بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين
موسوعة صحف الطيبين  في  أصول الدين وسيرة المعصومين
صحيفة : كتاب الوجوه ( الفيسبك facebook)
 كتابات وبحوث ومقالات وأجوبة 

الآداب والأخلاق الإسلامية /
الحالة وحائط alanbary.hasan

 

 

حائلة وحائط : alanbary.hasan

قال أمير المؤمنين عليه السلام في علامات آخر الزمان : .. و رأيت الشريف يستذله الذي يخاف سلطانه، ورأيت أقرب الناس من الولاة من يمتدح بشتمنا أهل البيت، ورأيت من يحبنا يزور ولا تقبل شهادته، ورأيت الزور من القول يتنافس فيه .. ورأيت القضاة يقضون بخلاف ما أمر الله، ورأيت الولاة يأتمنون الخونة للطمع، ورأيت الميراث قد وضعته الولاة لأهل الفسوق والجرأة على الله ، يأخذون منهم و يخلونهم و ما يشتهون .

وهذا ما يجريه : حكام آل سعود وآل خليفة على شعب البحرين ومن يحكموه من محبين نبي الرحمة وآله الطيبين الطاهرين الآن ، وكأنه من علامات آخر الزمان ، فسأل الله أن يفرج عن المؤمنين وكل المظلومين ، ويعجل ظهور الحجة بن الحسن عليه السلام ، ويهلك الحكام الطغاة المجرمين المفسدين . ورحم الله من قال آمين يا رب العالمين .

 والحديث طويل ، وأخذنا منه ما يناسب حكام الزمان الآن ، ومن أحب المزيد يراجعه في الكافي ج8ص40ح7 .

2011/09/18 11:51:48 م
__

قال الإمام الصادق عليه السلام: إن الله عز و جل أوحى إلى نبي من أنبيائه في مملكة جبار من الجبارين، أن ائت هذا الجبار فقل له: إنني لم أستعملك على سفك الدماء، واتخاذ الأموال، وإنما استعملتك لتكف عني أصوات المظلومين، فإني لم أدع ظلامتهم وإن كانوا كفارا. الكافي ج2ص333ح14. فويل للحكام الظلمة الجائرين من دعوة شعوبهم وآهات الأطفال والنساء المستضعفين ، ولكنهم لهم عيون لا يبصرون بها وآذان لا سمعون بها وقلوب لا يفقهون بها. 2011/09/18 11:51:48 م

عن عبد الأعلى بن أعين قال قال أبو عبد الله عليه السلام : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: إن أعظم الكبر غمص الخلق و سفه الحق. قال قلت: و ما غمص الخلق و سفه الحق؟ قال: يجهل الحق و يطعن على أهله، فمن فعل ذلك فقد نازع الله عز و جل رداءه.. فويل للحكام المتجبرين المتكبرين الذي يتجاهلون ما تطالب به شعوبهم من العدل والصلاح، بل يسفهوهم ويعتدون عليهم بالسجن والتعذيب أو القتل فويل لهم من الله يوم يأخذ للمظلوم من الظالم.  الكافي ج2ص311ح9 . . 2011/09/18 11:51:48 م

 قال الإمام الصادق عليه السلام: إذا أحب الله عبدا ألهمه الطاعة وألزمه القناعة وفقهه في الدين وقواه باليقين ؛ فاكتفى بالكفاف واكتسى بالعفاف . وإذا أبغض الله عبدا: حبب إليه المال وبسط له وألهمه دنياه ووكله إلى هواه ؛ فركب العناد، وبسط الفساد، و ظلم العباد. فيا أخوتي الطيبين بينوا لنا حكام آل سعود وحكام البحرين وليبيا واليمن وأمثالهم من أي قسم من القسمين فإنه جاء في الحديث: من ظلم العباد كان الله خصمه. فويلهم منه.

بحار الأنوار ج100ص26ب2ح34 .2011/09/18 11:51:48 م

 قال الإمام علي بن الحسين عليه السلام : مجالسة الصالحين داعية إلى الصلاح، وآداب العلماء زيادة في العقل، وطاعة ولاة العدل تمام العز، واستثمار المال تمام المروءة، وإرشاد المستشير قضاء لحق النعمة، وكف الأذى من كمال العقل، وفيه راحة البدن عاجلا وآجلا.
الكافي ج1ص20 .
فكيف بنا : إذا لم يستمع أحد للصالحين ، بالخصوص أئمة الجور الذين لم يعيروا سمعهم للملايين ممن يطالبون بالإصلاح وحسن المشورة ، فاستثمروا أموال البلاد والعباد بما يخالف المروءة ، وصار الأذى شامل ولا راحة لأحد ، اللهم أنصر المظلومين و عبادك الصالحين ، وبالخصوص أهل البحرين وجيمع بلاد المسلمين .

