بسم الله الرحمن الرحيم
 

الساعة الأولى : منسوبة لأمير المؤمنين عليه السلام: و هي من طلوع الفجر إلى طلوع الشمس:

فهذا تسبيحها يا طيب فسبح به وقل :

 اللهم : رب البهاء و العظمة ، و الكبرياء و السلطان ، أظهرت القدرة كيف شئت ، و مننت على عبادك بمعرفتك ، و تسلطت عليهم بجبروتك ، و علمتهم شكر نعمتك .

 اللهم : فبحق علي المرتضى للدين ، و العالم بالحكم و مجاري التقى ، إمام المتقين ، صل على محمد و آله في الأولين و الآخرين ، و أقدمه بين يدي حوائجي ، أن تصلي على محمد و آل محمد ، و أن تفعل بي : كذا و كذا ـ أي تسأل حاجتك وقل ما تتمنى حصوله ـ .

و هذا دعاؤها يا طيب فادعوا به وقل :

 اللهم : رب الظلام و الفلق ، و الفجر و الشفق ، و الليل و ما وسق ، و القمر إذا اتسق ، خالق الإنسان من علق ، أظهرت قدرتك ببديع صنعتك ، و خلقت عبادك لما كلفتهم من عبادتك ، و هديتهم بكرم فضلك إلى سبل طاعتك ، و تفردت في ملكوتك بعظيم السلطان ، و توددت إلى خلقك بقديم الإحسان ، و تعرفت إلى بريتك بجسيم الامتنان ، يا من يسأله من في السماوات و الأرض كل يوم هو في شأن .

أسألك اللهم : بمحمد خاتم النبيين ، و بالقرآن الذي نزل به الروح الأمين على قلبه ، ليكون من المنذرين بلسان عربي مبين ، و بأمير المؤمنين علي بن أبي طالب ابن عم الرسول ، و بعل البتول ، الذي فرضت ولايته على الخلق ، و كان يدور حيث دار الحق ، أن تصلي على محمد و آل محمد ، فقد جعلتهم وسيلتي ، و قدمتهم أمامي و بين يدي حوائجي ، و أن تغفر لي ذنبي ، و تطهر قلبي ، و تستر عيبي ، و تفرج كربي ، و تبلغني من طاعتك و عبادتك أملي ، و تقضي لي حوائجي للدنيا ، و الآخرة يا أرحم الراحمين .

و لك أن تجعل هذا الدعاء من جملة التعقيب لصلاة الصبح ، و ليكن آخر ما تأتي به بعد الصلاة سجدة الشكر .

 

 

 

 

ـــــــ

{ وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ}(غافر/60). { قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلاَ دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا }(الفرقان/77). { فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلاَ تَكْفُرُونِي }(البقرة/152).
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}(البقرة/153).
{إِنَّ اللَّهَ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}(الأحزاب/56).
(42) يا مَنْ فيِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ سَبيلُهُ يا مَنْ فِي الآفاق آياتُهُ يا مَنْ فِي الآيات بُرْهانُهُ يا مَنْ فِي الْمَماتِ قُدْرَتُهُ يا مَنْ فِي الْقُبُورِ عِبْرَتُهُ يا مَنْ فِي الْقِيامَةِ مُلْكُهُ يا مَنْ فِي الْحِسابِ هَيْبَتُهُ يا مَنْ فِي الْميزانِ قَضاؤُهُ يا مَنْ فِي الْجَنَّةِ ثَوابُهُ يا مَنْ فِي النّارِ عِقابُهُ .
(43) يا مَنْ اِلَيْهِ يَهْرَبُ الْخائِفُونَ يا مَنْ اِلَيْهِ يَفْزَعُ الْمُذْنِبُونَ يا مَنْ اِلَيْهِ يَقْصِدُ الْمُنيبُونَ يا مَنْ اِلَيْهِ يَرْغَبُ الزّاهِدُونَ يا مَنْ اِلَيْهِ يَلْجَأُ الْمُتَحَيِّرُونَ يا مَنْ بِهِ يَسْتَأْنِسُ الْمُريدُونَ يا مَنْ بِه يَفْتَخِرُ الُْمحِبُّونَ يا مَنْ في عَفْوِهِ يَطْمَعُ الْخاطِئُونَ يا مَنْ إلَيْهِ يَسْكُنُ الْمُوقِنُونَ يا مَنْ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ .
( اللَّهُمَّ عَرِّفْنِي نَفْسَكَ فَإِنَّكَ إِنْ لَمْ تُعَرِّفْنِي نَفْسَكَ لَمْ أَعْرِفْ نَبِيَّكَ ,
اللَّهُمَّ عَرِّفْنِي رَسُولَكَ فَإِنَّكَ إِنْ لَمْ تُعَرِّفْنِي رَسُولَكَ لَمْ أَعْرِفْ حُجَّتَكَ .
اللَّهُمَّ عَرِّفْنِي حُجَّتَكَ فَإِنَّكَ إِنْ لَمْ تُعَرِّفْنِي حُجَّتَكَ ضَلَلْتُ عَنْ دِينِي )
(اللهمَّ كُنْ لِوليكَ الحُجّةَ بنَ الحسنِ العَسكَري ، صَلواتُ اللهِ عَليهِ وَعَلى آبائِهِ ، في هذهِ السّاعةِ وَفي كُلِّ ساعةِ ، ولياً وحافِظاً وقائِداً وناصِراً ودليلاً وَعيناً ، حتّى تُسكِنهُ أرضكَ طَوعاً وَتمتعهُ فيها طويلاً وَهَبْ لَنا رَأفتهُ وَرَحمتهُ وَدَعوتهُ ودُعائهُ وَخيرُه ما نَنالُ بِهِ سَعَة مِنْ فَضلِكَ وَفوزاً عِندَكَ يا كريمُ )
أخوكم في الإيمان بالله ورسوله وبكل ما أوجبه تعالى
خادم علوم آل محمد عليهم السلام
الشيخ حسن جليل حردان الأنباري
موقع موسوعة صحف الطيبين
http://www.msn313.com

يا طيب : إلى أعلى مقام في الصفحة صفح عنا رب الأنام بحق إمام العصر الحجة بن الحسن العسكري وآله الكرام عليهم الصلاة والسلام


يا طيب إلى الفهرس العام لصحيفة الطيبين طيبك الله وطهرك بالإسلام