هداك الله بنور الإسلام حتى تصل لأعلى مقام

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين ولعنة الله على أعدائهم إلى يوم الدين
موسوعة صحف الطيبين في  أصول الدين وسيرة المعصومين
 صحيفة الطيبين بدل الأبرار والمقربين
الباب الرابع

الأدعية المنتخبة لكل يوم في الأسبوع

وللساعات ولأيام الشهر

 

تقديم : أهمية الدعاء وفضله وآدابه ومواصفات الداعي :

أهمية الدعاء وفضله وآثاره  حسب الحال والزمان والمكان :

يا طيب : بعد إن عرفنا فضيلة ذكر الله تعالى في الأعمال العبادية التعبدية للصلاة ، ولنافلة الليل وتعقيبها وبعض الأدعية المستحبة المرافقة لها ، نذكر في هذا الباب أدعية خاصة بالأيام في الأسبوع وفي الشهر ، وفي بعض الأحوال كما في الساعات والصلاة على أئمة الهدى عليهم السلام ، والأدعية المشتهرة العامة .

 ونقدم : بعض الأحاديث التي ترشدنا لفضائل مطلق الدعاء وثوابه وآثاره وأهميته ، وما يجب أن يكون عليه الداعي من المواصفات ، ثم ندخل في مجاميع ذكر الدعاء ، فتدبرها يا طيب وأذكر ربنا وتوسل إليه في الأوقات المناسبة كلا بحسبه ، لأنه يا أخي للدعاء المخصوص في وقته المناسب له أثره المناسب ، وهكذا في كل واقعة ولكل حالة دعاء خاصا به ، ويكون مؤثرا بجمله المعبرة عن واقعنا أو واقع الحال .

ويا أخي : إن كلمات الأدعية التي مرت وهذه ، هي من المناجات الكريمة والعبارات المؤثرة حسب الحال والزمان ، وقد صدرت عن أهل الذكر ورجاله المرفوع ذكرهم والمقبول عملهم عند الله تعالى ، لأنه تعالى هو الذي أختار لنا أحسن خلقه وأشرفهم وأكرمهم عنده ، وأحسنهم علما وعملا وقولا وفعلا ليعلمونا معالم ديننا ، وهو الذي جعلهم أئمة حق لنا بفضله ، وجعلهم ولاة لأمره ليعرفونا كيف ندعوه ونناجيه ، وهذا كما شرحوا وطبقوا معارف هداه المنزل على نبينا الكريم ، بل آل محمد هم نفس النبي وأهل بيته صلى الله عليهم وسلم ، وقد عرفنا سبحانه شأنهم الكبير في كثير من الآيات ، فأتلو هنا يا أخي ما يناسب حالك وزمانك من الذكر والدعاء ، وتوجه لله تعالى مع حُسن الظن بالقبول والاستجابة إن شاء الله ، فأعمل يا طيب بعد المعرفة بالهدى الحق المؤثر عنده تعالى وبإذنه .

ثم يا أخي : إن الدعاء : هو ذكر الله تعالى ومرفق بطلب ، وإن الدعاء بالأمر من الداني للعالي : هو سؤال و ألتماس وتضرع ، وإن كان بنحو لفظ الأمر : أعطني أو أغفر لي أو تفضل علي أو غيرها ، ولم يقتصر على زمان معين ولم يختص وقته بوقت محدد ومكان محدد ، وإن ذكر الله تعالى حسن على كل حال .

 ولكن مع ذلك كما عرفت : إن لكل وقت دعاء مؤثر خاصا به يكون أسرع بالإجابة ومناسب لذلك الزمان وحاله ، ولذا كان لبعض الأزمنة أدعية خاصة كالأدعية المختصة بالشهور والأيام والساعات والأماكن المقدسة .

وتفصيل معارف تأثير الدعاء أو تأجيل استجابته : موجود في كتب الأدعية ، وإن تأخير الإجابة في بعض الأحيان للمصلحة التي يجب أن يكون عليها العبد الداعي ، كما إنه يدخر له ثوابه ، وحسناته محفوظة ، وجزائه موجود عند الله ، ولا ييئس من روح الله وكرامته إلا القوم الكافرون ، ولذا يجب الرجاء حين الطلب والإلحاح بالدعاء المناسب في زمانه وحاله المناسب ، وإن ذكر الله حسن ومستحب في كل حال ، وبالخصوص بالأدعية المناسبة لما يناسبها من الحال والزمان أو البقعة المعينة وشرفها أو حالنا وحجتنا وطلبنا .

وقد ذُكر في الكتب المفصلة والشاملة الجامعة للدعاء : كمصباح المتهجد ، ومصباح الكفعمي ، والإقبال ، ومفتاح الفلاح ، ومفاتيح الجنان ، وغيره من كتب الدعاء آداب كثيرة للدعاء وللزيارة المختصة بالأئمة المعصومين ، وهي تبدأ : من الغسل للبدن ، ولبس الثياب الطاهرة ، والتختم بالعقيق أو وبالفيروزج ، وإخلاص النية والتوجه لله تعالى ، واختيار الزمان المناسب والدعاء والزيارة المناسبة ، كما ذكر إن الدعاء حسن في زمانه ومكانه المخصوص كما في :

ليالي القدر الثلاث ، بل رمضان كله ويوم الفطر وليلته ، وأيام الحج وبالخصوص عرفه ويوم العيد الأكبر ، ويوم الغدير ثامن عشر رجب ويوم المباهلة ، وزيارة عاشوراء والأربعين ، ويوم ومولد النبي عليه السلام ، بل كل أيام مواليد الأئمة ووفياتهم ، يحسن أن يكون العبد متوجه لزيارة الإمام والإقرار بفضل الله عليه وعلينا ، وما مكنه من تعليمنا معارف هدى الله ودينه القيم ، وهكذا يستحب صيام أيام كالاثنين والخميس لأنها فيها تعرض الأعمال ، ومن الأشهر الثلاثة : رجب وشعبان ورمضان كله ، بل فيها أيام شريفة ومناسبات كريمة يستحب للمؤمن الذي يحب التقرب لله أن يراعيها ويراقبها ويأتي بأعمالها .

وأسأل الله الكريم والبر الرحمان الرحيم : أن يتقبل دعاءك ويستجيب لك ولنا ، ويهدينا لما يحب ويرضى ، ويوفقنا لما فيه الخير وآلهدى والنعيم بكل حُسنه وحسناته ونوره في الدارين ، إنه أرحم الراحمين ، وصلى الله على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين ، ورحم الله من قال آمين يا رب العالمين.

وإذا عرفنا هذا فهذه بعض الآيات والأحاديث في فضل الدعاء .

 

أهمية الدعاء وفضله في كتاب الله و في الأحاديث الشريفة :

وأما الدعاء وفضله  فيكفي ما قال الله سبحانه وتعالى في الدعاء :

{ وَقَالَ رَبُّكُمْ : ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ

 إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ } .

وقال سبحانه :{ قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلاَ دُعَاؤُكُمْ } [1].

وعَنِ السَّكُونِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِ عليه السلام قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم :  الدُّعَاءُ : 
 سِلَاحُ الْمُؤْمِنِ ، وَعَمُودُ الدِّينِ .
وَ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرض .

وعَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِ عليه السلام قَالَ : مَنْ أُعْطِيَ ثَلَاثاً لَمْ يُمْنَعْ ثَلَاثاً :  مَنْ أُعْطِيَ الدُّعَاءَ : أُعْطِيَ الْإِجَابَةَ . وَ مَنْ أُعْطِيَ الشُّكْرَ : أُعْطِيَ الزِّيَادَةَ . وَ مَنْ أُعْطِيَ التَّوَكُّلَ : أُعْطِيَ الْكِفَايَةَ . ثُمَّ قَالَ :أَ تَلَوْتَ كِتَابَ اللهِ عَزَّ وَ جَلَّ : وَ مَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ فَهُوَ حَسْبُهُ . وَقَالَ : لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ، وَ قَالَ : ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ .

وعَنِ الْحَارِثِ بْنِ الْمُغِيرَةِ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِ عليه السلام : إِذَا أَرَدْتَ أَنْ تَدْعُوَ : فَمَجِّدِ اللهَ عَزَّ وَ جَلَّ ، وَ احْمَدْهُ وَ سَبِّحْهُ ، وَهَلِّلْهُوَ أَثْنِ عَلَيْهِ ، وَ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ وَ آلِهِ ، ثُمَّ سَلْ تُعْطَ [2].

 

 صفات الداعي :

فقد ذكر في مهج الدعوات للسيد رضي الدين علي بن موسى بن طاووس الحلي .أن يبدأ بتحميد الله تعالى جل جلاله و الثناء عليه . والصلاة على محمد و آله صلى الله عليه وآله وسلم ، ثم يذكر حاجته . و من صفات الداعي : أن يعلم أن دعاءه في السر أرجح من دعائه في الجهر ، و أن لا يكون قلبه غافلا و لا لاهيا ، و أن لا يكون مطعمه حراما أو ملبسه حراما أو غذي بحرام ، و أن يكون طاهرا من مظالم العباد ، و أن يكون عند الدعاء تقيا و نيته صادقة ، و أن لا يكون داعيا في دفع مظلمة عنه و قد ظلم هو عبد آخر بمثلها ، و أنه يجتنب الذنوب بعد دعائه حتى تقضي حاجته ، و أن يكون عند دعائه آئباً تائبا صالحا صادقا ، و أن لا يكون داعيا في قطيعة رحم ، و أن لا يكون دعاء محب على حبيبه ، وأن يكون في يده خاتم فضة فيروزج وفي يده خاتم عقيق لأننا روينا . عن الصادق عليه السلام  أنه قال : ما رفعت كف إلى الله عز و جل أحب إليه من كف فيها خاتم عقيق [3]. كما للدعاء في السحر والجمعي مع أربعون مؤمن أو أكثر أو يكرر حتى يكون أربعون مرة أثر جميل . وهذه يا طيب : بعض أدعية الأيام وزيارة الأئمة عليهم السلام المختارة ، فأكتفي بها في كل يوم ، وفي كل وقت بما يناسبه ، وإن أحببت المزيد فراجع ما ذكرنا من الكتب ، وهي في فصول لأذكار تنفع المؤمنين الطيبين إن شاء الله ، وأسأل الله بحق أكرم خلقه وبحق جلاله وكبرياءه وبره ورحمته وأسماءه الحسنى ، أن يصلي على محمد وآله الطيبين الطاهرين ، ويجعلنا معهم في العلم والعمل والذكر والدعاء في كل زمان وحين ، ويتقبلنا كما قبلهم ورفع كلمهم الطيب وقبل عملهم الصالح وشكر سعيهم ، فيجعلنا معهم ومنهم ، إنه أرحم الراحمين ، ورحم الله من قال آمين يا رب العالمين .

 

الذكر الأول

أدعية الأيام وزيارة الأئمة والصلاة عليهم فيها

 

أدعية الأيام وزيارة الأئمة عليهم السلام

تقديم : أدعية الأيام أخذناها من : الصحيفة السجادية للإمام زين العابدين علي بن الحسين عليه السلام[4].

وأما زيارة النبي والأئمة والصلاة عليهم فهي عن بحار الأنوار وهذه روايتها كما ذكرها فقال رحمه الله :

قال السيد ابن طاووس في جمال الأسبوع : روى ابن بابويه مُسند عن الصقر بن أبي دلف قال : لما حمل المتوكل سيدنا علي بن محمد النقي صلى الله عليه إلى سُرّ مَن رأى جئت أسأل عن خبره وكان سجيناً عند الزرقاني حاجب المتوكل ، فأدخلت عليه فنظر الزرافي إلي فأمر أن أدخل إليه ، فُأدخلت إليه ، فقال : يا صقر ما شأنك ؟

 فقلت خير أيها الإستاد فقل : اقعد ، فأخذني ما تقدم وما تأخر ، وقلت أخطأت في المجيء ، قال : فزجر الناس عنه . ثم قال لي : شأنك وفيم جئت ، قلت : لخير ما . قال : لعلك جئت تسأل عن خبر مولاك ؟!  فقلت له : ومن مولاي ؟ مولاي أمير المؤمنين ؟!