 

من غرر كلام أمير المؤمنين عليه السلام: فإن الله جعلكم في الحق جميعا سواء أسودكم وأحمركم، وجعلكم من الوالي، وجعل الوالي منكم بمنزلة الولد من الوالد والوالد من الولد، فجعل لكم عليه إنصافكم والتعديل بينكم والكف عن فيئكم، فإذا فعل معكم ذلك وجبت عليكم طاعته فيما وافق الحق، ونصرته والدفع عن سلطان الله، فإنكم وزعة الله في الأرض، فكونوا له أعوانا ولدينه أنصارا، ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها إن الله لا يحب المفسدين

بحار الأنوار ج32ص416ب11ح376 . وقال في أول الكتاب ، و كتب عليه السلام إلى جنوده يخبرهم بالذي لهم و عليهم ، أما بعد : ...

يا طيب : إن الإمام علي عليه السلام ينصح جنده وهو يقدم بهم للحرب ، ويخبرهم بأنهم متساوون ولم يطمع أحد منهم ولم يغرهم ولم يغريهم ، وعرفهم إنه مثل الوالد لهم ، وعرفهم حقوقهم عليه ، بأنه يجب عليه أن ينصفهم ويعدل بينهم ويكف عن فيئهم ، وهو حقا كان كذلك ، فوجبت طاعته عليهم ، وأن يكونوا وزعة وفزعة وأنصار لحفظ الحق والعدل ودين الله عند ولي الله المنصف ومحاربة عدوه الظالم .

 ولكن إذا الحاكم : فضل أقربائه والمقربين منه ، وأستخدم المتملقين والحرامية وكل طامع ، وفضلهم على الشعب وأهل البلاد ، فحق لأهل البلد أن لا يطيعوه ، ويرفضوه ، وليس له حق عليهم ، ولذا قامة وأنتهضت الشعوب في هذا الزمان ليطالبوا بحقوقهم .

ولكن الطغاة في هذا الزمان : لا يفهمون الدين ولا الإنصاف ، ولا عدل لهم ، وبالجور يحكمون ولا يعتبرون للشعب أي أهمية ، بل كأنه لا وجود له ، فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ،  اللهم أنصر الشعوب المظلومة ، وأهلك الحكام الظالمين والعتاة المتجبرين ، ورحم الله من قال آمين يا رب العالمين .

2011/09/18 11:51:48 م

نبارك لكل الطيبين والأحرار المنصفين ميلاد حفيدة سيد المرسلين بنت سيد الوصيين وسيدة نساء العالمين العقيلة زينب بنت علي أمير المؤمنين صلاة الله عليهم أجمعين
وندعوكم لزيارة صحيفة الإمام الحسين /نص وشرح خطبة الشقيقة العقيلة زينب عليها السلام حين دخولهم الكوفة
يا موالي : هذا الذكر يشرح نفسه ، وبكلمات كريمة فيه ، وبعبارات بليغة يتضمنها ، وجمل فصيحة يحتويها ، وأسلوب صريح يعرفنا شأن آل محمد وكرامتهم عند الله ورسوله والمؤمنين ، وهو كلام شقيقة الحسين وأخته الكريمة عقيلة بني هاشم وآل محمد ، وتعرفنا ما فعل الظالمون وأتباعهم الطغاة المجرمون ، ويتقدمها كلام للإمام زين العابدين ، ويختمها بعبارات خالدة يعرف بها فضل عمته كريمة آل محمد صلى الله عليهم وسلم ، فتدبر أنواره المشرقة :
ولكم الشكر الجزيل ونسألكم الدعاء والزيارة :
http://www.mowswoat-suhofe-alltyybeyyn.org/0005alhosen/jza8NorAlAmimAlhosen/jza8sfd2sh5-9KotbatAlSakekh.htm#sfd2sh5a1
2011/09/18 11:51:48 م

 

قال رسول الله صلى الله عليه وآله: سيأتي على الناس زمان، لا ينال الملك فيه إلا بالقتل والتجبر، ولا الغنى إلا بالغصب والبخل .. وقال الإمام الحسين عليه السلام: شر خصال الملوك: الجبن من الأعداء، والقسوة على الضعفاء، والبخل عند الإعطاء.
هذا برنامج آل سعود وآل حمد على شعب البحرين ، ليجوعوا شعب كريم ويخضعوا لأمريكا وإسرائيل ، فلعنة الله على القوم الظالمين ونصر الله المستضعفين المؤمنين ورحم الله من قال آمين يا رب العالمين .الكافي ج2ص91ح12 ، المناقب ج4ص65 .

