بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين
موسوعة صحف الطيبين  في  أصول الدين وسيرة المعصومين
صحيفة : كتاب الوجوه ( الفيسبك facebook)
 كتابات وبحوث ومقالات وأجوبة 

كلمات طيبة للموالين
 


كلمات طيبة للموالين : اقولها لكم من القلب احبكم وتقبلوا محبتي المتواضعة لكم جميعافلتكن لغتنا لغة الله على الارض لغة التواضع والتسامح الغفران والتضحية لغة الانبياء والرسل احبكم بكل لغات العالم احبكم في الله احبكم بصدق ووفاء مع فائق احترامي للجميع وفائق محبتي

من Louna Ali‏ · 3‏ من 3‏
 

نص الحديث :

الكلمة الطيبة :
أقولها لكم من القلب أحبكم
 وتقبلوا محبتي المتواضعة لكم جميعا
فلتكن لغتنا لغة الله على الأرض لغة التواضع والتسامح الغفران والتضحية
 لغة الأنبياء والرسل أحبكم بكل لغات العالم أحبكم في الله
 أحبكم بصدق ووفاء مع فائق احترامي للجميع وفائق محبتي

 

شرح الحديث :

لوحة خيرة :



أحسنتم وبارك الله فيكم وشكر سعيكم : كلمة طيبة ، وطرح جميل ، ورأي أصيل ، لهما الروح والعقل والقلب والنفس تميل ، وهذه أحاديث شريفة في هذا المعنى .
عن الإمام أبي عبد الله الصادق عليه السلام قال :
من أحب لله : و أبغض لله ، و أعطى لله ، فهو ممن كمل إيمانه .

قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
ود المؤمن : للمؤمن في الله ، من أعظم شعب الإيمان .
ألا و من : أحب في الله ، و أبغض في الله ، و أعطى في الله ، و منع في الله ، فهو من أصفياء الله .

عن فضيل بن يسار قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام : عن الحب و البغض أ من الإيمان هو ؟
فقال : و هل الإيمان إلا الحب و البغض .
ثم تلا هذه الآية : { حبب إليكم الإيمان و زينه في قلوبكم و كره إليكم الكفر و الفسوق و العصيان أولئك هم الراشدون‏} .

عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : لأصحابه ، أي عرى الإيمان أوثق ؟
فقالوا : الله و رسوله أعلم .
و قال بعضهم : الصلاة .
و قال بعضهم : الزكاة .
و قال بعضهم : الصيام .
و قال بعضهم ك الحج و العمرة .
و قال بعضهم : الجهاد .
فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
لكل ما قلتم : فضل ، و ليس به .
و لكن أوثق عرى الإيمان ك الحب في الله ، و البغض في الله ، و توالي أولياء الله ، و التبري من أعداء الله .

عن جابر الجعفي عن أبي جعفر عليه السلام قال :
إذا أردت : أن تعلم أن فيك خيرا ، فانظر إلى قلبك .
فإن كان ك يحب أهل طاعة الله ، و يبغض أهل معصيته .
ففيك خير : و الله يحبك .
و إن كان : يبغض أهل طاعة الله ، و يحب أهل معصيته .
فليس : فيك خير ، و الله يبغضك .
و المرء : مع من أحب .
الكافي ج2 ص124ح1 ص125ح3ح5 ح6. ص126ح11.

 

 

 

.

 

خادم علوم آل محمد عليهم السلام
الشيخ حسن جليل حردان الأنباري
موسوعة صحف الطيبين

http://www.msn313.com