 قال : اسكت مولاك هو الحق لا تحتشمني فإني على مذهبك .

فقلت : الحمد لله ، فقال : أتحب أن تراه ؟  قلت : نعم ، قال : اجلس حتى يخرج صاحب البريد من عنده .   قال : فجلست ، فلما خرج ، قال لغلام له خذ بيد الصقر وأدخله إلى الحجرة - وأومأ إلى بيت - فدخلت فإذا هو جالس على صدر حصير وبحذائه قبر محفور .

قال : فسلمت فرد ثم أمرني بالجلوس ، ثم قال لي : يا صقر فما أتى بك ؟ قلت : جئت أتعرف خبرك ، قال : ثم نظرت إلى القبر فبكيت .

فنظر إلي فقال : يا صقر لا عليك لن يصلوا إلينا بسوء ، فقلت : الحمد لله .  ثم قلت : يا سيدي حديث يروى عن النبي صلى الله عليه وآله لا أعرف معناه ، قال : وما هو ؟

قلت قوله : لا تعادوا الأيام فتعاديكم ما معناه ؟

فقال : نعم الأيام نحن ما قامت السماوات والأرض ، فالسبت : اسم رسول الله صلى الله عليه وآله . والأحد : أمير المؤمنين .والاثنين : الحسن والحسين عليهم السلام .والثلاثاء : علي بن الحسين ، ومحمد بن علي ، وجعفر ابن محمد . والأربعاء : موسى بن جعفر ، وعلي بن موسى ، ومحمد بن علي وأنا ، والخميس : ابني الحسن ، والجمعة : ابن ابني ، وإليه تجمع عصائب الحق ، فهذا معنى الأيام فلا تعادوهم في الدنيا فيعادوكم في الآخرة .

ثم قال : ودع واخرج فلا آمن عليك .

ثم روى السيد هذا الحديث بسند آخر عن القطب الراوندي ثم قال [5]:

حسب ما سنذكره هنا في كل يوم لزيارة نبينا أو الأئمة صلى الله عليهم وسلم ، وأنت يا طيب يمكن أن تكتفي بدعاء اليوم وزيارة النبي أو الإمام صلى الله عليهم وسلم أو تضيف إن حصل لك الوقت الصلاة عليهم ، ولو بالشهر مرة تضيف الصلاة عليهم ، وتقتصر بالدعاء والزيارة لكي لا يطيل عليك الوقت فتمل ، ويمكن أن تسحب الرابط لفهرس الدعاء إلى : أبداء ثم البرامج ثم برامج بدء التشغيل ليذكرك كل يوم بالدعاء والزيارة حين فتح الحاسب ( الكومبيوتر ) ، أو تأخذ الكتاب وتضعه بمكان مناسب يذكرك الدعاء والزيارة :

 

 

دعاء يوم السبت

وزيارة النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم  والصلاة عليه

 

دعاء يوم السبت :

بسم الله الرحمن الرحيم : بسم الله كلمة المعتصمين ، ومقالة المتحرزين ، وأعوذ بالله تعالى من جور الجائرين ، وكيد الحاسدين ، وبغي الظالمين ، وأحمده فوق حمد الحامدين .

اللهم : أنت الواحد بلا شريك ، والملك بلا تمليك ، لا تضاد في حكمك ، ولا تنازع في ملكك .

أسألك : أن تصلي على محمد عبدك ورسولك ، وأن توزعني من شكر نعماك ما تبلغ بي غاية رضاك ، وأن تعينني على طاعتك ، ولزوم عبادتك ، واستحقاق مثوبتك بلطف عنايتك ، وترحمني بصدي عن معاصيك ما أحييتني ، وتوفقني لما ينفعني ما أبقيتني ، وأن تشرح بكتابك صدري ، وتحط بتلاوته وزري ، وتمنحني السلامة في ديني ونفسي ، ولا توحش بي أهل أنسي ، وتتم إحسانك فيما بقي من عمري ، كما أحسنت فيما مضى منه ، يا أرحم الراحمين .

 

زيارة النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم في يوم السبت :

أشهد : أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أنك رسوله ، وأنك محمد ابن عبد الله ، وأشهد أنك قد بلغت رسالات ربك ، ونصحت لأمتك ، وجاهدت في سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة ، وأديت الذي عليك من الحق ، وأنك قد رؤفت بالمؤمنين ، وغلظت على الكافرين ، وعبدت الله مخلصا حتى أتاك اليقين ، فبلغ الله بك أشرف محل المكرمين ، الحمد لله الذي استنقذنا بك من الشرك والضلال . 

اللهم : صل على محمد وآله : واجعل صلواتك وصلوات ملائكتك المقربين وأنبيائك المرسلين ، وعبادك الصالحين ، وأهل السماوات والأرضين ، ومن سبح لك يا رب العالمين من الأولين والآخرين ، على محمد عبدك ورسولك ، ونبيك وأمينك ، ونجيك وحبيبك ، وصفيك وصفوتك ، وخاصتك وخالصتك ، وخيرتك من خلقك ، وأعطه الفضل والفضيلة ، والوسيلة والدرجة الرفيعة ، وأبعثه مقاماً محمودا يغبطه به الأولون والآخرون .

اللهم : إنك قلت { ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما } إلهي فقد أتيتك منيبا مستغفرا تائبا من ذنوبي ، فصل على محمد وآله ، واغفرها لي ، يا سيدنا ، أتوجه بك وبأهل بيت نبيك إلى الله تعالى ربك وربي ليغفر لي .

ثم قل ثلاثاً : إنا لله وإنا إليه راجعون .

ثم قل : أصبنا بك يا حبيب قلوبنا ، فما أعظم المصيبة بك حيث انقطع عنا الوحي ، وحيث فقدناك ، فإنا لله وإنا إليه راجعون ، يا سيدنا يا رسول الله ، صلوات الله عليك وعلى آل بيتك الطيبين الطاهرين ، هذا يوم السبت وهو يومك ، وأنا فيه ضيفك وجارك ، فأضفني وأجرني ، فانك كريم تحب الضيافة ، ومأمور بالإجارة ، فأضفني وأحسن ضيافتي ، وأجرنا وأحسن إجارتنا ، بمنزلة الله عندك ، وعند آل بيتك ، وبمنزلتهم عنده ، وبما استودعكم الله من علمه ، فانه أكرم الأكرمين .

 

الصلاة على نبينا الأكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم :

السلام على حجج الله في العالمين ، السلام عليك يا رسول الله ، السلام عليك يا حجة الله ، السلام عليك يا صفوة الله ، السلام عليك يا محمد بن عبد الله ، السلام عليك يا أكرم المرسلين ، وخاتم النبيين ، وسيد الأولين والآخرين .

اللهم : إنك دعوتنا لتشهدنا على أنفسنا أنك ربنا وسيدنا ومولانا ، فأجبناك بالإقرار لك ، وأشهدتنا بذلك على أنفسنا ، فقلت في كتابك المنزل على نبيك المرسل : { وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذرياتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى } .

ثم أشهدتنا على أنفسنا : أن محمدا صلواتك عليه رسولك ، خاتم النبيين وسيد المرسلين ، وإمام المتقين ، وأن علي بن أبي طالب ، سيد العرب أمير المؤمنين ووصي رسول رب العالمين ، ثم أمرتنا بالطاعة فقلت { يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم } فأخذت بذلك علينا العهد والمواثيق لئلا نقول : إنا كنا عن هذا غافلين . 

ثم أمرتنا : بالصلاة والسلام على محمد نبيك وعلى أهل بيته ، حججك على خلقك المباركين الأخيار ، الأئمة العادلين الطاهرين الأخيار الأبرار ، الذين أذهبت عنهم الرجس ، وطهرتهم تطهيرا ، فدللتنا على رضاك من القول والعمل في ذلك ، شرفا وتعظيما لنبيك صلواتك عليه ، وتكريما ، فقلت : { إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما } ، لبيك اللهم : لبيك : لبيك اللهم : ربنا وسعديك ، تلبية الضعيف بين يديك ، تلبية الخائف الفقير إليك ، سمعنا لك وأطعنا ، ربنا وسيدنا ومولانا . 

اللهم : اجعل شرائف صلواتك وتحياتك ورأفتك ورحمتك وتحيتك ، على محمد عبدك ، ورسولك إلى خير خلقك ، وصفيك وخليلك لنفسك ، ونجيك لعلمك وأمينك على سرك ، وخازنك على غيبك ، ومؤدي عهدك ، ومنجز وعدك ، والداعي إليك وحدك ، خاتم النبيين ، وسيد المرسلين ، البشير النذير ، السراج المنير ، الطهر الطاهر ، العلم الزاهر ، المبعوث بالرسالة ، وآلهادي من الضلالة ، الذي جعلته رحمة للعالمين ، ونورا يستضيء به المؤمنون ، وبشيرا بجزيل ثوابك ، ونذيرا بالأليم من عقابك .

وأشهد : أنه قد جاء بالحق من عندك ، وبلغ رسالاتك ، وتلا آياتك ، وأمر بطاعتك ، ونهى عن معصيتك ، فبين أمرك ، وأظهر دينك ، وأعلى الدعوة لك ، و جاهد في سبيلك ، وعبدك حتى أتاه اليقين من قولك . 

فصل اللهم : أنت عليه كما هديتنا به من الضلالات ، وخلصتنا به من الغمرات وأنقذتنا به من شفا جرف الهلكات ، وأدخلتنا به في الصالحات ، وأعطيتنا به الحسنات ، وأذهبت به عنا السيئات ، ورفعت لنا به الدرجات . اللهم : فاجزه عنا أفضل وأعظم وأشرف جزاء النبيين ، وخير ما جازيت نبيا عن أمته . 

اللهم : وصل عليه أنت وملائكتك المقربون ، وأنبياؤك ورسلك المصطفون ، وأولياؤك وعبادك المؤمنون ، وأهل طاعتك أجمعون ، من أهل السماوات وأهل الأرضين .

اللهم : وأبعثه المقام المحمود ، الذي وعدته في الموقف المشهود ، تبيض به وجهه ، ويغبط به الأولون والآخرون ، مقاما تفلج به حجته ، وتقيل به عثرته ، وتقبل به شفاعته ، وتكرم به مرافقته ، وتلحق به ذرياته ، وتورد عليه عترته ، وتقر عينه بشيعته ، وتعظم برهانه ، وترفع شأنه ، وتعلي مكانه.

اللهم : فاجعله أقرب النبيين منك منزلاً ، وأدناهم منك محلاً ، وأفضلهم عندك نزلاً ، وأعظمهم لديك حباً وشرفاً ، وأعلاهم مكانا وزلفى ، وأرفعهم عندك درجة وغرفا ، وسيد المرسلين ، وخاتم النبيين ، وإمام المتقين ، وولي المؤمنين ، ونبي رحمة ، وسيد الأمة ، ومفتاح البركة ، والمنقذ من الهلكة ، ورسول رب العالمين . 

اللهم : صل على محمد وآل محمد ، واستعملنا بطاعتك وسنته ، وتوفنا على ملته ، وأبعثنا في شيعته ، واحشرنا في زمرته ، ولا تحجبنا عن رؤيته ، ولا تحرمنا مرافقته ، واجعلنا ممن تبعثنا معه حتى تسكنا غرفه ، وتوردنا حوضه ، وتخلدنا في جواره . 

اللهم : إنا نؤمن به وبحبه ، فأحببنا لذلك ، ولا تفرق بيننا وبينه ، آمين  رب العالمين ، اللهم : صل على محمد وآل محمد ، وأبلغ محمدا عنا أفضل التحية والسلام ، والسلام عليه ورحمة الله وبركاته .