2011/09/18 11:51:48 م

 

قال أمير المؤمنين عليه السلام: تسعة أشياء من تسعة أنفس أقبح من غيرهم: ضيق الذرع من الملوك، والبخل من الأغنياء، وسرعة الغضب من العلماء، والصبا من الكهول، والقطيعة من الرؤوس، والكذب من القضاة، والدمانة من الأطباء، والبذاء من النساء، والطيش من ذوي السلطان أنتهى.ويا أخوتي كم من هذه الخصال تنطبق على الحكام الظالمين من آل سعود وآل حمد وصالح والقذافي وغيرهم من الطغاة المتجبرين على الشعوب؟ ولعن الله الظالمين ونصر المستضعفين .
النوادر للراوندي 55 .

 

قال الإمام علي عليه السلام في عهده لمالك الأشتر : إياك و الدماء وسفكها بغير حلها ، فإنه ليس شيء أدعى لنقمة ولا أعظم لتبعة ولا أحرى بزوال نعمة وانقطاع مدة ، من سفك الدماء بغير حقها ، والله سبحانه مبتدئ بالحكم بين العباد فيما تسافكوا من الدماء يوم القيامة ، فلا تقوين سلطانك بسفك دم حرام، فإن ذلك مما يضعفه ويوهنه بل يزيله وينقله. وآل سعود وحمد في البحرين وأتباعهم يستحلون دماء المسلمين بغير حق ليقووا سلطانهم فالويل لهم نهج‏ البلاغة ص441كتاب53 .

 

من عهد الإمام علي عليه السلام لمالك الأشتر: .. ولا عذر لك عند الله ولا عندي في قتل العمد لأن فيه قود البدن، و إن ابتليت بخطأ وأفرط عليك سوطك أو سيفك أو يدك بالعقوبة، فإن في الوكزة فما فوقها مقتلة، فلا تطمحن بك نخوة سلطانك عن أن تؤدي إلى أولياء المقتول حقهم، وإياك والإعجاب بنفسك والثقة بما يعجبك منها. وأما الطغاة كآل سعود وآل حمد وصالح والقذافي و. فعندهم قتل الأبرياء كالعسل فلعن الله القوم الظالمين ورحم المستضعفين

نهج‏ البلاغة ص441كتاب53 .2011/09/18 11:51:48 م

قال أمير المؤمنين عليه السلام: أقبح شيء جور الولاة، السلطان الجائر.. والعالم الفاجر أشد الناس نكاية،الجائر ممقوت مذموم وإن لم يصل من جوره إلى ذامه شيء والعادل ضد ذلك، أحق الناس أن يحذر السلطان الجائر والعدو القادر والصديق الغادر، آفة العدل الظالم القادر..ألا يرى الاحرار ما يجري على الشعوب من جور آل سعود وحكام البحرين وليبيا واليمن وغيرهم من الحكام فلماذا يبرر عماء السوء طغيانهم ولا يطالبوهم بالعدل والأنصاف والرحمة 2011/09/18 11:51:48 م

غرر الحكم ص347ح8004-8008

 

++

قال الإمام الصادق: من حبس حق المؤمن، أقامه الله عزوجل يوم القيامة خمسمائة عام على رجليه حتى يسيل عرقه أو دمه، و ينادي مناد من عند الله: هذا الظالم الذي حبس عن الله حقه، قال فيوبخ أربعين يوما ثم يؤمر به إلى النار. كم من مظلوم أعتدى عليه آل سعود وآل حمد وأتباعهم وأمثالهم من الحكام الظالمين، فهل تستطيع أن تحسب الأيام التي سيقفون بها على أرجلهم أو يؤنبون بها، رجاء أكتب رقم وقدر عذابهم ، أبادهم الله وكفى المؤمن شرهم
2011/09/18 11:51:48 م

 

