلَ الْمَاءَ طَهُوراً ، وَلَمْ يَجْعَلْهُ نَجِساً . .......
قَالَ ثُمَّ تَمَضْمَضَ فَقَالَ : اللَّهُمَّ : لَقِّنِّي حُجَّتِي يَوْمَ أَلْقَاكَ ، وَ أَطْلِقْ لِسَانِي بِذِكْرِكَ وَ شُكْرِكَ .
ثُمَّ اسْتَنْشَقَ فَقَالَ : اللَّهُمَّ : لَا تُحَرِّمْ عَلَيَّ رِيحَ الْجَنَّةِ ، وَ اجْعَلْنِي مِمَّنْ يَشَمُّ رِيحَهَا وَ رَوْحَهَا وَ طِيبَهَا .
قَالَ ثُمَّ غَسَلَ وَجْهَهُ فَقَالَ : اللَّهُمَّ : بَيِّضْ وَجْهِي يَوْمَ تَسْوَدُّ فِيهِ الْوُجُوهُ ، وَ لَا تُسَوِّدْ وَجْهِي يَوْمَ تَبْيَضُّ فِيهِ الْوُجُوهُ .
ثُمَّ غَسَلَ يَدَهُ الْيُمْنَى فَقَالَ : اللَّهُمَّ : أَعْطِنِي كِتَابِي بِيَمِينِي ، وَ الْخُلْدَ فِي الْجِنَانِ بِيَسَارِي ، وَ حَاسِبْنِي حِسَاباً يَسِيراً .
ثُمَّ غَسَلَ يَدَهُ الْيُسْرَى فَقَالَ : اللَّهُمَّ : لَا تُعْطِنِي كِتَابِي بِيَسَارِي ، وَ لَا تَجْعَلْهَا مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِي ، وَ أَعُوذُ بِكَ رَبِّي مِنْ مُقَطَّعَاتِ النِّيرَانِ .
ثُمَّ مَسَحَ رَأْسَهُ فَقَالَ : اللَّهُمَّ : غَشِّنِي بِرَحْمَتِكَ وَ بَرَكَاتِكَ وَ عَفْوِكَ .
ثُمَّ مَسَحَ رِجْلَيْهِ فَقَالَ : اللَّهُمَّ : ثَبِّتْنِي عَلَى الصِّرَاطِ يَوْمَ تَزِلُّ فِيهِ الْأَقْدَامُ ، وَ اجْعَلْ سَعْيِي فِيمَا يُرْضِيكَ عَنِّي يَا ذَا الْجَلَالِ وَ الْإِكْرَامِ .
ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ عليه السلام فَنَظَرَ إِلَى مُحَمَّدٍ فَقَالَ : يَا مُحَمَّدُ مَنْ تَوَضَّأَ مِثْلَ وُضُوئِي ، وَ قَالَ مِثْلَ قَوْلِي : خَلَقَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى مِنْ كُلِّ قَطْرَةٍ مَلَكاً ، يُقَدِّسُهُ ، وَ يُسَبِّحُهُ ، وَ يُكَبِّرُهُ ، فَيَكْتُبُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ ثَوَابَ ذَلِكَ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ـ وقد ذُكر في الحديث إنه بعد غُسل اليد وسكب الماء ودعائه من غير أن يذكر خرج منه شيء . قَالَ ثُمَّ اسْتَنْجَى ـ غسل موضع الخروج ـ فَقَالَ : اللَّهُمَّ حَصِّنْ فَرْجِي وَ أَعِفَّهُ وَ اسْتُرْ عَوْرَتِي وَ حَرِّمْنِي عَلَى النَّارِ . وقد ذكرنا هذا الدعاء في ما يقال عند التخلي ، فأذكره يا طيب حتى يتم لنا ثواب الوضوء إن شاء الله[8].

وأما فضل الوضوء وثوابه مع الأدعية وبدونها:
عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ: إِذَا سَمَّيْتَ فِي الْوُضُوءِ طَهُرَ جَسَدُكَ كُلُّهُ ، وَ إِذَا لَمْ تُسَمِّ لَمْ يَطْهُرْ مِنْ جَسَدِكَ إِلَّا مَا مَرَّ عَلَيْهِ الْمَاءُ [9].
و عن أبي عبد الله عليه السلام قال : من ذكر الله على وضوئه فكأنما اغتسل . وعن أبي عبد الله عليه السلام قال : من توضأ و تمندل ـ نشف ـ كتبت له حسنة ، ومن توضأ ولم يتمندل ـ لم ينشفه ـ حتى يجف وضوؤه كتبت له ثلاثون حسنة .

وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : افتحوا عيونكم عند الوضوء لعلها لا ترى نار جهنم . وعن الرضا عليه السلام قال: تجديد الوضوء لصلاة العشاء يمحو لا و الله و بلى و الله . وعن أبي عبد الله عليه السلام قال :
من جدد وضوءه لغير صلاة ، جدد الله توبته من غير استغفار 2.

وعن عبد العظيم الحسني عن أبي الحسن العسكري عليه السلام قال : لما كلم الله عز و جل موسى عليه السلام قال : إلهي ما جزاء من أتم الوضوء من خشيتك. قال : ابعثه يوم القيامة و له نور بين عينيه يتلألأ 3 .
وَ رُوِيَ فِي خَبَرٍ آخَرَ : أَنَّ الْوُضُوءَ عَلَى الْوُضُوءِ ، نُورٌ عَلَى نُورٍ 4 .
وشكر الله سعيكم : ولمن يحب المزيد من ثواب الوضوء وفضله  ، فأرجو أن تراجع : صحيفة الطيبين ، من موسوعة صحف الطيبين ، مع الشكر الجزيل .
http://www.mowswoat-suhofe-alltyybeyyn.org/suhofealltyybeyyn/b2msnsalih.htm#dkr24

 

خادم علوم آل محمد عليهم السلام
الشيخ حسن جليل حردان الأنباري
موسوعة صحف الطيبين

http://www.msn313.com