 

 

 

 

 

دعاء يوم الأحد

وزيارة أمير المؤمنين وفاطمة الزهراء والصلاة عليهم

 

دعاء يوم الأحد :

بسم الله الرحمن الرحيم ، بسم الله : الذي لا أرجو إلا فضله ، ولا أخشى إلا عدله ، ولا أعتمد إلا قوله ، ولا أتمسك إلا بحبله . بك أستجير يا ذا العفو والرضوان من الظلم والعدوان ، ومن غير الزمان وتواتر الأحزان ، وطوارق الحدثان ، ومن انقضاء المدة قبل التأهب والعدة ، وإياك أسترشد لما فيه الصلاح والإصلاح ، وبك أستعين فيما يقترن به النجاح والإنجاح ، وإياك أرغب في لباس العافية وتمامها ، وشمول السلامة ودوامها ، وأعوذ بك يا رب من همزات الشياطين ، وأحترز بسلطانك من جور السلاطين .

 فتقبل : ما كان من صلاتي وصومي ، واجعل غدي وما بعده أفضل من ساعتي ويومي ، وأعزني في عشيرتي وقومي ، واحفظني في يقظتي ونومي ، فأنت الله خير حافظا وأنت أرحم الراحمين .

 اللهم : إني أبرأ إليك في يومي هذا ، وما بعده من الآحاد : من الشرك والإلحاد ، وأخلص لك دعائي تعرضا للإجابة ، وأقيم  على طاعتك رجاء للإثابة ، فصل على محمد وآله : خير خلقك ، الداعي إلى حقك ، وأعزني بعزك الذي لا يضام ، واحفظني بعينك التي لا تنام ، واختم بالانقطاع إليك أمري ، وبالمغفرة عمري، إنك أنت الغفور الرحيم .

 

زيارة أمير المؤمنين الإمام علي عليه السلام في يوم الأحد :

السلام : على الشجرة النبوية ، والدوحة الهاشمية ، المضيئة المثمرة بالنبوة ، المونقة بالإمامة . السلام عليك : وعلى ضجيعيك آدم ونوح عليهما السلام ، السلام عليك : وعلى أهل بيتك الطيبين الطاهرين ،  السلام عليك : وعلى الملائكة المحدقين بك ، والحافين بقبرك .

 يا مولاي يا أمير المؤمنين : هذا يوم الأحد ، وهو يومك وباسمك ، وأنا ضيفك فيه وجارك ، فأضفني يا مولاي وأجرني ، فانك كريم تحب الضيافة ، ومأمور  بالإجارة ، فافعل ما رغبت إليك فيه ، ورجوته منك ، بمنزلتك وآل بيتك عند الله ، وبمنزلته عندكم ، وبحق ابن عمك رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وعليكم أجمعين .

 

زيارة فاطمة الزهراء عليها السلام في ويوم الأحد :

السلام عليك : يا ممتحنة ، امتحنك الذي خلقك ، فوجدك لما امتحنك صابرة ، أنا لك مصدق ، صابر على ما أتى به أبوك ووصيه ، صلوات الله عليهما ، وأنا أسألكِ إن كنت صدقتكِ ، إلا ألحقتنيي بتصديقي لهما ، لتسر نفسي ، فاشهدي أني ظاهر بولايتكِ وولاية آل نبيك ، محمد صلى الله عليه وآله .

 

كما ذكر بعضهم لهذه الزيارة زيادة برواية أخرى وهي :

السلام عليك : يا ممتحنة ، امتحنك الذي خلقك قبل أن يخلقك ، وكنت لما امتحنك به صابرة ، ونحن لك أولياء مصدقون ، ولكل ما أتى به أبوك صلى الله عليه وآله ، وأتى به وصيه عليه السلام ، مسلمون ، ونحن نسألك اللهم : إذ كنا مصدقين لهم أن تلحقنا بتصديقنا بالدرجة العالية ، لنبشر أنفسنا ، بأنا قد طهرنا بولايتهم عليهم السلام .

 

السلام والصلاة على أمير المؤمنين عليه السلام :

السلام عليك : يا ولي الله ، السلام عليك يا حجة الله ، السلام عليك يا وصي رسول الله ، السلام عليك يا وارث النبيين ، وأفضل الوصيين ، ووصي خير المرسلين السلام عليك يا معز المؤمنين، ورحمة الله وبركاته . 

اللهم : صل على علي بن أبي طالب ، الوصي المرتضى ، الخليفة المجتبى ،  والداعي إليك وإلى دار السلام ، صديّقك الأكبر ، وفاروقك بين الحلال والحرام ، ونورك الظاهر الجميل ، ولسانك الناطق بأمرك الحق المبين ، وعينك على الخلق أجمعين ، ويدك العليا اليمين ، وحبلك المتين ، وعروتك الوثقى ، وكلمتك العليا ، ووصي رسولك المرتضى ، وعلم الدين ، ومنار المتقين ، وخاتم الوصيين ، وسيد المؤمنين ، وإمام المتقين ، بعد النبي محمد الأمين ، وقائد الغر المحجلين .

صلاة ترفع بها ذكره ، وتحسن بها أمره ، وتشرف بها نفسه ، وتظهر بها دعوته ، و تنصر بها ذريته ، وتفلج حجته ، وتعز بها نصره ، وتكرم بها صحبته ، سيد المؤمنين ، ومعلن الحق بالحق ، ودافع جيوش الأباطيل ، وناصر الله ورسوله . 

اللهم : كما استعملته على خلقك فعمل فيهم بأمرك ، وعدل في الرعية ، وقسم بالسوية ، وجاهد عدو نبيك ، وذب عن حريم الإسلام ، وحجز بين الحلال و الحرام ، مستبصرا في رضوانك ، داعيا إلى إيمانك ، غير ناكل عن حزم ، ولا منثنِ عن عزم ، حافظا لعهدك ، قاضيا بنفاد وعدك ، هاديا لدينك ، مقرا بربوبيتك ، و مصدقا لرسولك ، ومجاهدا في سبيلك ، وراضيا بقولك ، فهو أمينك المأمون، وخازن علمك المكنون ، وشاهد يوم الدين ، ووليك في العالمين.

اللهم : صل على محمد وآل محمد ، وأفسح له فسحا عندك ، وأعطه الرضا من ثوابك الجزيل ، وعظيم جزائك الجليل ، اللهم : واجعلنا له سامعين مطيعين ، وجندا غالبين ، وحزبا مسلمين ، وأتباعا مصدقين ، وشيعة متألفين ، وصحبا مؤازرين ، وأولياء مخلصين ، ووزراء مناصحين ، ورفقآء مصاحبين ، آمين رب العالمين .

اللهم : اجزه أفضل جزاء المكرمين ، وأعطه سؤله يا رب العالمين ، وأشهد أنه قد ناصح لرسولك ، وهدى إلى سبيلك ، وجاهد حق الجهاد ، ودعا إلى سبيل الرشاد ، وقام بحقك في خلقك ، وصدع بأمرك ، وأنه لم يجر في حكم ، ولا دخل في ظلم ، ولم يسع في إثم ، وأنه أخو رسولك ، وأول من آمن به وصدقه برسالاته ونصره ، وأنه وصيه ، ووارث علمه ، وموضع سره ، و أحب الخلق إليه ، وأنه قرينه في الدنيا والآخرة ، وأبو سيدي شباب أهل الجنة : الحسن والحسين .

اللهم : صل على محمد وآل محمد ، وأبلغه عنا التحية والسلام ، واردد علينا منه التحية والسلام ، والسلام عليه ورحمة الله وبركاته . 

 

 السلام والصلاة على السيدة فاطمة الزهراء الرشيدة :

السلام : على سيدة نساء العالمين ، وبنت سيد النبيين ، وأم الأئمة الطاهرين ، فاطمة بنت محمد الأكرم ، وشقيقة البتول مريم ، أطهر النساء ، وبنت خير الأنبياء ، السلام عليك ورحمة الله وبركاته .

اللهم : صل : على السيدة المفقودة ، الكريمة المحمودة ، الشهيدة العالية  الرشيدة أم الأئمة ، وسيدة نساء الأمة ، بنت نبيك ، صاحبة وليك ، سيدة  النساء ، ووارثة سيد الأنبياء ، وقرينة سيد الأوصياء ، المعصومة من كل سوء ، صلاة طيبة مباركة ، مرفوعة مذكورة ، ترفع بها ذكرها في محل الأبرار  الأخيار ، في أشرف شرف النبيين ، في أعلا عليين ، في الدرجات العلى ، في الرفيع الأعلى . 

اللهم : صل : على محمد وعلى آل محمد ، وأعل كعبها ، وأكرم مآبها ، وأجزل ثوابها ، وأدن منك مجلسها ، وشرف لديك مكانها ومثواها ، وانتقم لها من عدوها ، وضاعف العذاب على من ظلمها ، والنقمة على من غصبها ، وخذ لها يا رب بحقها ، إنك على كل شيء قدير .

اللهم : صل : على محمد وعلى آل محمد ، وأبلغها منا التحية ، واردد علينا منها التحية ، والسلام عليها ورحمة الله وبركاته .

 

 

 

 

 

دعاء يوم الاثنين

وزيارة الإمام الحسن والإمام الحسين والصلاة عليهم

دعاء يوم الاثنين :

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله : الذي لم يشهد أحدا حين فطر السماوات والأرض ، ولا اتخذ معينا حين برأ النسمات ، لم يشارك في الإلهية ، ولم يظاهر في الوحدانية ، كلت الألسن عن غاية صفته ، وانحسرت العقول عن كنه معرفته ، وتواضعت الجبابرة لهيبته ، وعنت الوجوه لخشيته ، وانقاد كل عظيم لعظمته ، فلك الحمد متواترا متسقا ، و متواليا مستوسقا ، وصلواته على رسوله أبدا ، وسلامه دائما سرمدا .

اللهم : اجعل : أول يومي هذا صلاحا ، وأوسطه فلاحا ، وآخره نجاحا . وأعوذ بك : من يوم أوله فزع ، وأوسطه جزع ، وآخره وجع .

اللهم : إني أستغفرك لكل نذر نذرته ، ولكل وعد وعدته ، ولكل عهد عاهدته،  ثم لم أف لك به ، وأسألك في مظالم عبادك عندي ، فأيما عبد من عبيدك ، أو أمة من إمائك كانت له قبلي مظلمة ظلمتها إياه ، في نفسه ، أو في عرضه ، أو في ماله ، أو في أهله وولده ، أو غيبة اغتبته بها ، أو تحامل عليه بميل أو هوى ، أو أنفه أو حمية ، أو رياء أو عصبية ، غائبا كان أو شاهدا ، وحيا كان أو ميتا ، فقصرت يدي ، وضاق وسعي عن ردها إليه ، والتحلل منه .

فأسألك : يا من يملك الحاجات وهي مستجيبة لمشيته ، ومسرعة إلى إرادته ، أن تصلي على محمد وآل محمد ، وأن ترضيه عني بما شئت ، وتهب لي من عندك رحمة ، إنه لا تنقصك المغفرة ، ولا تضرك الموهبة ، يا أرحم الراحمين .

اللهم : أولني في كل يوم اثنين ، نعمتين منك اثنتين : سعادة في أوله بطاعتك ، ونعمة في آخره بمغفرتك ، يا من هو الإله ، ولا يغفر الذنوب سواه .

 

زيارة الإمام الحسن والإمام الحسين عليهم السلام :

زيارة الإمام الحسن بن على عليه السلام :

السلام عليك : يا ابن رسول رب العالمين ، السلام عليك يا ابن أمير المؤمنين ، السلام  عليك يا ابن فاطمة الزهراء ، السلام عليك يا حبيب الله ، السلام عليك يا صفوة الله ، السلام عليك يا أمين الله ، السلام عليك يا حجة الله ، السلام عليك يا نور الله ، السلام عليك يا صراط الله ، السلام عليك يا بيان حكم الله ، السلام عليك يا ناصر دين الله .

السلام عليك : أيها السيد الزكي ، السلام عليك أيها البر الوفي ، السلام عليك أيها القائم الأمين ، السلام عليك أيها العالم بالتأويل ، السلام عليك أيها الهادي المهدي  السلام عليك أيها الطاهر الزكي ، السلام عليك أيها التقي النقي ، السلام عليك أيها الحق الحقيق ، السلام عليك أيها الشهيد الصديق ، السلام عليك يا أبا محمد الحسن ابن علي ، ورحمة الله وبركاته .

