بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين
موسوعة صحف الطيبين  في  أصول الدين وسيرة المعصومين
صحيفة : كتاب الوجوه ( الفيسبك facebook)
 كتابات وبحوث ومقالات وأجوبة 

شرح الأحاديث الشريفة /
من ضيعه الأقرب
أتيح له الأبعد
قال أمير المؤمنين عليه السلام : من ضيعه الأقرب اتيح له الأبعد

نص الحديث :

قال الإمام علي عليه السلام  :
من ضيعه الأقرب
أتيح له الأبعد

شرح الحديث :

لوحة خيرة : مؤمنة طي

لوحة فن تقرب البعيد ، وتعطي الأمل لكل غريب وشريد ، فتؤنسه بأمل الأخوة الجديد ، ولا غرو فإنها قد زينت بجمال حديث من حبه عنوان صحيفة المؤمن يوم الوعيد .
ليس ببعيد : فقد يضيع الإنسان في وطنه ، وقد يلقى أنسه في غربته ، فكم من غريب بعيد مأنوس بصد...يق أو عرس وهو بعيد عن أهله ووطنه ، وكم من غريب بين أقرب الناس إليه لأنهم مشغولون عنه وهو في عزلته أو لا يجد مأمنه من حاكم وطنه ، فإن للدنيا شؤون وللدهر أحوال ، ولكل قاعدة أفراد قد تنفر عنها بخصوصية أو صفة أعز من كانت تنطبق عليه .
وهذا قول كريم : وحديث شريف من عالم مجرب وسيد حكيم ، وهو الصادق المصدق ، والطاهر المطهر ، والنبيل الأصيل ، أبن الكرام الأجاويد .
وحقا واقعا : وقد طبق على قائله ، وعلى أخيه وسيده من قبل سيد المرسلين .
فقد ضيع نبي الرحمة وسيد البشر : وأمير المؤمن وسيد العرب قومهم في مكة المكرمة ، ولم يرعوا لهم حرمه أقرب أقاربهم ، إلا من عصمهم الله فكان معهم ، بل حاربهم بأشد الحروب قبيلتهم وعشيرتهم ، حتى كان أيسر حربهم لهم أن تقطع فيه الأيدي وتطيح في الرؤوس .
ولكن نصر الله : أمير المؤمنين وسيد الوصيين ، بل وسيده سيد الأنبياء والمرسلين ، بالأباعد من الناس وهم الأوس والخزرج ، وهم في المدينة وعلى مسافة بعيده .
فحقا : من ضيعه الأقرب أتيح له الأبعد ، قول فاضل حق وله حقائق كريمة ، وله مصداق صادق مصدق ، وله أفراد كانوا أعز الناس وأكرمهم على الله والملائكة وكل المؤمنين والناس الطيبين ، وضيعهم من هم أولى بهم ، ولكن الله نصرهم وأيدهم بمن هو بعيد عنهم .
وحقا : إن بعد العسر يسرى ، والله لم يهمل عباده ، بل يهيئ لهم أسباب كريمة في العيش ، حسب جدهم وطلبهم وسعيهم في طلب السعادة ، سواء للدنيا أو للآخرة ، ولكن أفضلها من قال ربنا أتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار .
وهم عليهم الصلاة والسلام : أصل الآداب ومعلمي الأخلاق ، فنالوا بما علموا خير الدنيا والآخرة ، وإن ضيعهم الأقارب ، فقد قاربهم الأباعد وعلى طول الـتأريخ وأمد الزمان .
فيا له من قول : شريف كريم ، يستغرب منه سامعه في أوطانهم ، ويصدقه ممن بعد عن وطنه وهم أكثرهم .
وأصل الحديث الشريف : عن مولى الموحدين أمير المؤمنين عليه السلام :
مَنْ : ضَيَّعَهُ الْأَقْرَبُ .
أُتِيحَ : لَهُ الْأَبْعَد .
نهج البلاغة ص471ح14 . غرر الحكم ص482ح 11116 .
ولأمير المؤمنين عليه السلام قول يقاربه وهو :
الْغِنَى : فِي الْغُرْبَةِ وَطَنٌ .
وَ الْفَقْرُ : فِي الْوَطَنِ غُرْبَةٌ .
نهج البلاغة ص478ح56 .
وقال عليه السلام :
الحمق : في الوطن غربة .
غرر الحكم ص76 ح1223 .
وقال أمير المؤمنين عليه السلام : يعرفنا حقائق الغربة عن الأهل والأوطان والغريب في وطنه :
الفقد : الممرض ، فقد الأحباب .
الغريب : من ليس له حبيب .
فقد : الأحبة ، غربة .
فقد : الإخوان ، موهي الجلد .
من لا : إخاء له ، لا خير فيه .
من لا : إخوان له ، لا أهل له .
من لا : صديق له ، لا ذخر له .
من فقد : أخا في الله ، فكأنما فقد أشرف أعضائه .
من عجز : الرأي ، استفساد الإخوان .
لا تقطع : صديقا ، و إن كفر .
لا عيش : لمن فارق أحبته .
غرر الحكم ص 441ح 9454 - 9464 .
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم : وإنا لله وإنا إليه راجعون ، وحسبنا الله ونعم الوكيل ، والليلة 13 رجب سنة 1432 هـ، مناسبة وفاة الصديقة فاطمة الزهراء عليها السلام ، وقد ضيعها وضيع زوجها الناس بعد رسول الله الله ، وصاروا حتى في المدينة غرباء ، ودفنت شافعة يوم المحشر ليلا ، فما أغربها بعد أبيها ، ولكن هيئ لها من المؤمنين في كل البلاد يقيمون لها ، الفاتحة والعزاء ، وعلى طول التأريخ .
فبعد أن : ضيعها الأقرب ، أتيح لها الأبعد من شيعتها ، والحمد الله الذي جعلنا منهم ، وأسأله أن يصدقنا محبتهم ومودتهم إنه أرحم الراحمين .
وأسأل الله : أن يقربنا من نبي الرحمة وآله الطيبين الطاهرين في كل علم وعمل وطاعة له ، ويجعلنا معهم في الدنيا والآخرة ، ويبعدنا عن أعدائهم وكل من يعادي المؤمنين ، ورحم الله من قال آمين يا رب العالمين .مشاهدة المزيد

