بسم الله الرحمن الرحيم
 

الساعة الثانية عشرة : للحجة  الخلف الصالح المهدي عليه السلام : و هي : من اصفرار الشمس إلى غروبها :

فهذا تسبيحها يا طيب فسبح به وقل :

يا من : توحد بنفسه عن خلقه ، يا من غني عن خلقه بصنعه ، يا من عرف نفسه خلقه بلطفه ، يا من سلك بأهل طاعته مرضاته ، يا من أعان أهل محبته على شكرهم ، يا من مَن عليهم بدينه  و لطف لهم بنائله .

 أسألك : بحق الخلف الصالح عليه السلام ، و أتضرع إليك به ، و أقدمه بين يدي حوائجي ، أن تصلي على محمد و آل محمد ، وأن تفعل بي كذا و كذا .

اللهم : صل على محمد و أهل بيت محمد ، أولي الأمر الذين أمرت بطاعتهم ، و أولي الأرحام الذين أمرت بصلتهم ، و ذوي القربى الذين أمرت بمودتهم ، و الموالي الذين أمرت بعرفان حقهم ، و أهل البيت الذين أذهبت عنهم الرجس و طهرتهم تطهيرا ، أن تصلي على محمد و آل محمد ، و أن تفعل بي كذا و كذا .

 

و هذا دعاؤها فادعوا به يا طيب وقل :

اللهم : يا خالق السقف المرفوع و المهاد الموضوع ، و رازق العاصي و المطيع ، الذي ليس له من دونه ولي و لا شفيع .

أسألك : بأسمائك التي إذا سميت بها على طوارق العسر عادت يسرا ، و إذا وضعت على الجبال كانت هباء منثورا ، و إذا رفعت إلى السماء تفتحت لها المغالق ، و إذا هبطت إلى ظلمات الأرض اتسعت لها المضايق ، و إذا دعيت بها الموتى انتشرت من اللحود ، و إذا نوديت بها المعدومات خرجت إلى الوجود ، و إذا ذكرت على القلوب وجلت خشوعا ، و إذا قرعت الأسماع فاضت العيون دموعا .

أسألك : بمحمد رسولك المؤيد بالمعجزات ، المبعوث بمحكم الآيات ، و بأمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، الذي اخترته لمواخاته و وصيته ، و اصطفيته لمصافاته و مصاهرته ، و بصاحب الزمان المهدي : الذي تجمع على طاعته الآراء المتفرقة ، و تؤلف به بين الأهواء المختلفة ، و تستخلص به حقوق أوليائك ، و تنتقم به من شرار أعدائك ، و تملأ به الأرض عدلا و إحسانا ، و توسع على العباد بظهوره فضلا و امتنانا ، و تعيد الحق إلى مكانه عزيزا حميدا ، و ترجع الدين على يديه غضا جديدا ، أن تصلي على محمد و آل محمد ، فقد استشفعت بهم إليك ، و قدمتهم أمامي ، و بين يدي حوائجي ، و أن توزعني شكر نعمتك في التوفيق لمعرفته ، و الهداية إلى طاعته ، و تزيدني قوة في التمسك بعصمته ، و الإقتداء بسنته ، و الكون في زمرته ، إنك سميع الدعاء ، برحمتك يا أرحم الراحمين .

 

يا طيب : راقب ثلاثة ساعات في اليوم ليلا ونهارا :

 و روى إسحاق بن عمار عن بعض أصحابنا عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال : إن لله عز و جل : ثلاث ساعات في الليل ، و ثلاث ساعات في النهار ، يمجد فيهن نفسه ، فأول ساعات النهار : حين تكون الشمس من هذا الجانب يعني من المشرق مقدارها ، من العصر : من هذا الجانب يعني من المغرب إلى صلاة الأولى . و أول ساعات الليل : في الثلاث الأخير من الليل إلى أن ينفجر الصبح .

 يقول الله تعالى : إني أنا الله رب العالمين ، إني أنا الله العلي العظيم ، إني أنا الله العزيز الحكيم ، إني أنا الله الغفور الرحيم ، إني أنا الله الرحمن الرحيم ، إني أنا الله مالك يوم الدين ، إني أنا الله لم أزل و لا أزال ، إني أنا الله خالق الخير و الشر ، إني أنا الله خالق الجنة و النار ، إني أنا الله بديء كل شي‏ء و إلي يعود ، إني أنا الله الواحد الصمد ، إني أنا الله عالم الغيب و الشهادة ، إني أنا الله الملك القدوس ، السلام المؤمن المهيمن ، العزيز الجبار المتكبر ، إني أنا الله : الخالق البارئ المصور ، لي الأسماء الحسنى ، إني أنا الله : الكبير المتعال .