زيارة الإمام الحسين بن على عليه السلام :

السلام عليك : يا ابن رسول الله ، السلام عليك يا ابن أمير المؤمنين ، السلام عليك يا ابن سيدة نساء العالمين ، أشهد أنك أقمت الصلاة ، وآتيت الزكاة ، وأمرت  بالمعروف ، ونهيت عن المنكر ، وعبدت الله مخلصا ، وجاهدت في الله حق جهاده ، حتى أتاك اليقين .

  فعليك السلام : مني ، ما بقيت وبقي الليل والنهار ، وعلى آل بيتك الطيبين.

أنا يا مولاي : مولى لك ولآل بيتك ، سلم لمن سالمكم ، و حرب لمن حاربكم ، مؤمن بسركم وجهركم ، وظاهركم وباطنكم ، لعن الله أعداءكم من الأولين والآخرين ، وأنا أبرا إلى الله تعالى منهم . 

يا مولاي : يا أبا محمد ، يا مولاي : يا أبا عبد الله .

هذا يوم الاثنين وهو يومكما وباسمكما ، وأنا فيه ضيفكما فأضيفاني ، فأحسنا ضيافتي ، فنعم من استضيف به أنتما ، وأنا فيه من جواركما فأجيراني ، فإنكما مأموران بالضيافة والإجارة ، فصلي الله عليكما وآلكما الطيبين . 

 

السلام والصلاة على الإمام الحسن عليه السلام :

السلام : على السبط الثقة المرتضى ، وابن الوصي المرضي ، المقتول  المسموم ، والزكي المظلوم ، وسبط الرسول ، وابن البتول ، السلام عليك يا سيدي ، يا حجة الله وابن حجته وأخا حجته ، السلام على الحسن بن علي ورحمة  الله وبركاته . 

اللهم : صل : على الإمام الثقة المرتضى ، وداعي الأمة المجتبي ، الحسن ابن علي ، الخليفة الصادق ، والأمين السابق ، العامل بالحق ، والقائل للصدق  والإمام المقدم ، والولي المكرم ، وجوز البلاد ، وغيث العباد ، أطيب وأفضل  وأحسن وأكمل وأزكى وأنمى ما صليت على أحد من أوليائك وأصفيائك وأحبائك.

 صلاة : تبيض بها وجهه ، وتطيب بها روحه ، وتكرم بها شأنه ، وتعلي بها مكانه ، وتعظم بها شرفه ، وتزين بها غرفه ، وتشرف بها منزلته في دار القرار ، في أعلا عليين ، في محل الأبرار ، مع آبائه الصادقين الأخيار ، فقد عمل بطاعتك ، ونهى عن معصيتك ، وفارق الغدر ، ونهى عن الشر ، وأحب المؤمنين ، وأبعد الفاسقين ، وكان له أمد ، ولم يكن معه أحد ، ولم يتم له عدد ، فلزم عن أبيه الوصية ، ودفع عن الإسلام البلية .

فلما خاف على المؤمنين الفتن ، ركن إلى الذي إليه ركن ، وكان بما  أتى عالما ، وعن دينه غير نائم ، فعبدك بالاجتهاد ، ولم يقنع بالاقتصاد ، فأثبت الدين ، ومضى على اليقين . 

اللهم : صل على محمد وعلى آل محمد ، واجزه عنا أفضل جزاء الصادقين ، الدعاة المجتهدين ، القادة المعلمين ، صلى الله عليهم في الأولين والآخرين ، وأبلغهم عنا السلام ، واردد علينا منهم السلام ، والسلام عليهم ورحمة  الله وبركاته . 

 

 

السلام والصلاة على الإمام الحسين عليه السلام :

السلام : على السيد الشهيد ، والسبط السعيد ، أبي الأئمة ، وابن خير نساء الأمة ، السلام عليك يا سيدي يا أبا عبد الله ورحمة الله وبركاته.

 اللهم : صلى على الإمام المظلوم المقتول ، السيد سبط الرسول ، وابن البتول ، البشير النذير ، ابن الوصي الوزير ، الحسين بن علي ، الزاكي الولي ، سيد شباب أهل الجنة ، وإمام الهدى وأهل السنة ، القائد الرائد ، والعابد الزاهد ، والراشد المجاهد ، كما عمل بطاعتك ، ونهى عن معصيتك ، وبالغ في رضوانك وأقبل على إيمانك : 

قاتل فيك : عدوك علانية وسراً ، يدعو العباد إليك ، ويدلهم عليك ، قائما بين يديك ، يهدم الجور بالصواب ، ويحيي السنة والكتاب ، فعاش في رضوانك مكدودا ، ومات في أوليائك محمودا ، ومضى إليك شهيدا ، لم يعصك في ليل ولا نهار ، وجاهد فيك المنافقين والكفار . 

فاجزه اللهم : عن الإسلام وأهله خير الجزاء ، وضاعف لقاتله العذاب ، وشر المأوى ، فقد قاتل كريما ، وقتل مظلوما ، ومضى مرحوما ، يقول : أنا ابن رسول الله محمد ، وابن من زكى وعبد ، فقتلوه بالعمد المتعمد ، وقاتلوه على الإيمان، وأطاعوا في قتله الشيطان ، ولم يراقبوا فيه الرحمن ، فصلِ عليه.

اللهم : صلوات تشرف بها مقامه ، وتضاعف بها إكرامه ، وتعظم بها أمره ، وتعجل بها نصره .

 اللهم : صل على محمد وعلى آل محمد ، وخصه بأفضل قسم الفضائل ، وبلغه أشرف المنازل ، وأعطه شرف المكرمين ، وارفعه برحمتك في المقربين ، في الرفيع الأعلى في أعلى عليين ، وبلغه الدرجة الكبيرة ، والمنزلة الرفيعة  الخطيرة ، والمنزلة الفضيلة ، والكرامة الجليلة ، واجزه عنا خير ما جازيت إماما عن رعيته ، ورسولا عن أمته ، وبلغه منا أفضل التحية والسلام ، واردد علينا التحية والسلام ، والسلام عليه ورحمة الله وبركاته .

 

 

 

دعاء يوم الثلاثاء

وزيارة أئمة البقيع السجاد والباقر والصادق والصلاة عليهم

 

دعاء يوم الثلاثاء :

بسم الله الرحمن الرحيم :

الحمد لله ، والحمد حقه كما يستحقه ، حمدا كثيرا .  
وأعوذ به : من شر نفسي " إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي "

وأعوذ به : من شر الشيطان الذي يزيدني ذنبا إلى ذنبي .

وأحترز به : من كل جبار فاجر ، وسلطان جائر ، وعدو قاهر .

اللهم : اجعلني من جندك فإن جندك هم الغالبون ، واجعلني من حزبك فإن حزبك هم المفلحون ، واجعلني من أوليائك فإن أوليائك لا خوف عليهم ولا هم يحزنون .

اللهم : أصلح لي ديني ؛ فإنه عصمة أمري ، وأصلح لي آخرتي ؛ فإنها دار مقري ، وإليها من مجاورة اللئام مفري ، واجعل الحياة زيادة لي في كل خير ، والوفاة راحة لي من كل شر .

اللهم : صل على محمد خاتم النبيين ، وتمام عدة المرسلين ، وعلى آله الطيبين الطاهرين،  وأصحابه المنتجبين .

 وهب لي في الثلاثاء ثلاثاً : لا تدع لي ذنبا إلا غفرته ، ولا غما إلا أذهبته ، ولا عدوا إلا دفعته ، ببسم الله خير الأسماء ، بسم الله رب الأرض والسماء : أستدفع كل مكروه أوله سخطه ، وأستجلب كل محبوب أوله رضاه ، فاختم لي منك بالغفران ، يا ولي الإحسان .

 

وزيارة أئمة البقيع : علي بن الحسين السجاد ، ومحمد بن علي الباقر ، وجعفر بن محمد الصادق  عليهم السلام :

السلام عليكم : يا خزان علم الله ، السلام عليكم يا تراجمة وحي الله ، السلام عليكم يا أئمة الهدى ، السلام عليكم يا أعلام التقى ، السلام عليكم يا أولاد رسول الله ، أنا عارف بحقكم ، مستبصر بشأنكم ، معاد لأعدائكم ، موال لأوليائكم ، بأبي أنتم وأمي ، صلوات الله عليكم .

اللهم : إني أتوالى آخرهم كما تواليت أولهم .

وأبرء من كل وليجةدونهم ، وأكفر بالجبت والطاغوت واللاتوالعزى .

صلوات الله عليكم يا موالي ، ورحمة الله وبركاته .

السلام عليك يا سيد العابدين وسلالة الوصيين .

السلام عليك يا باقر علم النبيين .

السلام عليك يا صادقا مصدقا في القول والفعل . 

يا موالي : هذا يومكم ، وهو يوم الثلاثاء ، وأنا فيه ضيف لكم ، ومستجير بكم ، فأضيفوني وأجيروني ، بمنزلة الله عندكم وآل بيتكم الطيبين الطاهرين .

 

السلام والصلاة على أبي محمد علي بن الحسين  سيد العابدين :

السلام على : زين العابدين ، وقرة عين الناظرين ، علي بن الحسين ، الإمام المرضي ، وابن الأئمة المرضيين ، السلام عليك يا سيدي ومولاي ورحمة الله وبركاته .

اللهم : صل : على الإمام العدل الأمين علي بن الحسين ، إمام المتقين ، وولي المؤمنين ، ووصي الوصيين ، وخازن وصايا المرسلين ، ووارث علم النبيين ، وحجة الله العليا ، ومثل الله الأعلى ، وكلمة الوثقى . 

اللهم : صل على محمد وعلى آل محمد ، واخصصه بين أوليائك من شرائف صلواتك ، وكرائم تحياتك ، فقد ناصح في عبادك ، ونصح في عبادتك ، ونصح في طاعتك ، وسارع في رضوانك ، وانتصب لأعدائك ، وبشر أولياءك بالعظيم من جزائك ، وعبدك حتى انقضت دولته ، وفنيت مدته ، وأزفت منيته ، وكان رءوفا بشيعته ، رحيما برعيته ، مفزعا لأهل الهدى ، ومنقذا لهم من جميع الردى ، ودليلا لأهل الإسلام على الحلال والحرام ، وعماد الدين ، ومنار المسلمين ، وحجة الله على العالمين . 

اللهم : صل على محمد وعلى آل محمد ، وأبلغه منا التحية ، واردد علينا منه التحية والسلام ، والسلام عليه ورحمة الله وبركاته . 

 

السلام والصلاة على أبي جعفر محمد بن علي الباقر :

السلام : على سمي نبي الهدى ، وباقر علم الورى ، محمد بن علي ، سيد الوصيين ، ووارث علم النبيين ، السلام عليك يا مولاي يا أبا جعفر ورحمة الله ، اللهم : صل على محمد الباقر ، الطهر الطاهر ، فإنه قد أظهر الدين وبركاته إظهارا ، وكان للإسلام منارا .

 محمد بن علي ، وليك وابن وليك ، والصادع بالحق ، والناطق بالصدق ، والباقر للدين بقرا ، والناثر العلم نثرا ، لم تأخذه  فيك لومة لائم ، وكان لأمرك غير مكاتم ، ولعدوك مراغما ، فقضى الحق الذي كان عليه ، وأدى الأمر الذي صار إليه ، وأخرج من دخل في ولاية عبادك إلى ولايتك ، وأدخل من خرج عن عبادتك إلى عبادة غيرك في عبادتك ، وأمر بطاعتك ، ونهى عن معصيتك ، فأحيي القلوب بالهدى ، وأخرجها من الظلمة والعمى ، حتى انقضت دولته ، وانقطعت مدته ، ومضى بدين ربه مجاهرا ، وللعلم في خلقه باقرا ، سمي جده رسول الله صلى الله عليه وآله ، وشبيهه في فعله ، دواء لأهل الانتفاع ، وهدى لمن أناب وأطاع ، ومنهلا للوارد والصادر ، ومطلبا للعلم منه يمتار . 

اللهم : كما جعلته نورا يستضئ به المؤمنون ، وإماما يهتدي به المتقون حتى أظهر دينك ، وأعلن أمرك ، وأعلى الدعوة لك ، ونطق بأمرك ، ودعا إلى جنتك ، فعز به وليك ، وذل به عدوك ، اللهم : فصل عليه أنت وملائكتك ، وأنبياؤك ورسلك ، وأولياؤك وعبادك من أهل طاعتك . 