 

++

يا طيب : من يضيع في بلاده وأقرب أحباءه ، ليس فقط حين أن يهجره أقاربه ، بل البعض يضيع في بلاده بسب عدم وجود مصادر العلم ، أو الرزق ، أو يعص الله في أرض مولده ، فيخرج ليكون في طاعة الله ، ويطب علم يعمل به في طاعة الله ، أو رزق يكف به وجهه ويط...يع به الله .
فبالإضافة لما عرفت : هناك أسباب ضياع لقريب بمعاني أخرى ، وإتاحة بعيده بصور أخرى ، بها تسر أمور العبد التي ضاقت به الأمور في أقرب مواطنه أو أقاربه ، و منها .
قال الله سبحانه وتعالى : في تعريف من يتغرب ويهاجر عن وطنه في سبيله ورجاء ثوابه ، أو لطلب العلم ، أو للفرار من أئمة الكفر ومكان يعصى فيه الله ، أو في سبيل رزقه ، فيخرج ليطلب به طاعة الله ، ولكي لا يقع في ذل المعصية والحاجة ، ذكر سبحانه آيات كريمة منها :
ما قال تعالى : لمن يخرج ليطلب العلم : إن لم يكن في بلاده أسبابه ، أو ضاقت عليه بلاده ، وأهلها عدموا العلم ، فلم يتمكن طلبه في وطنه فيهاجر ليتعلم ثم يعود فيعلم :
{ وما كان المؤمنون لينفروا كآفة
فلولا نفر من كل فرقة منهم طآئفة
ليتفقهوا في الدين
ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون (122) } التوبة .
وقال سبحانه وتعالى فيمن يخرج مجاهدا أو رافضا للعصيان والظلم في وطنه :
{ إن الذين توفاهم الملآئكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض
قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيرا (97) إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا (98) فأولئك عسى الله أن يعفو عنهم وكان الله عفوا غفورا (99)
ومن يهاجر في سبيل الله
يجد في الأرض مراغما كثيرا وسعة
ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله
ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله وكان الله غفورا رحيما (100) } النساء .
فإن الله سبحانه : أوعد في الآيات أعلاه ، من هاجر من موطنه ، في سبيل إقامة عبادته وطاعته ، يسهل له أسباب العيش ، فيجعله يجد مراغما تقهر الأحوال له ، فيتحول إلى سعة وبركة الله ، ويتيح له الأبعد إن ضاق حاله مع الأقرب ، بل جاء من يخرج لطب الرزق ، أي ضيع الرزق في بلاده ولا يستطيعه في وطنه وهاجر من أجله يكون في طاعة الله ويحبه الله :
قال الإمام الصادق عليه السلام:
إن الله تبارك و تعالى .
ليحب : الاغتراب في طلب الرزق .
من لا يحضره الفقيه ج3ص156ح3571 .
وقال مولى الموحدين عليه السلام في ضرورة طلب العلى ولو في القربة :
تغرب عن الأوطان في طلب العلى _ و سافر ففي الأسفار خمس فوائد
تفرج هم و اكتساب معيشة _ و علم و آداب و صحبة ماجد
فإن قيل في الأسفار ذل و محنة _ و قطع الفيافي و ارتكاب الشدائد
فموت الفتى خير له من قيامه _ بدار هوان بين واش و حاسد
ديوان الإمام علي عليه السلام ص143 .
وقال أمير المؤمنين عليه السلام في بعض أدب الاغتراب :
حسين إذا كنت في بلدة _ غريبا فعاشر بآدابها
فلا تفخرن فيهم بالنهى _ فكل قبيل بألبابها
بحار الأنوار ج40ب31ص266ح25. ايوان الإمام علي عليه السلام ص52نصيحة للإمام حسين عليه السلام .
وقال الإمام أمير المؤمنين عليه السلام : فيمن يحصل على أخ قد يكون غريب :