قال ثم قال أبو عبد الله عليه السلام لمن عنده : الكبرياء رداء الله ، فمن نازعه شيئا من ذلك ، أكبه الله في النار .

ثم قال : ما من عبد مؤمن يدعو الله عز و جل بهن ، مقبلا بهن قلبه إلى الله، إلا قضى الله عز و جل له حاجته ، و لو كان شقيا رجوت أن يحول سعيدا .

 

 

 

 

 

ــــــــــــــــــ

{ وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ}(غافر/60). { قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلاَ دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا }(الفرقان/77). { فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلاَ تَكْفُرُونِي }(البقرة/152).
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}(البقرة/153).
{إِنَّ اللَّهَ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}(الأحزاب/56).
(42) يا مَنْ فيِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ سَبيلُهُ يا مَنْ فِي الآفاق آياتُهُ يا مَنْ فِي الآيات بُرْهانُهُ يا مَنْ فِي الْمَماتِ قُدْرَتُهُ يا مَنْ فِي الْقُبُورِ عِبْرَتُهُ يا مَنْ فِي الْقِيامَةِ مُلْكُهُ يا مَنْ فِي الْحِسابِ هَيْبَتُهُ يا مَنْ فِي الْميزانِ قَضاؤُهُ يا مَنْ فِي الْجَنَّةِ ثَوابُهُ يا مَنْ فِي النّارِ عِقابُهُ .
(43) يا مَنْ اِلَيْهِ يَهْرَبُ الْخائِفُونَ يا مَنْ اِلَيْهِ يَفْزَعُ الْمُذْنِبُونَ يا مَنْ اِلَيْهِ يَقْصِدُ الْمُنيبُونَ يا مَنْ اِلَيْهِ يَرْغَبُ الزّاهِدُونَ يا مَنْ اِلَيْهِ يَلْجَأُ الْمُتَحَيِّرُونَ يا مَنْ بِهِ يَسْتَأْنِسُ الْمُريدُونَ يا مَنْ بِه يَفْتَخِرُ الُْمحِبُّونَ يا مَنْ في عَفْوِهِ يَطْمَعُ الْخاطِئُونَ يا مَنْ إلَيْهِ يَسْكُنُ الْمُوقِنُونَ يا مَنْ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ .
( اللَّهُمَّ عَرِّفْنِي نَفْسَكَ فَإِنَّكَ إِنْ لَمْ تُعَرِّفْنِي نَفْسَكَ لَمْ أَعْرِفْ نَبِيَّكَ ,
اللَّهُمَّ عَرِّفْنِي رَسُولَكَ فَإِنَّكَ إِنْ لَمْ تُعَرِّفْنِي رَسُولَكَ لَمْ أَعْرِفْ حُجَّتَكَ .
اللَّهُمَّ عَرِّفْنِي حُجَّتَكَ فَإِنَّكَ إِنْ لَمْ تُعَرِّفْنِي حُجَّتَكَ ضَلَلْتُ عَنْ دِينِي )
(اللهمَّ كُنْ لِوليكَ الحُجّةَ بنَ الحسنِ العَسكَري ، صَلواتُ اللهِ عَليهِ وَعَلى آبائِهِ ، في هذهِ السّاعةِ وَفي كُلِّ ساعةِ ، ولياً وحافِظاً وقائِداً وناصِراً ودليلاً وَعيناً ، حتّى تُسكِنهُ أرضكَ طَوعاً وَتمتعهُ فيها طويلاً وَهَبْ لَنا رَأفتهُ وَرَحمتهُ وَدَعوتهُ ودُعائهُ وَخيرُه ما نَنالُ بِهِ سَعَة مِنْ فَضلِكَ وَفوزاً عِندَكَ يا كريمُ )
أخوكم في الإيمان بالله ورسوله وبكل ما أوجبه تعالى
خادم علوم آل محمد عليهم السلام
الشيخ حسن جليل حردان الأنباري
موقع موسوعة صحف الطيبين
http://www.msn313.com

يا طيب : إلى أعلى مقام في الصفحة صفح عنا رب الأنام بحق إمام العصر الحجة بن الحسن العسكري وآله الكرام عليهم الصلاة والسلام


يا طيب إلى الفهرس العام لصحيفة الطيبين طيبك الله وطهرك بالإسلام