بسم الله الرحمن الرحيم
 

الساعة الرابعة : للإمام علي بن الحسين عليه السلام : و هي : من ارتفاع النهار إلى زوال الشمس :

فهذا تسبيحها يا طيب فسبح به وقل :

اللهم : صفا نورك في أتم عظمتك ، و علا ضياؤك في أبهى ضوئك ، أسألك بنورك الذي نورت به السماوات و الأرضين ، و قصمت به الجبابرة ، و أحييت به الأموات ، و أمت به الأحياء ، و جمعت به المتفرق ، و فرقت به المجتمع ، و أتممت به الكلمات ، و أقمت به السماوات .

أسألك : بحق وليك علي بن الحسين عليهما السلام ، الذاب عن دينك ، و المجاهد في سبيلك ، و أقدمه بين يدي حوائجي ، أن تصلي على محمد و آل محمد ، و أن تفعل بي كذا و كذا .

و هذا دعاؤها فادعوا به يا طيب وقل :

اللهم : أنت الملك المليك المالك ، و كل شي‏ء سوى وجهك الكريم هالك ، سخرت بقدرتك النجوم السوالك ، و أمطرت بقدرتك الغيوم السوافك ، و علمت ما في البر و البحر ، وما تسقط من ورقة في الظلمات الحوالك ، يا سميع يا بصير ، يا بر يا شكور ، يا غفور يا رحيم ، يا من يعلم خائنة الأعين و ما تخفي الصدور ، يا من له الحمد في الأولى و الآخرة ، و هو الحكيم الخبير .

أسألك : سؤال البائس الحسير ، و أتضرع إليك تضرع الضالع الكسير ، و أتوكل عليك توكل الخاشع المستجير ، و أقف ببابك وقوف المؤمل الفقير ، و أتوسل إليك بالبشير النذير، والسراج المنير محمد خاتم النبيين، وابن عمه أمير المؤمنين ، و بالإمام علي بن الحسين زين العابدين : و إمام المتقين ، المخفي للصدقات ، و الخاشع في الصلوات ، و الدائب المجتهد في المجاهدات ، الساجد ذي الثفنات ، أن تصلي على محمد وآل محمد ، فقد توسلت بهم إليك ، و قدمتهم أمامي و بين يدي حوائجي ، و أن تعصمني من مواقعة معاصيك ، و ترشدني إلى موافقة ما يرضيك ، و تجعلني ممن يؤمن بك و يتقيك ، و يخافك و يرتجيك ، ويراقبك و يستحييك ، ويتقرب إليك بموالاة من يواليك ، و يتحبب إليك بمعاداة من يعاديك ، ويعترف لديك بعظيم نعمك وأياديك ، برحمتك يا أرحم الراحمين .

 

 

 

 

 

ــــــــــــ

{ وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ}(غافر/60). { قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلاَ دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا }(الفرقان/77). { فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلاَ تَكْفُرُونِي }(البقرة/152).
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}(البقرة/153).
{إِنَّ اللَّهَ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}(الأحزاب/56).
(42) يا مَنْ فيِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ سَبيلُهُ يا مَنْ فِي الآفاق آياتُهُ يا مَنْ فِي الآيات بُرْهانُهُ يا مَنْ فِي الْمَماتِ قُدْرَتُهُ يا مَنْ فِي الْقُبُورِ عِبْرَتُهُ يا مَنْ فِي الْقِيامَةِ مُلْكُهُ يا مَنْ فِي الْحِسابِ هَيْبَتُهُ يا مَنْ فِي الْميزانِ قَضاؤُهُ يا مَنْ فِي الْجَنَّةِ ثَوابُهُ يا مَنْ فِي النّارِ عِقابُهُ .
(43) يا مَنْ اِلَيْهِ يَهْرَبُ الْخائِفُونَ يا مَنْ اِلَيْهِ يَفْزَعُ الْمُذْنِبُونَ يا مَنْ اِلَيْهِ يَقْصِدُ الْمُنيبُونَ يا مَنْ اِلَيْهِ يَرْغَبُ الزّاهِدُونَ يا مَنْ اِلَيْهِ يَلْجَأُ الْمُتَحَيِّرُونَ يا مَنْ بِهِ يَسْتَأْنِسُ الْمُريدُونَ يا مَنْ بِه يَفْتَخِرُ الُْمحِبُّونَ يا مَنْ في عَفْوِهِ يَطْمَعُ الْخاطِئُونَ يا مَنْ إلَيْهِ يَسْكُنُ الْمُوقِنُونَ يا مَنْ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ .
( اللَّهُمَّ عَرِّفْنِي نَفْسَكَ فَإِنَّكَ إِنْ لَمْ تُعَرِّفْنِي نَفْسَكَ لَمْ أَعْرِفْ نَبِيَّكَ ,
اللَّهُمَّ عَرِّفْنِي رَسُولَكَ فَإِنَّكَ إِنْ لَمْ تُعَرِّفْنِي رَسُولَكَ لَمْ أَعْرِفْ حُجَّتَكَ .
اللَّهُمَّ عَرِّفْنِي حُجَّتَكَ فَإِنَّكَ إِنْ لَمْ تُعَرِّفْنِي حُجَّتَكَ ضَلَلْتُ عَنْ دِينِي )
(اللهمَّ كُنْ لِوليكَ الحُجّةَ بنَ الحسنِ العَسكَري ، صَلواتُ اللهِ عَليهِ وَعَلى آبائِهِ ، في هذهِ السّاعةِ وَفي كُلِّ ساعةِ ، ولياً وحافِظاً وقائِداً وناصِراً ودليلاً وَعيناً ، حتّى تُسكِنهُ أرضكَ طَوعاً وَتمتعهُ فيها طويلاً وَهَبْ لَنا رَأفتهُ وَرَحمتهُ وَدَعوتهُ ودُعائهُ وَخيرُه ما نَنالُ بِهِ سَعَة مِنْ فَضلِكَ وَفوزاً عِندَكَ يا كريمُ )
أخوكم في الإيمان بالله ورسوله وبكل ما أوجبه تعالى
خادم علوم آل محمد عليهم السلام
الشيخ حسن جليل حردان الأنباري
موقع موسوعة صحف الطيبين
http://www.msn313.com

يا طيب : إلى أعلى مقام في الصفحة صفح عنا رب الأنام بحق إمام العصر الحجة بن الحسن العسكري وآله الكرام عليهم الصلاة والسلام


يا طيب إلى الفهرس العام لصحيفة الطيبين طيبك الله وطهرك بالإسلام