اللهم : فأعطه سؤله ، وبلغه أمله ، وشرف بنيانه ، وأعل مكانه ، وارفع ذكره ، وأعز نصره ، وشرفه في الشرف الأعلى ، مع آبائه المقربين ، الأخيار السابقين ، الأبرار المطهرين ، الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ، واجزه عن الإسلام وأهله خير جزاء المجزيين ، يا أرحم الراحمين .

اللهم : صل على محمد وعلى آل محمد ، وبلغه منا التحية والسلام ، واردد علينا منه التحية والسلام  ، والسلام عليه ورحمه الله وبركاته .

 

السلام والصلاة على أبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق :

السلام : على الصادق ابن الصادقين ، حجة الله وابن حجته على العالمين ، الصادق جعفر بن محمد ، خليفة من مضى ، وأبى سادة الأوصياء ، وكني سبط نبي الهدى، السلام عليك يا مولاي ، يا أبا عبد الله ورحمة الله وبركاته.

اللهم : صل على الإمام المهدي ، والراعي المؤدي ، وصي الأوصياء ، وإمام الأتقياء علم الدين ، الناطق بالحق اليقين ، وغياث المسلمين ، وأبى اليتامى والمساكين ،  جعفر بن محمد ، الإمام العالم ، والقاضي الحاكم ، العارف المرتضى ، والداعي إلى الهدى ، من أطاعه اهتدى ، ومن صد عنه غوى . 

اللهم : فصل عليه كما عمل برضاك ، ونصح لأوليائك ، ورأف بالمؤمنين ، وغلظ على الكافرين والمنافقين ، وعبدك حتى أتاه اليقين ، شرع في أوليائك السنن  وأظهر فيهم العلم وأعلن ، وعطل البدع ، وأحيى الدين ونفع .

اللهم : فصل عليه واجزه عنا أفضل الجزاء ، بما أحيى من سنتك ، وأقام من دينك ، وسارع إلى رضاك ، وعمل بتقواك ، وأخرجنا من الظلمات إلى النور ، خير جزاء المجزيين ، وأبلغه أفضل درجات العلى ، في مقام آبائه الأعلى ، وضاعف له الرضا ،  وحيه منا بالتحية والسلام ، والسلام عليه ورحمة الله وبركاته .

 

 

 

 

دعاء يوم الأربعاء

وزيارة الإمام الكاظم والرضا والجواد والهادي والصلاة عليهم

دعاء يوم الأربعاء  :

بسم الله الرحمن الرحيم : الحمد لله : الذي جعل الليل لباساً ، والنوم سباتاً ، وجعل النهار نشوراً ، لك الحمد أن بعثتني من مرقدي ولو شئت جعلته سرمدا ، حمدا دائما لا ينقطع أبدا ، ولا يحصي له الخلائق عددا .

اللهم : لك الحمد : أن خلقت فسويت ، وقدرت وقضيت ، وأمت وأحييت ، وأمرضت وشفيت ، وعافيت وأبليت ، وعلى العرش استويت ، وعلى الملك احتويت .

أدعوك : دعاء من ضعفت وسيلته ، وانقطعت حيلته ، واقترب أجله ، وتدانى في الدنيا أمله ، واشتدت إلى رحمتك فاقته ، وعظمت لتفريطه حسرته ، وكثرت زلته وعثرته ، وخلصت لوجهك توبته .

فصلِّ : على محمد خاتم النبيين ، وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين ، وارزقني شفاعة محمد صلى الله عليه وآله ، ولا تحرمني صحبته ، إنك أنت أرحم الراحمين .  اللهم : اقض لي في الأربعاء أربعا :

اجعل قوتي في طاعتك ، ونشاطي في عبادتك ، ورغبتي في ثوابك ، وزهدي فيما يوجب لي أليم عقابك ، إنك لطيف لما تشاء .

 

وزيارة الأئمة: موسى بن جعفر الكاظم ، وعلي بن موسى الرضا، ومحمد بن بعلي الجواد ، وعلي بن محمد الهادي عليهم السلام :

السلام عليكم : يا أولياء الله ، السلام عليكم : يا حجج الله ، السلام عليكم : يا نور الله في ظلمات الأرض ، السلام عليكم ، صلوات الله عليكم ، وعلى آل بيتكم الطيبين الطاهرين ، بأبي أنتم وأمي ، لقد عبدتم الله مخلصين ، وجاهدتم في الله حق جهاده حتى أتاكم اليقين ، فلعن الله أعداءكم من الجن والإنس أجمعين ، وأنا أبرأ إلى الله وإليكم منهم .

 يا مولاي : يا أبا إبراهيم موسى بن جعفر ، يا مولاي : يا أبا الحسن علي بن موسى ، يا مولاي : يا أبا جعفر محمد بن علي ، يا مولاي : يا أبا الحسن علي بن  محمد ، أنا مولى لكم ، مؤمن بسركم وجهركم ، متضيف بكم في يومكم هذا ، و هو يوم الأربعاء ، ومستجير بكم ، فأضيفوني وأجيروني ، بآل بيتكم الطيبين الطاهرين .

الصلاة والسلام على الأئمة في هذا اليوم :

السلام والصلاة على أبي الحسن موسى الكاظم العبد الصالح :

السلام : على سمي كليم رب العلى ، وابن خير الأوصياء ، وابن سيدة النساء ، ووارث علم الأنبياء ، السلام على نور الله في الأرض والسماء ، السلام على خازن علم نبي الهدى ، والمحنة العظمى ، الأمين الرضا المرتضى ، وأبي الإمام الرضا ، موسى بن جعفر : خليفة الرحمن ، وإمام أهل القرآن ، وصاحب التأويل و التنزيل ، السلام عليك يا سيدي يا أبا إبراهيم ، ورحمة الله وبركاته . 

اللهم : صل على الوصي الأمين ، ومفتاح باب الدين ، والعلم الواضح المبين ، وابن رسول رب العالمين ، موسى بن جعفر عليه السلام ، خليفة الله على المؤمنين ، صاحب العدل والحق اليقين ، وخازن بقايا علم النبيين ، وعيبة علم المرسلين ، ومعدن وحي النبيين ، ووارث السابقين ، ووعاء مواريث الأئمة الماضين ، العالم بما انزل من عند الله بما كان أو يكون ، إمام الهدى ، ووارث من مضى من الأولياء ، وسيد أهل الدنيا ، فأظهر به دينه على الدين كله ولو كره المشركون ، وبالوصي من ولده وذريته .

السلام والصلاة على الإمام  أبو الحسن علي بن موسى الرضا :

السلام : على الرضا المرتضى ، سمي سيد الوصيين ، وإمام المتقين ، خليفة الرحمن ، وإمام أهل القرآن ، وصاحب التأويل ، ومعدن الفرقان ، وحامل  التوراة والإنجيل ، وأفنى الخبيثات والأباطيل ، والقائل الفاعل ، والحاكم العادل ، والصادق البر ، والحائز الفخر ، جده سيد النبيين ، وأبوه سيد الوصيين ، وإليه مآب الأولين والآخرين ، السلام عليك : يا أبا الحسن علي بن موسى الرضا ورحمة الله وبركاته . 

اللهم : صل على محمد وعلى آل محمد ، وكما أكرمته بمحمد رسولك ، و جعلته في الحق دليلك ، فدعا إلى سبيلك بالحكمة والموعظة الحسنة ، فأكمل له العهد ، وتمم له الوعد ، وأيده وذريته وأولياءه بالنصر والجند ، ليخلص الدين بالجد ، فيعمل في ذلك بالجهد ، ويصير لك الدين خالصا ، والحمد تاما .

اللهم : صل عليه حيا وميتا ، وعجل فرجنا به ، وبالوصي من بعده ، وانصره على أهل طاعة الشيطان ، وأعزز به الإيمان ، وأذلل به الشيطان .

السلام والصلاة على أبي جعفر محمد بن علي الجواد :

السلام : على الإمام ابن الإمام ، وابن سيد الأنام ، هادي العباد ، وشافع يوم التناد ، محمد بن علي الجواد ، السلام عليك يا ابن سيد المرسلين ، وابن خير الوصيين ، وسمي رب العالمين ، والإمام المجتبى ، وابن الخليفة الرضا  .

اللهم : صل عليه في الملأ الأعلى ، وبلغه الدرجات العلى ، واجزه عنا خير جزاء المحسنين ، وشفعه فينا يوم الدين ، وأبلغه منا التحية والسلام ، واردد علينا منه التحية والسلام ، والسلام عليه ورحمة الله وبركاته . 

السلام والصلاة على أبي الحسن علي بن محمد الهادي :

السلام عليك : يا سيدي يا أبا الحسن علي بن محمد ورحمة الله وبركاته.

اللهم : صلِ على الإمام ابن محمد الإمام ، ابن خير الأنام ، وابن الأوصياء الكرام ، الدال عليك ، والداعي إليك ، المظهر للدين ، والمنتقم من الظالمين ، على ابن محمد ، وارث الأئمة ، وخازن الحكمة ، العالم بالتأويل ، ابن سيد النبيين ، وأمه سيدة نساء العالمين ، صلى الله عليهم أجمعين ، من الملأ الأعلى ، وفي الآخرة والأولى .  اللهم : كما خصصته بجده النبي المصطفى ، وبعلي المرتضى ، وبفاطمة الزهراء سيدة النساء ، فعظم درجته ، وأعلِ منزلته ، وأكرم أولياءه ، آمين رب العالمين ، وأبلغه منا التحية والسلام ، واردد علينا منه التحية والسلام ، والسلام عليه ورحمة الله وبركاته .

 

دعاء يوم الخميس

وزيارة الإمام الحسن العسكري والصلاة عليه

 

دعاء يوم الخميس :

بسم الله الرحمن الرحيم : الحمد لله : الذي أذهب الليل مظلما بقدرته ، وجاء بالنهار مبصرا برحمته ، وكساني ضياء‌ه ، وآتاني نعمته .

اللهم : فكما أبقيتني له ، فأبقني لأمثاله ، وصل على النبي محمد وآله ، ولا تفجعني : فيه وفي غيره من الليالي والأيام ، بارتكاب المحارم ، واكتساب المآثم . وارزقني : خيره ، وخير ما فيه ، وخير ما بعده . واصرف عني : شره ، وشر ما فيه ، وشر ما بعده .

اللهم : إني بذمة الإسلام أتوسل إليك ، وبحرمة القرآن أعتمد عليك ، وبمحمد المصطفى صلى الله عليه وآله : أستشفع لديك ، فاعرف اللهم : ذمتي التي رجوت بها قضاء حاجتي ، يا أرحم الراحمين .

اللهم : اقض لي في الخميس خمساً ، لا يتسع لها إلا كرمك ، ولا يطيقها إلا نعمك :

سلامة أقوى بها على طاعتك .

و عبادة أستحق بها جزيل مثوبتك .

و سعة في الحال من الرزق الحلال .

و أن تؤمنني في مواقف الخوف بأمنك .

و تجعلني من طوارق الهموم والغموم في حصنك .

صل على محمد وآله ، واجعل توسلي به شافعا ، يوم القيامة نافعا ، إنك أنت أرحم الراحمين .

 

 

زيارة الخميس للإمام أبا محمد الحسن بن علي العسكري  :

 السلام عليك يا ولي الله ، السلام عليك يا حجة الله وخالصته ، السلام عليك يا إمام المؤمنين ، ووارث المرسلين ، وحجة رب العالمين ، صلى الله عليك وعلى آل بيتك الطيبين الطاهرين .

يا مولاي : يا أبا محمد الحسن بن علي ، أنا مولى لك و لآل بيتك ، وهذا يومك وهو يوم الخميس ، وأنا ضيفك فيه ، ومستجير بك ، فأحسن ضيافتي وإجارتي ، بحق آل بيتك الطيبين الطاهرين .