رب : أخ لم تلده أمك .
غرر الحكم ص425ح9752.
ومن يتغرب : من أجل أمر عقلائي، وفي طاعة الله سبحانه ، يكون الله في عونه ، ويهيئ له الأسباب ، كما عرفت في الآيات أعلاه ، بل حتى حين موته ، الله سبحانه يرعاه ، وقد قال الإمام عليه السلام :
إن الغريب : إذا حضره الموت التفت يمنة و يسرة ، و لم ير أحدا رفع رأسه .
فيقول الله عز و جل : إلى من تلتفت إلى من هو خير لك مني .
و عزتي و جلالي : لئن أطلقتك عن عقدتك ، لأصيرنك في طاعتي .
و لئن قبضتك : لأصيرنك إلى كرامتي .
من لا يحضره الفقيه ج2ص299ح2511 .
و قال الإمام الصادق عليه السلام :
موت الغريب : شهادة .
من لا يحضره الفقيه ج1ص139ح379.
و من دعاء الإمام الصادق عليه السلام :
اللهم .. أعوذ بدرعك الحصينة التي لا ترام ، أن تميتني غما أو هما ، أو مترديا أو هدما أو ردما ، أو غرقا أو حرقا ، أو عطشا أو شرقا ، أو صبرا أو ترديا ، أو أكيل سبع .
أو في أرض غربة : أو ميتة سوء .
و أمتني : على فراشي في عافية ، أو في الصف الذي نعت أهله في كتابك ، فقلت { كأنهم بنيان مرصوص } على طاعتك و طاعة رسولك .
الدعوات ص134ح331 .
وعن أبي محمد عن الإمام أبي عبد الله الصادق قال :
ما من مؤمن : يموت في أرض غربة ، يغيب عنه فيها بواكيه .
إلا بكته : بقاع الأرض التي كان يعبد الله عليها ، و بكته أبوابها .
و بكته : أبواب السماء التي كان يصعد فيها عمله .
و بكى : الملكان الموكلان به .
المحاسن ج2ص370ب32ح12 .
وإنه منهي : عن إضاعة الأقرباء ومن نعول من الأقرباء :
وعن أمير المؤمنين عليه السلام : عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
أنه نهى أن يشبع الرجل نفسه و يجيع أهله .
و قال : كفى بالمرء هلاكا أن يضيع من يعول .
دعائم الإسلام ج2ص193ب1ح699 .
و عن الإمام أبي جعفر الباقر عليه السلام :
أن نفرا من المسلمين : خرجوا في سفر لهم ، فأضلوا الطريق ، فأصابهم عطش شديد ، فتيمموا و لزموا أصول الشجر .
فجاءهم شيخ : عليه ثياب بيض .
فقال : قوموا لا بأس عليكم ، هذا الماء .
قال : فقاموا و شربوا فارووا .
فقالوا له : من أنت رحمك الله ؟
قال : أنا من الجن الذين بايعوا رسول الله.
إني سمعته يقول : المؤمن أخو المؤمن عينه و دليله .
فلم تكونوا : تضيعوا بحضرتي .
المؤمن ج43ب4ص100 .
وخلاصة القول :
{ واصبر فإن الله
لا يضيع أجر المحسنين (115) } هود .
وأسأل الله : أن يحفظنا في أوطاننا ويهيئ لنا أفضل سبل العيش والأخوة الإيمانية ، وأن يحفظ أحبتنا وأهلنا وأرحامنا ، ويرزقنا مودتهم وطيب كلامهم ومحبة قلوبهم ، ويعطي من هاجر من أجل الرزق أو طلب العلم ، أجر المجاهدين في سبيله ، ويهيئ لهم أسباب العيش الرغيد ، ويرغم لهم الأسباب حتى يكونوا في أطيب حياة كريمة ، وبالخصوص أن يعين أخوتنا هنا في الفيسبوك حيث يتعاونون على البر والتقوى ، وتعلم وتعليم هدى الله ومعارف الحق بأحلى أسلوب وفن ، إنه على كل شيء قدير ، ورحم الله من قال آمين يا رب العالمين .مشاهدة المزيد

خادم علوم آل محمد عليهم السلام
الشيخ حسن جليل حردان الأنباري
موسوعة صحف الطيبين

http://www.msn313.com