+++++

عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : من ولي شيئا من أمور أمتي ، فحسنت سريرته لهم رزقه الله تعالى الهيبة في قلوبهم ، و من بسط كفه إليهم بالمعروف رزق المحبة منهم ، و من كف عن أموالهم وفر الله عز و جل ماله ، و من أخذ للمظلوم من الظالم كان معي في الجنة مصاحبا ، و من كثر عفوه مد في عمره ، و من عم عدله نصر على عدوه ، و من خرج من ذل المعصية إلى عز الطاعة ، آنسه الله عز و جل بغير أنيس و أعانه بغير مال .
2011/09/18 11:51:48 م
و روي أن في التوراة مكتوب : من يظلم يخرب بيته ، و مصداق ذلك في كتاب الله عز و جل : { فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خاوِيَةً بِما ظَلَمُوا }
و قد قيل :إذا ظلمت من دونك عاقبك من فوقك .
و قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إن الله تعالى يمهل الظالم حتى يقول أهملني ، ثم إذا أخذه أخذه أخذة رابية .
و قال صلى الله عليه وآله : إن الله حمد نفسه عند هلاك الظالمين ، فقال : { فَقُطِعَ دابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ‏ }.
أعلام ‏الدين ص18.

 

 

لم يكتب بعد :

 

حُبَّ
 

 و قال من علق سوطا بين يدي سلطان جائر جعل ذلك السوط يوم القيامة ثعبان من نار طوله سبعين ذراعا يسلطه الله عليه يوم القيامة في نار جهنم و بئس المصير

نهج‏البلاغة 488 111- ..... ص : 488
لَوْ أَحَبَّنِي جَبَلٌ لَتَهَافَتَ معنى ذلك أن المحنة تغلظ عليه فتسرع المصائب إليه و لا يفعل ذلك إلا بالأتقياء الأبرار و المصطفين الأخيار و هذا مثل قوله ع


غررالحكم 347 ذم الحكومة الجائرة ..... ص : 347
8007- أحق الناس أن يحذر السلطان الجائر و العدو القادر و الصديق الغادر

++++++

كلمات غراء للإمام علي عليه السلام : إذا فسد الزمان ساد اللئام ، دولة الأوغاد مبنية على الجور و الفساد ،  دول اللئام من نوائب الأيام ، زمان الجائر شر الأزمنة ، سبع أكول حطوم خير من وال ظلوم غشوم ، شر الملوك من خالف العدل ، شر الأمراء من كان الهوى عليه أميرا ، شر الأمراء من ظلم رعيته ، فقدان الرؤساء أهون من رئاسة السفل ، ويل لمن ساءت سيرته و جارت ملكته و تجبر و اعتدى ,

غرر الحكم ص347ح8004-8008 كتب
رالحكم ص : 348
8021- ويل لمن ساءت سيرته و جارت ملكته و تجبر و اعتدى
8022- ولاة الجور شرار الأمة و أضداد الأئمة
8023- لا جور أفظع [أقطع‏] من جور حاكم
8024- لا خير في حكم جائر
8025- مجاملة أعداء الله في دولتهم تقية [تقاة] من عذاب الله و حذر من معارك البلاء في الدنيا
8026- مجاهدة الأعداء في دولتهم و مناضلتهم مع قدرتهم ترك لأمر الله و تعرص لبلاء الدنيا
8027- لئن أمر الباطل لقديما فعل لئن قل الحق لربما و لعل لقلما أدبر شي‏ء فأقبل
8028- أمارات الدول إنشاء [إنساء] الحيل
8029- من آثر رضى رب قادر فليتكلم بكلمة عدل عند سلطان جائر
آثار الحكومة الجائرة
8030- يأتي على الناس زمان لا يقرب فيه إلا الماحل و لا يستظرف فيه إلا الفاجر و لا يضعف فيه إلا المنصف يعدون الصدقة غرما و صلة الرحم منا و العبادة استطالة على الناس و يظهر عليهم الهوى و يخفى بينهم الهدى
8031- الملوك [الملول‏] لا مودة له
8032- الأمير السوء يصطنع البذي
8033- المتجبر [المتجر] الظالم توبقه آثامه
8034- الظالم طاغ ينتظر [ينظر] إحدى النقمتين
8035- استكانة الرجل في العزل بقدر شره [أثره‏] في الولاية
8036- إذا ملك الأراذل هلك الأفاضل
8037- إذا استولى اللئام اضطهد الكرام
8038- إذا ساد السفل خاب الأمل
8039- دولة اللئام مذلة الكرام
8040- دول الفجار مذلة الأبرار
8041- دول الأشرار محن الأخيار
8042- راكب الظلم يكبو به مركبه
8043- سلطان الجاهل يبدي معايبه
8044- طاعة الجور توجب الهلك و تأتي على الملك
8045- ظلم المرء يوبقه و يصرعه
8046- للظالم بكفه عضة
8047- من عمل بالجور عجل الله هلكه
8048- من جار ملكه تمن الناس هلكه
8049- من سل السيف العدوان سلب عز السلطان
8050- لا يكون العمران حيث يجور السلطان