 

السلام والصلاة على الإمام الحسن بن علي الثقة المنتخب:

السلام عليك : أيها الإمام التقي ، وابن الخلف الرضي ، سمي سبط نبي الهدى ، ووارث من مضى من الأوصياء ، والمنقذ من الردى ، السراج الأزهر ، والقمر الأنوار ، السلام عليك يا سيدي يا أبا محمد الحسن بن علي، ورحمة الله وبركاته . 

اللهم : صل على الإمام الهادي ، والصادع الداعي ، الحاكم بالعدل ، و القائم بما على محمد انزل ، الحسن بن علي ابن سيد المرسلين ، وأعنه على ما استرعيته ، وادفع عنه واحفظ شيعته .

اللهم : صل على محمد وعلى آل محمد ، وأبلغه منا التحية والسلام ، واردد علينا منه التحية والسلام ، والسلام عليه ورحمة الله وبركاته .  .

 

 

 

دعاء يوم الجمعة

وزيارة الحجة بن الحسن العسكري والصلاة عليه

دعاء يوم الجمعة :

بسم الله الرحمن الرحيم : الحمد لله : الأول قبل الإنشاء والإحياء ، والآخر بعد فناء الأشياء ، العليم الذي لا ينسى من ذكره ، ولا ينقص من شكره ، ولا يخيب من دعاه ، ولا يقطع رجاء من رجاه .

اللهم : إني أشهدك وكفى بك شهيدا ، وأشهد جميع ملائكتك وسكان سماواتك وحملة عرشك ، ومن بعثت من أنبيائك ورسلك ، وأنشأت من أصناف خلقك .

أني أشهد : أنك أنت الله لا إله إلا أنت ، وحدك لا شريك لك ولا عديل ، ولا خلف لقولك ولا تبديل ، وأن محمدا صلى الله عليه وآله عبدك ورسولك ، أدى ما حملته إلى العباد ، وجاهد في الله عز وجل حق الجهاد ، وأنه بشر بما هو حق من الثواب ، وأنذر بما هو صدق من العقاب .

اللهم : ثبتني على دينك ما أحييتني ، ولا تزغ قلبي بعد إذ هديتني ، وهب لي من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب .

صل على محمد وآل محمد : واجعلني من أتباعه وشيعته ، واحشرني في زمرته ، ووفقني لأداء فرض الجمعات ، وما أوجبت علي فيها من الطاعات ، وقسمت لأهلها من العطاء في يوم الجزاء ، إنك أنت العزيز الحكيم .

 

زيارة يوم الجمعة وهو يوم صاحب الزمان صلوات الله عليه وباسمه وهو اليوم الذي يظهر فيه عجله الله :

السلام عليك : يا حجة الله في أرضه ، السلام عليك : يا عين الله في خلقه ، السلام عليك : يا نور الله الذي به يهتدي المهتدون ، ويفرج به عن المؤمنين ، السلام عليك أيها المهذب الخائف ، السلام عليك : أيها الولي الناصح ، السلام عليك : يا سفينة النجاة ، السلام عليك : يا عين الحياة ، السلام عليك : صلى الله عليك وعلى آل بيتك الطيبين الطاهرين .

السلام عليك : عجل الله لك ما وعدك من النصر وظهور الأمر ، السلام عليك : يا مولاي ، أنا مولاك ، عارف بأولاك وأخراك ، أتقرب إلى الله تعالى بك وبآل بيتك ، وأنتظر ظهورك و ظهور الحق على يدك ، وأسأل الله أن يصلي على محمد وآل محمد ، وأن يجعلني من المنتظرين لك ، والتابعين والناصرين لك على أعدائك ، والمستشهدين بين يديك في جملة أوليائك . 

يا مولاي : يا صاحب الزمان ، صلوات الله عليك وعلى آل بيتك ، هذا يوم  الجمعة ، وهو يومك المتوقع فيه ظهورك ، والفرج فيه للمؤمنين على يدك ، وقتل الكافرين بسيفك ، وأنا يا مولاي فيه ضيفك وجارك ، وأنت يا مولاي كريم من أولاد الكرام ، ومأمور بالإجارة ، فأضفني وأجرني ، صلوات الله عليك ، وعلى أهل بيتك  الطاهرين .

قال السيد ابن طاووس : أنا أتمثل بعد هذه الزيارة بهذا الشعر وأشير إليه عليه السلام :   نزيلك حيث ما اتجهت ركابي     وضيفك حيث كنت من البلاد

 

السلام والصلاة على الإمام الخلف الحجة القائم ابن أفضل السلف:

السلام عليك : يا حجة الله في عباده ، وخليفته في بلاده ، ونوره في سمائه وأرضه ، والداعي إلى سنته وفرضه ، مبدل الجور عدلا ، ومفني الكفار قتلاً ، ودافع الباطل بظهوره ، ومظهر الحق بكلامه ، ومعيش العباد بفنائه ، الإمام المنتظر ، والعدل المختبر .

 السلام عليك : أيها الإمام المهدي ، الثقة النقي ، وقاتل كل خبث ردي ، السلام عليك مِن عبدك ، والمنتظر لظهور عدلك ، السلام عليك يا مولاي وابن مولاي ، وسيدي وابن سادتي ، وعلى أولي عهدك ، والقوام بالأمر من بعدك ، السلام عليك وعليهم ، وعلى الأئمة أجمعين ، ورحمة الله وبركاته . 

اللهم : صل على إمامنا وابن أئمتنا ، وسيدنا وابن سادتنا ، الوصي الزكي ، التقي النقي ، الإمام الباقي ، ابن الماضي حجتك في الأرض على العباد ، وغيبك الحافظ في البلاد ، والسفير فيما بينك وبين خلقك ، والقائم فيهم بحقك ؛ أفضل صلواتك ، وبارك عليهم وعليه أفضل بركاتك .  

اللهم : صل على محمد وآل محمد ، واجعله القائم المؤمل ، والعدل المعجل ، وحفه بملائكتك المقربين ، وأيده منك بروح القدس يا رب العالمين ، واجعله الداعي إلى كتابك ، والقائم بدينك ، واستخلفه في الأرض كما استخلفت الذين من قبله ، ومكن له دينه الذي ارتضيته له ، وأبدله من بعد خوفه أمنا ، يعبدك لا يشرك بك شيئا ، وانتصر به وانصره نصرا عزيزا ، وافتح له فتحا مبينا يسيرا ، واجعل له من لدنك على عدوك وعدوه سلطانا نصيرا ، وأظهر به دينك ، وسنة نبيك ، آمين ، حتى لا يستخفي بشيء من الحق ، مخافة أحد من المخلوقين ، وسلم عليه أفضل السلام وأطيبه وأنماه ، واردد علينا منه التحية والسلام ، والسلام عليه وعلى الأئمة أجمعين ، ورحمة الله وبركاته .

 

السلام والصلاة على ولاة عهد الحجة وعلى الأئمة من ولده والدعاة لهم:

السلام على ولاة عهده ، وعلى الأئمة من ولده ، اللهم : صل عليهم وبلغهم آمالهم ، وزد في آجالهم ، وأعز نصرهم ، تمم لهم ما أسندت من أمرك إليهم ، واجعلنا لهم أعوانا ، وعلى دينك أنصارا ، فإنهم معادن كلماتك ، وخزائن علمك وأركان توحيدك ، ودعائم دينك ، وولاة أمرك ، وخلصاؤك من عبادك ، وصفوتك من خلفك ، وأولياؤك وسلائل أوليائك ، وصفوة أولاد أصفيائك ، وبلغهم منا التحية والسلام ، واردد علينا منهم التحية والسلام ، والسلام عليهم ورحمة الله وبركاته . 

ولعل المراد بولاة عهد القائم ، خلفاؤه في زمانه عليه السلام ، في أقطار الأرض والله يعلم .

 

 

ملحق الدعاء وصلاة في يوم الجمعة

 

أحاديث شريفة في فضل يوم الجمعة وأعماله :

روى المعلى بن خنيس قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول :

من وافق منكم يوم الجمعة فلا يشتغلن بشي‏ء غير العبادة ، فإن فيه يغفر للعباد ، و تنزل عليهم الرحمة .

 و روي عنه عليه السلام أنه قال : إن للجمعة حقا واجبا ، فإياك أن تضيع أو تقصر في شي‏ء من عبادة الله تعالى ، و التقرب إليه بالعمل الصالح ، و ترك المحارم كلها ، فإن الله تعالى يضاعف فيه الحسنات ، و يمحو فيه السيئات ، و يرفع فيه الدرجات ، و يومه مثل ليلته ، فإن استطعت أن تحييها بالدعاء و الصلاة ، فافعل ، فإن الله تعالى يضاعف فيه الحسنات ، و يمحو فيه السيئات ، و إن الله تعالى واسع كريم .

و عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال : الشاهد يوم الجمعة ، و المشهود يوم عرفة .

 و روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : إن يوم الجمعة سيد الأيام و أعظمها عند الله تعالى ، و أعظم عند الله من يوم الفطر و يوم الأضحى ، و فيه خمس خصال : خلق الله فيه آدم ، و أهبط الله فيه آدم إلى الأرض ، و فيه أوحي إلى آدم ، و فيه توفى الله آدم ، و فيه ساعة لا يسأل الله عز و جل فيها أحد شيئا إلا أعطاه ، ما لم يسأل حراما ، وما من ملك مقرب ولا سماء ولا أرض ولا رياح و لا جبال و لا شجر ، إلا وهي تشفق من يوم الجمعة أن تقوم القيامة فيه .

و روي : الترغيب في صومه ، إلا أن الفضل أن لا ينفرد بصومه إلا بصوم يوم قبله ، و من مات فيه من المؤمنين كتب الله له براءة من النار .

 وروي: في أكل الرمان فيه وفي ليلته فضل كثير، ويكره السفر فيه ابتداء.

 و يستحب : الاستكثار فيه من الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، فإن تمكن من ذلك ألف مرة كان له ثواب كثير .

و يستحب :عقيب الفجر يوم الجمعة أن يقرأ مائة مرة : قل هو الله أحد ، و يصلي على النبي صلى الله عليه وآله وسلم مائة مرة ، و أن يستغفر الله تعالى مائة مرة ، و يقرأ سورة النساء ، و سورة هود ، و الكهف و الصافات و الرحمن . و يقول إذا أراد الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم :

 اللهم : اجعل صلاتك و صلاة ملائكتك و رسلك ، على محمد و آل محمد ، وعجل فرجهم ، أو يقول : اللهم : صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم .

و يستحب : أن يدعو بما سيأتي ذكره من الدعاء ليلة الجمعة ، و يوم عرفة و ليلة عرفة ، وراجعه يا طيب في مصباح المتهجد . اللهم : من تعبأ أو تهيأ إلى آخره ، و يستحب أن يدعو أيضا بهذا الدعاء :  اللهم : إني تعمدت إليك بحاجتي و أنزلت إليك اليوم فقري و فاقتي و مسكنتي فأنا لمغفرتك أرجى مني لعملي ، و لمغفرتك و رحمتك أوسع من ذنوبي ، فتول قضاء كل حاجة لي بقدرتك عليها ، و تيسير ذلك عليك ، و لفقري إليك ، فإني لم أصب خيرا قط إلا منك ، و لم يصرف عني سوءا قط أحد سواك ، و ليس أرجو لآخرتي و دنياي ، و لا ليوم فقري ويوم يفردني الناس في حفرتي و أفضي إليك بذنبي سواك[6] .

وعن الأصبغ بن نباتة قال كان علي عليه السلام :

إذا أراد أن يوبخ الرجل يقول له : أنت أعجز من تارك الغسل يوم الجمعة ، فإنه لا يزال في طهر إلى الجمعة الأخرى [7].

وعن محمد بن سنان أن الرضا عليه السلام كتب إليه فيما كتب من جواب مسائله : علة غسل العيدين و الجمعة ، و غير ذلك من الأغسال ، لما فيه من تعظيم العبد ربه ، و استقباله الكريم الجليل ، و طلبه المغفرة لذنوبه . و ليكون لهم يوم عيد معروف ، يجتمعون فيه على ذكر الله ، فجعل فيه الغسل تعظيما لذلك اليوم ، و تفضيلا له على سائر الأيام ، و زيادة في النوافل و العبادة ، و ليكون ذلك طهارة له من الجمعة إلى الجمعة [8].

وعن أبي عبد الله عليه السلام قال : السبت لنا ، و الأحد لشيعتنا ، و الاثنين لأعدائنا ، و الثلاثاء لبني أمية ، و الأربعاء يوم شرب الدواء ، و الخميس تقضى فيه الحوائج .

 و الجمعة :للتنظف و التطيب ، و هو عيد المسلمين ، و هو أفضل من الفطر و الأضحى ، و يوم الغدير أفضل الأعياد : و هو ثامن عشر من ذي الحجة ، و كان يوم الجمعة ، و يخرج قائمنا أهل البيت يوم الجمعة ، و يقوم القيامة يوم الجمعة ، و ما من عمل يوم الجمعة أفضل من :

الصلاة على محمد و آله [9].

عن عاصم بن حميد عن أبي عبد الله عليه السلام قال :

ما من عمل حسن يعمله العبد إلا و له ثواب في القرآن ، إلا صلاة الليل فإن الله لم يبين ثوابها لعظم خطرها عنده ، فقال : تَتَجافى‏ جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَ طَمَعاً وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَ إلى قوله يَعْمَلُونَ .

 ثم قال : إن لله كرامة في عباده المؤمنين في كل يوم جمعة ، فإذا كان يوم الجمعة بعث الله إلى المؤمنين ملكا معه حلتان ، فينتهي إلى باب الجنة ، فيقول : استأذنوا لي على فلان ، فيقال له : هذا رسول ربك على الباب ، فيقول : لأزواجه أي شي‏ء ترين علي أحسن ؟ فيقلن : يا سيدنا و الذي أباحك الجنة ، ما رأينا عليك شيئا أحسن من هذا ، قد بعث إليك ربك .

 فيتزر بواحدة ، و يتعطف بالأخرى ، فلا يمر بشي‏ء إلا أضاء له ، حتى ينتهي إلى الموعد ، فإذا اجتمعوا تجلى لهم الرب تبارك و تعالى ، فإذا نظروا إليه أي إلى رحمته خَرُّوا سُجَّداً .فيقول : عبادي ارفعوا رءوسكم ، ليس هذا يوم سجود و لا عبادة ، قد رفعت عنكم المئونة .فيقولون : يا رب و أي شي‏ء أفضل مما أعطيتنا الجنة .

 فيقول : لكم مثل ما في أيديكم سبعين ضعفا ، فيرى المؤمن في كل جمعة سبعين ضعفا مثل ما في يده و هو قوله : « وَ لَدَيْنا مَزِيدٌ » و هو يوم الجمعة ، أنها ليلة غراء ، و يوم أزهر فأكثروا فهيأ : من التسبيح ، و التهليل ، و التكبير ، و الثناء على الله ، و الصلاة على رسوله .

 قال : فيمر المؤمن ، فلا يمر بشي‏ء إلا أضاء له ، حتى ينتهي إلى أزواجه . فيقلن : و الذي أباحنا الجنة يا سيدنا ، ما رأيناك أحسن منك الساعة .

فيقول : إني قد نظرت إلى نور ربي ، ثم قال " إن أزواجه لا يغرن ، و لا يحضن ، و لا يصلفن . قال الراوي قلت : جعلت فداك إني أردت أن أسألك عن شي‏ء ، أستحي منه .قال : سل .

قلت : جعلت فداك هل في الجنة غناء ؟

قال : إن في الجنة شجرة يأمر الله رياحها ، فتهب فتضرب تلك الشجرة بأصوات لم يسمع الخلائق مثلها حسنا ، ثم قال : هذا عوض لمن ترك السماع للغناء في الدنيا من مخافة الله . قال قلت : جعلت فداك زدني ، فقال : إن الله خلق الجنة بيده و لم ترها عين ، و لم يطلع عليها مخلوق ، يفتحها الرب كل صباح ، فيقول : ازدادي ريحا ، ازدادي طيبا ، و هو قول الله تعالى : فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ ما أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزاءً بِما كانُوا يَعْمَلُونَ [10].

روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم : أن الخير و الشر يضاعفان يوم الجمعة . فينبغي للإنسان أن يستكثر من الخير ، و يتجنب الشر ، و الحجامة فيه مكروهة و روي جوازها .

و من وكيد السنن فيه : الغسل ، و وقته من بعد طلوع الفجر إلى الزوال ، و كلما قارب الزوال كان أفضل . فإذا أردت الغسل فقل :

أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، و أن محمدا عبده و رسوله ، صلى الله عليه و آله ، اللهم : صل على محمد و آل محمد ، و اجعلني من التوابين ، و اجعلني من المتطهرين ، و الحمد لله رب العالمين .

 و يستحب أن يقص أظفاره و يقول عند ذلك : بسم الله و بالله ، و على سنة رسول الله صلى الله عليه و آله ، و الأئمة من بعده عليهم السلام .

 و يأخذ من شاربه و يقول : بسم الله ، و على ملة رسول الله صلى الله عليه و آله ، و ملة أمير المؤمنين ، و الأوصياء عليهم السلام .

 و ينبغي : أن يمس شيئا من الطيب جسده ، ويلبس أطهر ثيابه.

فإذا تهيأ للخروج إلى الصلاة قال :

اللهم : من تهيأ في هذا اليوم أو تعبأ ، أو أعد أو استعد لوفادة إلى مخلوق رجاء رفده و نوافله و فواضله و عطاياه ، فإليك يا سيدي تهيئتي و تعبيتي و إعدادي و استعدادي ، رجاء رفدك و جودك و نوافلك و فواضلك و عطاياك ، و قد غدوت إلى عيد من أعياد محمد صلى الله عليه و آله ، و لم أفد إليك اليوم بعمل صالح أثق به قدمته ، و لا أتوجه إليك بمخلوق أملته ، و لكني أتيتك خاضعا مقرا بذنبي و إساءتي إلى نفسي ، فيا عظيم يا عظيم اغفر لي العظيم من ذنوبي ، إنه لا يغفر الذنوب العظام إلا أنت ، لا إله إلا أنت يا أرحم الراحمين .

فإذا توجه إلى المسجد فالأفضل أن يكون ماشيا ، فإذا أراد دخول المسجد استقبل القبلة و قال :

بسم الله و بالله ، و من الله و إلى الله ، و خير الأسماء لله ، توكلت على الله ، لا حول و لا قوة إلا بالله ، اللهم : افتح لي أبواب رحمتك و توبتك ، و أغلق عني أبواب معصيتك ، و اجعلني من زوارك و عمار مساجدك ، و ممن يناجيك بالليل و النهار ، و من الذين هم على صلاتهم يحافظون ، و ادحر عني الشيطان الرجيم و جنود إبليس أجمعين .

ثم ادخل و قل : اللهم : افتح لي أبواب رحمتك و توبتك ، و أغلق عني باب سخطك ، و باب كل معصية هي لك ، اللهم : أعطني في مقامي هذا جميع ما أعطيت أولياءك من الخير ، و اصرف عني جميع ما صرفته عنهم من الأسواء و المكاره ، ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ، ربنا و لا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ، ربنا و لا تحملنا ما لا طاقة لنا به ، و اعف عنا و اغفر لنا و ارحمنا ، أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين .

اللهم : افتح مسامع قلبي لذكرك ، و ارزقني نصر آل محمد ، و ثبتني على أمرهم ، و صل ما بيني و بينهم ، و احفظهم من بين أيديهم و من خلفهم ، و عن أيمانهم و عن شمائلهم ، و امنعهم أن يوصل إليهم بسوء .

اللهم : إني زائرك في بيتك ، و على كل مأتي حق لمن أتاه  و زاره ، و أنت أكرم مأتي و خير مزور ، و خير من طلبت إليه الحاجات ، و أسألك يا الله يا رحمان يا رحيم ، برحمتك التي وسعت كل شي‏ء ، و بحق الولاية ، أن تصلي على محمد و آل محمد ، و أن تدخلني الجنة ، و تمن علي بفكاك رقبتي من النار.

 فإذا أتيت مصلاك و استقبلت القبلة فقل : اللهم : إني أقدم إليك محمدا نبيك نبي الرحمة ، و أهل بيته الأوصياء المرضيين بين يدي حوائجي ، و أتوجه بهم إليك ، فاجعلني بهم عندك وجيها في الدنيا و الآخرة ، و من المقربين .

 اللهم : اجعل صلاتي بهم مقبولة ، و دعائي بهم مستجابا ، و ذنبي بهم مغفورا ، و رزقي بهم مبسوطا ، و انظر إلي بوجهك الكريم نظرة أستكمل بها الكرامة و الإيمان ، ثم لا تصرفه عني إلا بمغفرتك و توبتك ، ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا ، و هب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب .

اللهم : ، إليك توجهت ، و رضاك طلبت ، و ثوابك ابتغيت ، و بك آمنت ، و عليك توكلت ، اللهم : أقبل إلي بوجهك الكريم ، و أقبل إليك بقلبي ، اللهم : أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ، الحمد لله الذي جعلني ممن يناجيه .

اللهم : لك الحمد على ما هديتني ، و لك الحمد على ما فضلتني ، و لك الحمد على ما رزقتني ، و لك الحمد على كل بلاء حسن ابتليتني ، اللهم : تقبل صلاتي ، و تقبل دعائي ، و اغفر لي ، و ارحمني و تب علي إنك أنت التواب الرحيم .

 

و يستحب زيارة النبي و الأئمة عليهم السلام في يوم الجمعة :

 و روي عن الصادق جعفر بن محمد عليه السلام أنه قال : من أراد أن يزور قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، و قبر أمير المؤمنين و فاطمة و الحسن و الحسين ، و قبور الحجج عليهم السلام و هو في بلده ، فليغتسل في يوم الجمعة ، و ليلبس ثوبين نظيفين ، و ليخرج إلى فلاة من الأرض ، ثم يصلي أربع ركعات يقرأ فيهن ما تيسر من القرآن ، فإذا تشهد و سلم ، فليقم مستقبل القبلة و ليقل :

السلام عليك : أيها النبي و رحمة الله و بركاته ، السلام عليك أيها النبي المرسل ، و الوصي المرتضى ، و السيدة الكبرى ، و السيدة الزهراء ، و السبطان المنتجبان ، و الأولاد و الأعلام ، و الأمناء المنتجبونالمستخزنون ، جئت انقطاعا إليكم ، و إلى آبائكم و ولدكم الخلف ، على بركة حق ، فقلبي لكم مسلم ، و نصرتي لكم معدة حتى يحكم الله بدينه ، فمعكم معكم لا مع عدوكم ، إني لمن القائلين بفضلكم ، مقر برجعتكم ، لا أنكر لله قدرة ، و لا أزعم إلا ما شاء الله ، سبحان الله ذي الملك و الملكوت ، يسبح الله بأسمائه جميع خلقه ، و السلام على أرواحكم و أجسادكم ، و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .

و في رواية أخرى افعل ذلك على سطح دارك .

 

 و يستحب زيارة أبي عبد الله الحسين بن علي عليه السلام :

مثل ذلك بعد أن يغتسل ، و يعلو سطح داره ، أو في مفازة من الأرض ، و يومئ إليه بالسلام و يقول :

السلام عليك : يا مولاي و سيدي و ابن سيدي ، السلام عليك يا مولاي و ابن مولاي ، يا قتيل ابن القتيل ، الشهيد بن الشهيد ، السلام عليك و رحمة الله و بركاته ، أنا زائرك يا ابن رسول الله بقلبي ، و لساني و جوارحي ، و إن لم أزرك بنفسي ، و المشاهدة لقبتك .

السلام عليك : يا وارث آدم صفوة الله ، و وارث نوح نبي الله ، و وارث إبراهيم خليل الله ، و وارث موسى كليم الله ، و وارث عيسى روح الله ، و وارث محمد حبيب الله و نبيه و رسوله ، و وارث علي أمير المؤمنين  و وصي رسول الله  و خليفته ، و وارث الحسن بن علي وصي أمير المؤمنين .

لعن الله قاتلك ، و جدد عليهم العذاب في هذه الساعة و في كل ساعة .