غررالحكم ص : 349



ثواب‏ الأعمال ص261 عقاب من قرب المنكر ..... ص : 261
و بهذا الإسناد قال قال علي ع أيها الناس إن الله تعالى لا يعذب العامة بذنب الخاصة إذا عملت الخاصة بالمنكر سرا من غير أن تعلم العامة فإذا عملت الخاصة بالمنكر جهارا فلم يعير ذلك العامة استوجب الفريقان العقوبة من الله تعالى و قال لا يحضرن أحدكم رجلا يضربه سلطان جائر ظلما و عدوانا و لا مقبولا و لا مظلوما إذا لم ينصره لأن نصرة المؤمن فريضة واجبة فإذا هو حضره و العافية أوسع ما لم يلزمك الحجة الحاضرة قال و لما وقع التقصير في بني إسرائيل جعل الرجل منهم يرى أخاه على الذنب فينهاه فلا ينتهي فلا يمنعه من ذلك أن يكون أكيله و جليسه و شريبه حتى ضرب الله تعالى قلوب بعضهم ببعض و نزل فيهم القرآن حيث يقول عز و جل لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرائِيلَ عَلى‏ لِسانِ داوُدَ وَ عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذلِكَ بِما عَصَوْا وَ كانُوا يَعْتَدُونَ كانُوا لا يَتَناهَوْنَ عَنْ مُنكَرٍ فَعَلُوهُ إلى آخر الآية

عقاب من ولي عشرة فلم يعدل فيهم
أبي ره قال حدثني سعد بن عبد الله قال حدثني محمد بن الحسين بن علي بن أبي الخطاب عن عبد الله بن جبلة عن أبي طالب عن ابن هدية عن أنس بن مالك قال سمعت رسول الله ص يقول من ولي عشرة فلم يعدل فيهم جاء يوم القيامة و يداه و رجلاه و رأسه في ثقب فأس
عقاب من ولي شيئا من أمور المسلمين فضيعهم
أبي ره قال حدثني محمد بن أحمد عن محمد بن حسان عن أبي عمران الأرمني عن عبد الله بن الحكم عن معاوية بن عمار عن عمرو بن مروان عن أبي عبد الله ع قال من ولي شيئا من أمور المسلمين فضيعهم ضيعه الله تعالى
عقاب الظلمة و أعوانهم
حدثني محمد بن الحسن قال حدثني محمد بن الحسن الصفار عن العباس بن معروف عن أبي المغيرة عن السكوني عن أبي عبد الله عن أبيه ع قال قال رسول الله ص إذا كان يوم القيامة نادى مناد أين الظلمة و أعوانهم و من لاط لهم دواة و ربط كيسا أو مد لهم مرة قلم فاحشروهم معهم
عقاب من اقترب من سلطان جائر
و بهذا الإسناد قال قال رسول الله ص ما اقترب عبد من سلطان إلا تباعد من الله و لا كثر ماله إلا اشتد حسابه و لا كثر تبعته إلا كثرت شياطينه
و بهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إياكم و أبواب السلطان و حواشيها فإن أقربكم من أبواب السلطان و حواشيها أبعدكم من الله تعالى و من آثر السلطان على الله تعالى أذهب الله عنه الورع و جعله حيران

ثواب‏الأعمال ص : 261
عقاب من سود اسمه في ديوان الجبارين
حدثني محمد بن الحسن قال حدثني محمد بن الحسن الصفار عن يعقوب بن يزيد عن ابن بنت الوليد بن صبيح الباهلي عن أبي عبد الله ع قال من سود اسمه في ديوان الجبارين [من‏] ولد فلان حشره الله يوم القيامة خنزيرا
عقاب الوالي يحتجب عن حوائج الناس
أبي رحمه الله قال حدثني أحمد بن إدريس عن محمد بن أحمد عن محمد بن موسى بن عمرو عن ابن سنان عن أبي الجارود عن سعد الإسكاف عن الأصبغ عن أمير المؤمنين ع قال أيما وال احتجب عن حوائج الناس احتجب الله عنه يوم القيامة و عن حوائجه و إن أخذ هدية كان غلولا و إن أخذ رشوة فهو مشرك
 

خادم علوم آل محمد عليهم السلام

الشيخ حسن جليل حردان الأنباري

موسوعة صحف الطيبين

http://www.msn313.com