أنا يا سيدي : متقرب إلى الله تعالى و إلى جدك رسول الله ، و إلى أبيك أمير المؤمنين ، و إلى أخيك الحسن ، و إليك يا مولاي ، عليك سلام الله و رحمته ، بزيارتي لك بقلبي و لساني ، و جميع جوارحي ، فكن يا سيدي شفيعي لقبول ذلك مني ، و أنا بالبراءة من أعدائك ، و اللعنة لهم و عليهم ، أتقرب بذلك إلى الله تعالى و إليكم أجمعين ، فعليك صلوات الله و رضوانه و رحمته .

ثم تتحول إلى يسارك قليلا و تحول وجهك إلى قبر علي بن الحسين فهو عند رجل أبيه عليه السلام و تسلم عليه بمثل ذلك ، ثم ادع الله بما أحببت من أمر دينك و دنياك ، و صل أربع ركعات صلاة الزيارة ، أو ست ركعات ، أو ثماني ركعات و هو أفضلها ، و أقله ركعتان ، ثم تستقبل نحو قبر أبي عبد الله عليه السلام فتقول :

أنا مودعك : يا مولاي و ابن مولاي ، و سيدي و ابن سيدي ، و مودعك يا سيدي و ابن سيدي يا علي بن الحسين ، و مودعكم يا ساداتي يا معشر الشهداء ، فعليكم سلام الله و رحمته و بركاته و رضوانه [11].

 

الدعاء والصلاة عند نزول المصائب وللحاجات :

وعن عبد الرحيم القصير قال : دخلت على أبي عبد الله عليه السلام فقلت : جعلت فداك إني اخترعت دعاء . قال :دعني من اختراعك ، إذا نزل بك فافزع إلى رسول الله صلى الله عليه وآله ، وصل ركعتين تهديهما إلى رسول الله صلى الله عليه وآله .قلت : كيف أصنع ؟

قال : تغتسل وتصلي ركعتين ، تستفتح فيهما استفتاح الفريضة ، وتشهد تشهد الفريضة ، فإذا فرغت من التشهد وسلمت قلت :

اللهم : أنت السلام ، ومنك السلام ، وإليك يرجع السلام ، اللهم : صل على محمد وآل محمد ، وبلغ روح محمد مني السلام ، وأرواح الأئمة الصادقين سلامي ، واردد علي منهم السلام ، والسلام عليهم ورحمة الله وبركاته ، اللهم : إن هاتين الركعتين هدية مني إلى رسول الله صلى الله عليه وآله ، فأثبني عليهما ما أملت ورجوت فيك ، وفي رسولك يا ولي المؤمنين .

ثم تخر ساجدا وتقول : يا حي يا قيوم ، يا حي لا يموت ، يا حي لا إله إلا أنت ، يا ذا الجلال والإكرام ، يا أرحم الراحمين .

 أربعين مرة ، ثم ضع خدك الأيسر فتقولها أربعين مرة ، ثم ضع خدك الأيمن فتقولها أربعين مرة ، ثم ترفع رأسك وتمد يدك فتقول أربعين مرة ، ثم ترد يدك إلى رقبتك وتلوذ بسبابتك وتقول  ذلك أربعين مرة .

ثم خذ لحيتك بيد اليسرى وابك أو تباك وقل : يا محمد يا رسول الله ! أشكو إلى الله وإليك حاجتي ، وأشكو إلى أهل بيتك الراشدين حاجتي ، وبكم أتوجه إلى الله في حاجتي .

ثم تسجد وتقول : يا الله يا الله - حتى ينقطع نفسك - صل على محمد وآل محمد ، وافعل بي كذا وكذا ، قال أبو عبد الله عليه السلام : فأنا الضامن على الله عز وجل أن لا تبرح حتى تقضي حاجتك[12] .

 

صلاة لأئمة الهدى في يوم الجمعة وباقي الأيام :

روي عنهم عليهم السلام أنه يصلي العبد في يوم الجمعة ثمان ركعات : أربعا : تهدي إلى رسول الله صلى الله عليه وآله ، وأربعا : تهدي إلى فاطمة عليها السلام ، ويوم السبت أربع : ركعات تهدي إلى أمير المؤمنين عليه السلام ، وكذلك كل يوم إلى واحد من الأئمة عليهم السلام ـ الأحد للإمام الحسن ، والاثنين للإمام الحسين ، والثلاثاء للإمام علي بن الحسين , والأربعاء للإمام محمد الباقرـ إلى يوم الخميس أربع ركعات تهدي إلى جعفر بن محمد عليه السلام .

 ثم يوم الجمعة أيضا  ثمان ركعات : أربعا : تهدي إلى رسول الله صلى الله عليه وآله ، وأربع : ركعات تهدي إلى فاطمة عليها السلام  ، ثم يوم السبت أربع ركعات تهدي إلى موسى بن جعفر عليه السلام ـ ثم الأحد للإمام الرضا ، ثم الاثنين للإمام الجواد ، والثلاثاء للإمام الهادي ، والأربعاء للإمام العسكري ـ ثم كذلك إلى يوم الخميس تهدي إلى صاحب الزمان عليه السلام.

الدعاء بين كل ركعتين منها :

 اللهم : أنت السلام ، ومنك السلام ، وإليك يعود السلام ، حينا ربنا منك بالسلام ، اللهم : إن هذه الركعات هدية مني إلى وليك - فلان - فصل على محمد وآله ، وبلغه إياها ، وأعطني أفضل أملي ورجائي فيك ، وفي رسولك صلواتك عليه وآله وفيه . ثم تدعو بما أحببت إن شاء الله [13].

يا طيب : رويت أحاديث شريفة كثيرة في فضل يوم الجمعة وطلب العلم فيه والكثرة الدعاء والزيارة وصلاة مخصوصة للأئمة ، وأعمال الخير والتوسعة على العيال وأعمال البر والصدقة ، فإن أرادت المزيد من معارف الأعمال الحسنة لهذا اليوم الشريف ، أو أدعية باقي الأيام ولياليها والتعوذ فيها من الشرور ، فعليك مراجعة مصباح المتهجد ومفتاح الفلاح وفلاح السائل ومفاتيح الجنان وبالخصوص الباقيات الصالحات في الهامش ، فإنها ذكرت كثير من الأدعية وأنواع الصلاة في ليالي الأيام وفي نفس اليوم لكل أيام الأسبوع ، ونحن اخترنا ما عرفت ، وذكرت أعمال أخرى متفرقة ، فمن كان من أهل الحال فعليه بالمراجعة للكتب الجامعة  .

وأنت يا أخي : لا يفوتك في يوم الجمعة وليلتها ، كثرة التسبيح والذكر لله ، والتفقه بالدين ، والصلاة على محمد وآله والسلام عليهم صلى الله عليهم وسلم وزيارتهم وأعمال البر ومستحباته ، وأسأل الله لك ولي أن يوفقنا لأداء فرض الجمعات وما أوجب فيها من الطاعات ، فهو ولي التوفيق وإنه أرحم الراحمين ، ورحم الله من قال آمين يا رب العالمين

.

وفي مصباح المتهجد يستحب أن يقول  :سبحانك لا إله إلا أنت يا حنان يا منان يا بديع السماوات و الأرض يا ذا الجلال و الإكرام

ثم قل عشرا في كل ليلة عيد و كل ليلة جمعة أيضا :

 يا دائم الفضل على البرية ، يا باسط اليدين بالعطية ، يا صاحب المواهب السنية ، صل على محمد و آله خير الورى سجية ، و اغفر لنا يا ذا العلى في هذه العشية[14] .

عن محمد بن عيسى بن عبيد بإسناده عن الصالحين عليهم السلام قال : و كرر في ليلة ثلاث و عشرين من شهر رمضان قائما و قاعدا ، و على كل حال ، و الشهر كله ، و كيف أمكنك ، و متى حضرك في دهرك ، تقول بعد تمجيد الله تعالى و الصلاة على النبي و آله صلى الله عليه وآله وسلم :

 اللهم : كن لوليك القائم بأمرك ، الحجة محمد بن الحسن المهدي عليه و على آبائه ، أفضل الصلاة و السلام ، في هذه الساعة ، و في كل ساعة ، وليا و حافظا ، و قائدا و ناصرا ، و دليلا و مؤيدا ، حتى تسكنه أرضك طوعا ، و تمتعه فيها طولا و عرضا ، و تجعله و ذريته من الأئمة الوارثين .

اللهم : انصره و انتصر به ، و اجعل النصر [منك‏] له و على يده ، و الفتح على وجهه ، و لا توجه الأمر إلى غيره ، اللهم : أظهر به دينك ، و سنة نبيك ، حتى لا يستخفى بشي‏ء من الحق ، مخافة أحد من الخلق ، اللهم : إني أرغب إليك في دولة كريمة تعز بها الإسلام و أهله ، و تذل بها النفاق و أهله ، و تجعلنا فيها من الدعاة إلى طاعتك ، و القادة إلى سبيلك ، و آتنا في الدنيا حسنة ، و في الآخرة حسنة ، و قنا عذاب النار ، و اجمع لنا خير الدارين ، و اقض عنا جميع ما تحب فيهما ، و اجعل لنا في ذلك الخيرة برحمتك ، و منك في عافية آمين رب العالمين ، و زدنا من فضلك ، و يدك الملي‏ء ، فإن كل معط ينقص من ملكه ، و عطاؤك يزيد في ملكك ولا ينقص[15]

 



[1] غافر60 الفرقان77 .

[2] الكافي ج2ص468 باب أن الدعاء سلاح المؤمن حديث 1 . فلاح‏ السائل ص28 . ‏ وسائل‏ الشيعة ج7ص38ب8ح8654 . الكافي ج2ص65 باب التفويض إلى الله و التوكل عليه ح6 . الكافي ج2ص485 ح5 .

[3] مهج‏الدعوات ص 358

[4] الصحيفة السجادية ج2ص541 ـ 589 . من الصحيفة المنشورة على سيدي الكتب الإسلامية وهي الأدعية (253)(236) (238)(240) (242) (244)(246).

[5] بحار الأنوار ج95ص210ب9ح1 عن جمال الأسبوع ص 25. جمال ‏الأسبوع ص 25. وص484 بالنسبة لذكر الصلاة على النبي وآله .

[6] مصباح ‏المتهجد ص281 أعمال الجمعة .

[7] علل ‏الشرائع ج1ص285ح2 .

[8] علل‏ الشرائع ج1ص285ح4.

[9] الخصال ج2ص394 ح101 .

[10] تفسير القمي ج2ص168فضيلة يوم الجمعة .

[11] مصباح‏المتهجد ص : 289.

[12] بحار الأنوار ج95ص229 ب ح3 عن الكافي ج 3 ص 476.

[13] بحار الأنوار ج95ص229 ب ح2 عن مصباح الطوسي ص 225.

[14]ويقول المصباح‏ للكفعميص647ف46 .

[15] إقبال ‏الأعمال ص85 .


( اللَّهُمَّ عَرِّفْنِي نَفْسَكَ فَإِنَّكَ إِنْ لَمْ تُعَرِّفْنِي نَفْسَكَ لَمْ أَعْرِفْ نَبِيَّكَ ,
اللَّهُمَّ عَرِّفْنِي رَسُولَكَ فَإِنَّكَ إِنْ لَمْ تُعَرِّفْنِي رَسُولَكَ لَمْ أَعْرِفْ حُجَّتَكَ .
اللَّهُمَّ عَرِّفْنِي حُجَّتَكَ فَإِنَّكَ إِنْ لَمْ تُعَرِّفْنِي حُجَّتَكَ ضَلَلْتُ عَنْ دِينِي )

أخوكم في الإيمان بالله ورسوله وبكل ما أوجبه تعالى
خادم علوم آل محمد عليهم السلام
الشيخ حسن جليل حردان الأنباري
موقع موسوعة صحف الطيبين
www.msn313.com

يا طيب : إلى أعلى مقام في الصفحة صفح عنا رب الأنام بحق إمام العصر الحجة بن الحسن العسكري وآله الكرام عليهم الصلاة والسلام


يا طيب إلى الفهرس العام لصحيفة الطيبين طيبك الله وطهرك بالإسلام